رواد قطاع الذهب يؤكدون التزامهم بالعمل وفق مبادئ المسؤولية والاستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

اجتمع رواد قطاع الذهب، بدعوة من «جمعية سوق لندن للسبائك» (LBMA) ومجلس الذهب العالمي، للتوقيع على ميثاق مبادئ المسؤولية والاستدامة التي تعبر رسمياً عن التزامهم المشترك بالعمل بطريقة مسؤولة ومستدامة قائمة على مجموعة واضحة من الأهداف المشتركة. وقد تم الإعلان عن الميثاق في المؤتمر العالمي للمعادن الثمينة المنعقد في لشبونة أمس 18 أكتوبر.

وتشمل قائمة الجهات الموقعة على الميثاق كلاً من جمعية سوق لندن للسبائك، ومجلس الذهب العالمي، وجمعية سوق السبائك السنغافورية، وجمعية الذهب الصينية، والرابطة السويسرية لمنتجي وتجار المعادن الثمينة، وبورصة لندن للمعادن، ومركز دبي للسلع المتعددة، والمركز الهندي لسياسة الذهب، والرابطة الهندية للسبائك الثمينة والمجوهرات، والبورصة الهندية الدولية للسبائك الثمينة، والاتحاد العالمي للمجوهرات، ومجلس الذهب الحرفي، ومجلس المجوهرات المسؤولة، ومبادرة الساعات والمجوهرات 2030.

وإجمالاً، اتفقت الأطراف المشاركة على عشرة أهداف رئيسية للاستدامة، بما في ذلك الالتزام بمعايير المصادر المسؤولة، واحترام حقوق الإنسان، والنهوض بأهداف الأمم المتحدة لتنمية المجتمع، ومعايير العمل والإفصاح بشأن تغير المناخ.

ويدرك المشاركون في صناعة الذهب أن الاعتبارات البيئية والاجتماعية أصبحت أكثر أهمية من أي وقت مضى عند وضع قرارات الاستثمار والسياسة العامة، فضلاً عن توقعات المستهلكين والمجتمع الأوسع نطاقاً. فرغم إحراز تقدم كبير في معالجة العديد من هذه القضايا من خلال المبادرات الرئيسية ومعايير الأداء، ظهرت حاجة ملحة لاتفاق القطاع على بيان واضح للنوايا.

وكجزء من المبادرة، اتفق الموقعون على التعاون الوثيق والإبلاغ عن التقدم المحرز في تنفيذ هذه المبادئ. إلى جانب إظهار التزامهم من خلال مبادرات تستهدف أنشطة محددة ضمن سلسلة التوريد، مثل مبادئ التعدين المسؤول لمجلس الذهب العالمي، وإرشادات جمعية سوق لندن للسبائك للمسؤولية في قطاع الذهب.

وبناء على الإعلان، ستواصل الجهات الفاعلة في صناعة الذهب العمل مع الحكومات والمنظمات الدولية والقطاع الخاص والمجتمع المدني لتحديد معايير قوية للنزاهة والحوكمة ودعم تنفيذها.

إلى ذلك قالت رُوث كرويل، الرئيس التنفيذي لجمعية سوق لندن للسبائك: «تتميز سلسلة توريد الذهب بتعقيدها وعالميتها، لذا يتواجد المشاركون في الصناعة في مراحل مختلفة من رحلة الاستدامة الخاصة بكل منهم. ويسرني تمكننا من تحديد مسار مشترك للتقدم وتوحيد صناعتنا حول هذه المبادئ. فمن خلال العمل معاً بهذه الطريقة يمكننا إظهار التزامنا الجماعي بالممارسات التجارية المسؤولة والمستدامة».

من جهته قال ديفيد تايت، الرئيس التنفيذي لمجلس الذهب العالمي: «يسعدنا أن نشهد تعاوناً بمثل هذا المستوى في القطاع، لإظهار الالتزام بمبادئ المسؤولية والاستدامة بدءاً من المنجم وانتهاء بالسوق. وقد حققت صناعة الذهب تقدماً كبيراً في السنوات الأخيرة لضمان الإنتاج المسؤول، وأن الطريق لا يزال في أوله، ما يتطلب منا العمل معاً لتحديد الحلول المثلى ورفع التأثير إلى أقصى حد. ونحن نشهد حالياً حراكاً كبيراً نحو تحسين التعاون عبر كامل سلسلة التوريد لصالح جميع الأطراف المعنية والمستخدمين النهائيين ومستقبل صناعة الذهب».

طباعة Email