دبي تعزّز مكانتها كمركز مالي عالمي أمام الشركات الأمريكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مركز دبي المالي العالمي عن ارتفاع عدد العملاء الإجمالي بنسبة 106%، جراء حملة ترويجية واسعة النطاق أطلقها المركز في الولايات المتحدة خلال شهر مايو الماضي، ليواصل ترسيخ سمعته والمضي قدماً في خططه التنموية بمقومات الريادة والتنافسية، حيث استدعى تنظيم زيارة لاحقة للقاء مجموعة من المؤسسات تمثل عددا من القطاعات المالية الحيوية من ضمنها قطاع البنوك، وإدارة الثروات والأصول، وصناديق التحوط، والتأمين، والتكنولوجيا المالية، والابتكار.

ويشهد مركز دبي المالي العالمي، المركز الرائد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، اهتماماً متزايداً من الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، والتي تتطلع إلى تأسيس مكاتب جديدة تابعة لها في المركز بهدف الاستفادة من الفرص الواعدة لتنمية أعمالها في المنطقة.

وسلّط وفد المركز إلى العاصمة واشنطن، والذي ترأسه سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، الضوء على الإمكانيات التي يوفّرها المركز في تطوير وتمكين مستقبل القطاع المالي وتمكين العملاء المحتملين انطلاقا من المركز لتوسعة أعمالهم في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب أسيا.

وقال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، ان زيارة مركز دبي المالي العالمي الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية شكلت فرّصة مثالية لترسيخ سُمعة دبي المتنامية كمركز عالمي لقطاع المال والتكنولوجيا، بالاستناد إلى النهج المتبع لتحفيز منظومة الابتكار والتطلع قُدماً نحو الترحيب بالمزيد من الشركات الأمريكية في المركز لتمكينها من الوصول إلى الأسواق سريعة النمو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، للاستفادة من الفرص والآفاق الواعدة.

وأضاف سعادته أن العلاقة الاستراتيجية مع معهد التمويل الدولي أسهمت في تمكين مركز دبي المالي العالمي من إبراز التقدّم الذي حققته إمارة دبي لتكون مركزاً مالياً عالمياً، عبر المشاركة الفعالة في المحافل الدولية الاستثنائية والمؤثرة على غرار اجتماع العضوية السنوي. ولقي النهج المستقبلي الطموح لمركز دبي المالي العالمي في اعتماد الأصول الرقمية ودورها في القطاع المالي بترحيب كبير من الحضور خلال الحدث، مستندين إلى ركائز ورُؤى مستقبلية استباقية للارتقاء بمستقبل القطاع المالي في المنطقة.

وجاءت الزيارة بالتزامن مع انعقاد اجتماعات العضوية السنوية لصندوق النّقد الدولي ومعهد التمويل الدولي والتي حضرها رؤساء دول وكبار القادة في القطاع المالي. وكان مركز دبي المالي العالمي الراعي الوحيد من المنطقة للاجتماع السنوي لعضوية معهد التمويل الدولي لهذا العام.

يُذكر أن معهد التمويل الدولي هو الرابطة الرئيسية للقطاع المالي، وكانت قد جمعته مع مركز دبي المالي العالمي شراكات تعاون لعدة سنوات بهدف تعزيز مساهمة القطاع المالي في دعم الاقتصادات المحلية والإقليمية والعالمية.

كما شارك مركز دبي المالي العالمي في جلسة نقاشية أثناء انعقاد اجتماع معهد التمويل الدولي حول "الترميز الرقمي لكل شيء: الخدمات المالية غير المركزية، والعقود الذكية، وتقنيات الويب 3"، والذي أتاح الفرصة للمركز لمناقشة الأصول الرقمية الجديدة وتأثيرها في تحقيق القيمة المضافة على النظام المالي العالمي، وهي أبرز المحاور التي يعمل المركز وسلطة دبي للخدمات المالية على تضمينها في المقترح والإطار التنظيمي لمركز الابتكار المشترك بين الطرفين.

وركز اجتماع العضوية السنوي لمعهد التمويل الدولي 2022 على القضايا الراهنة التي تؤثر على الخدمات المالية، بما في ذلك "المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية"، والتمويل المستدام ودور الأصول الرقمية، باعتبارها محاور بارزة تنسجم مع رؤية مركز دبي المالي العالمي لقيادة مستقبل القطاع المالي.

طباعة Email