الإمارات: قرار أوبك فني وليس سياسياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، أن قرار تجمع أوبك بلس الأخير، بخفض الإنتاج بمليوني برميل، كان قراراً فنياً بحتاً، وتم بالإجماع. وقال معاليه، عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «أود أن أؤكد أن قرار منظمة أوبك الأخير بخفض الإنتاج، كان قراراً فنياً بحتاً، وقد تم بالإجماع، وليس قراراً سياسياً، كما يحاول البعض وصفه».

وكانت عدة دول من تجمع أوبك بلس، الذي يضم منتجين رئيسين آخرين، في مقدمهم روسيا، أكدت على دعمها لقرار خفض الإنتاج، بعد أن أبدت واشنطن معارضتها للخفض.

وقال خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، في وقت سابق، إن المملكة تعمل جاهدة لدعم الاستقرار والتوازن في أسواق النفط، عبر أمور، منها «تأسيس واستمرار اتفاق مجموعة أوبك بلس». وأضاف في كلمة أمام مجلس الشورى السعودي، أن بلاده وسيط سلام، وسلط الضوء على مبادرة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للإفراج عن أسرى حرب من روسيا الشهر الماضي. وقال الأمير خالد بن سلمان، وزير الدفاع السعودي، إن القرار الذي اتُخذ في الخامس من هذا الشهر، لخفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يومياً، كان بالإجماع، ويستند إلى عوامل اقتصادية.

وأيد تصريحاته وزراء عدد من الدول الأعضاء في أوبك بلس، منها العراق والبحرين وعمان والكويت والجزائر. وقال الأمير خالد بن سلمان «نستغرب اتهام المملكة بالوقوف مع روسيا في حربها ضد أوكرانيا»، مستغرباً أن هذه الاتهامات الزائفة، لم تأتِ من حكومة أوكرانيا.

وعبّرت مصر، أمس، عن دعمها للسعودية، في ما يتعلق بخفض إنتاج النفط. وقالت وزارة الخارجية أن «مصر تدعم الموقف الذي عبّرت عنه السعودية الشقيقة، في شرح الاعتبارات الفنية لقرار أوبك بلس».

طباعة Email