"مالية عجمان" تطلق أول منصة سداد حكومية في عالم الميتافيرس

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبر مشاركة دائرة المالية بعجمان في معرض «جيتكس غلوبال» تحت مظلة «جناح حكومة عجمان»، أطلق مروان أحمد آل علي مدير عام الدائرة، اليوم، مجموعة خدمات ذكية تضمنت أول منصة سداد حكومية في عالم الميتافيرس، وأول خدمة خاصة بتسجيل الموردين في هذا العالم الافتراضي، فضلاً عن منصة «توريد»؛ وهي الوجهة الأولى لموردي حكومة عجمان، إضافة إلى الموقع الإلكتروني الجديد لـ«مالية عجمان»، وذلك بحضور المديرين التنفيذيين ومديري الإدارات في الدائرة.

ويأتي إطلاق هذه الخدمات في سياق جهود دائرة المالية الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي وتحقيق الأهداف المرجوة نحو المستقبل الرقمي.

جودة الحياة

وقال مروان آل علي: «يمثل إطلاق خدمات دائرة المالية، اليوم، خطوة مهمة في مجال التحول الرقمي والحلول التقنية المبتكرة التي تخدم المتعامل بما يعزز ممكنات النمو المستدام لقطاعات الأعمال المختلفة، ويسهم في تحسين جودة الحياة في إمارة عجمان، وفي رفع مؤشرات سعادة أفراد المجتمع المحلي للإمارة».

ومنصة سداد عجمان (AjmanPay) هي أول منصة سداد حكومية موحدة تتيح تحصيل المقابل المالي لخدمات الجهات الحكومية المحلية في إمارة عجمان في عالم الميتافيرس. وتتماشى هذه الخطوة مع استراتيجية دائرة المالية في عجمان الرامية إلى دعم التحول الرقمي في الإمارة، وتوفير قنوات دفع جديدة تتلاءم مع متطلبات المتعاملين، وتقديم تجربة مميزة للمستخدم وفق أعلى مستويات السهولة والراحة والأمان.

وفي المقابل، قد تم تصميم نموذج افتراضي لتسجيل الموردين باستخدام تقنية «الميتافيرس» التي ستكون في خدمة الموردين.

منصة «توريد»

وأشار مروان آل علي إلى أن إطلاق منصة «توريد» الجديدة يأتي في إطار سعي دائرة المالية إلى تحسين تجربة المتعاملين من الموردين عبر تسهيل عملية وصولهم إلى جميع الخدمات في مكان واحد وبشكل مبسَّط؛ مثل: عمليات تسجيل المورِّدين وتجديد تسجيلهم، والاطلاع على المناقصات والمشاركة فيها ومتابعة كافة تعاملاتهم.

وأوضح آل علي أن منصّة «توريد» ستسهم في تعزيز تجربة المورِّدين بفضل واجهاتها الجديدة التي تتسم بسهولة الاستخدام وسرعة الاستجابة، وتصميمها الذي يواكب أفضل المعايير العالمية المعمول بها في هذا المجال، ملمحاً إلى أن المنصّة تهدف إلى: «تبسيط رحلة المورِّدين من خلال تسهيل عمليات التسجيل والتجديد ومتابعة المناقصات باستخدام وسائل مبتكرة، علاوةً على تيسير تفاعل المورِّدين مع المنصّة فيما يتعلق بتحميل المستندات والتعبئة التلقائية للمعلومات و ذلك لخلق رحلة متعامل سهلة وسلسلة»

وألمح إلى أن جميع المبادرات والبرامج الرقمية التي تطوّرها دائرة المالية تنسجم مع سعيها إلى ترسيخ ريادة إمارة عجمان كمركز عالمي للخدمات المالية في العصر الرقمي، والمساهمة في تحقيق الأهداف والتطلعات الوطنية، وعلى رأسها رؤية الإمارات 2071.

تجربة سَلِسَة 

واستناداً إلى أعلى المعايير الخاصة بالحضور الرقمي الأمثل، يوفر الموقع الإلكتروني للدائرة بحلّته الجديدة تجربة سلسلة لزوار الموقع من خلال واجهة مستخدم جديدة وسهلة الاستخدام تُبرز أهم الخدمات التي تقدّمها الدائرة؛ مثل تسجيل المورِّدين ونظام موارد الإلكتروني، والنظام المالي الموحد وتطبيق موبايل «سداد عجمان».

وأكّد آل علي أن الموقع الإلكتروني يعكس جهود الدائرة الحثيثة لتطوير الخدمات التي تقدمها لمتعامليها؛ لتكون متاحة لهم بكل يسر، مراعية احتياجات جميع أفراد المجتمع على اختلاف شرائحهم؛ حيث أن الموقع الجديد يساعد المتصفّحين في الوصول إلى المعلومات المتاحة بسهولة، والاستفادة من الخدمات بأقل زمن وجهد ممكنين.

«ذكاء الأعمال»

واستعرضت الدائرة مجموعة من مبادراتها الرقمية المبتكرة، مثل «منصّة ذكاء الأعمال» الخاصة بالمؤشرات المالية والتي تتيح للمستخدمين جمع البيانات وهيكلتها من أجل إعدادها للتحليلات، وإعداد التقارير لمشاركة تحليل البيانات التشغيلية والمالية مع صانعي القرار بغية مساعدتهم على اتخاذ القرارات ذات الصلة.

ويندرج تطوير «منصّة ذكاء الأعمال» في إطار سعي دائرة المالية إلى دعم عملية صنع القرار بطريقة أكثر فاعلية، واتخاذ إجراءات مبنية على بيانات واضحة من خلال جمع وتخزين البيانات وإدارة المعرفة، وصولاً إلى تحسين المسار العام للعمل والأداء المؤسسي.

منصّة «سداد عجمان»

كما قدّمت الدائرة لزوار المعرض إضاءات مفصّلة على «منصّة سداد عجمان» التي تمثِّل البوابة الموحدة للدفع الذكي لحكومة عجمان، والتي أطلقتها الدائرة سنة 2019. وهي منصّة دفع رقمية مصمَّمة وفق أعلى المعايير العالمية التي تضمن الارتقاء بعمليات تحصيل الإيرادات الحكومية، وجعلها أكثر سهولة وأماناً بفضل مرونتها وقدرتها على تزويد جميع فئات المتعاملين بإمكانية الدفع بطرق متعددة.

وعرضت الدائرة أيضاً أبرز إنجازاتها التقنية المبتكرة في الذكاء الاصطناعي ممثلةً بمشروع «روبوتات فرسان'' الذي حصد جائزة»الإمارات تبتكر 2022«التي يشرف عليها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وذلك ضمن فئة أفضل ابتكار في استخدام الموارد. والمشروع عبارة عن تطبيق لأدوات الذكاء الاصطناعي «RPA» يقوم على تسخير البرامج الروبوتية؛ لأتمتة إجراءات مراقبة الأداء المالي للحكومة»الترمومتر المالي"، وإدارة كل ما يتعلق بتخطيط وإعداد وتنفيذ الموازنة العامة، وقد استفادت من مزاياه الجهات الحكومية في الإمارة.

طباعة Email