أولوية متزايدة للاستدامة في قطاع العقارات في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأ عدد كبير من المطورين في الإمارات إعطاء أولوية للمزايا المتعلقة باستدامة العقارات التي تؤثر بشكل إيجابي على البيئة. وقد حققت الإمارات تقدماً ملحوظاً في العقارات الخضراء، لا سيما فيما يتعلق بالشفافية العقارية.

وبحسب مؤشر شفافية العقارات الخضراء العالمية الصادر عن شركة «جيه إل إل»، كانت دبي وأبوظبي أكثر مدينتين تحسناً في شفافية العقارات في الفترة من 2020 إلى 2022.

وأظهر تقرير صادر عن البنك الدولي بأن قطاع البناء يساهم في حوالي 17%من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي دراسة لشركة «ستاتيستا»، جاءت دولة الإمارات في المرتبة الرابعة في العالم في استهلاك الطاقة للفرد في عام 2021، أضف إلى ذلك أن الأنشطة المرتبطة بقطاع العقارات تسهم بنسبة 5.5 % من ناتج الإمارات. بالتالي، فنحن أمام حقيقة مفادها بأن الاستدامة أصبحت تشكل جزءاً هاماً وعلى نحو متزايد في استراتيجيات مطوري العقارات في المنطقة.

وقال أنتوني تايلور، رئيس قسم العقارات بشركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول: إن الإمارات حددت أهدافًا واضحة للبلاد لتكون أكثر استدامة ونفذت العديد من مبادرات الاستدامة، بما في ذلك استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 والتي تهدف إلى زيادة مساهمة الطاقة النظيفة في الطاقة الإجمالية من 25 % إلى 50 % بحلول عام 2050، ومبادرة الحياد الصفري الاستراتيجية بحلول 2050، وغيرها من المبادرات.

وهناك مدينة مصدر في أبوظبي، وهي شركة تنمية حضرية مستدامة رائدة ومركز مخصص للبحث والتطوير للتقنيات المبتكرة التي تركز على الاستدامة. تأسست مدينة مصدر في عام 2008 من قبل شركة مصدر أبوظبي لطاقة المستقبل، وهي شركة عالمية للطاقة المتجددة.

وفي يناير 2021، أبرمت «مصدر» اتفاقية استراتيجية مع بنك الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول لتقديم الخدمات لـ «صندوق مصدر للاستثمار العقاري الأخضر»، وهو أول صندوق استثمار مستدام في مشاريع العقارات في الإمارات.

وبالنسبة لدبي، فقد أظهرت المدينة توجهات حقيقية بأن تصبح وجهة رائدة عالمياً في الحياة المستدامة من خلال بناء المدينة المستدامة التي تعد أول مجتمع متكامل وصديق للبيئة في الشرق الأوسط من تطوير شركة دايموند ديفلوبرز وفقاً لأحدث نظام لإدارة النفايات.

مشاركة

وشاركت «الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول» بشكل كبير في دفع الأجندة الخضراء للدولة. وقد أكملت الشركة تجديد عقارها برج الثريا 1 حيث قادت هذه الأعمال والتجديدات إلى جعل المبنى وجهة مستدامة في مدينة دبي للإعلام.

اشتملت الترقيات جميع أنحاء المبنى بما في ذلك تركيب أربعة مبردات صديقة للبيئة، بالإضافة إلى إضاءة LED، والتي تهدف إلى تقليل استهلاك الطاقة، وتحسين الكفاءة، وتعزيز بيئة صحية وآمنة ونظيفة. كما كان برج الثريا 1 من أوائل المباني في الإمارات التي حصلت على شهادة اعتماد نظام «ويل» للسلامة الصحية للأبنية.

وفي مارس 2022، حصل مبنى «ذا إيدج» المكتبي، أكبر أصول شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول من حيث القيمة في محفظتها والذي يقع في مدينة دبي للإنترنت، على شهادة الفئة الذهبية في اعتماد الريادة في تطبيق أنظمة الطاقة وحماية البيئة للبناء الجديد.

إكسبو

شكلت استضافة دبي لمعرض إكسبو 2020 حيزاً مهماً في أجندة الاستدامة للإمارات، حيث تم تصنيفه على أنه معرض إكسبو الأكثر استدامة. ومثل «تيرا - جناح الاستدامة» نموذجاً للاكتفاء الذاتي البيئي، وهو عبارة عن هيكل مكتف ذاتياً بنسبة 100% في وسط الصحراء يتكون من ألواح شمسية يمكنها توليد طاقة تكفي لقيادة سيارة لمسافة تعادل نصف المسافة التي تفصلنا عن المريخ، وهي تقنية تقوم على جمع قطرات الماء من الهواء أيضاً.

طباعة Email