«نورث ستار دبي» منصة مثالية للتعريف بتنافسية دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إطار شراكتها مع «نورث ستار دبي» كشريك استراتيجي في جيتكس جلوبال 2022، وضمن جهودها لتعزيز بيئة الأعمال الرقمية في الإمارة، نظمت غرفة دبي للاقتصاد الرقمي جلستين تفاعليتين سلطت فيهما الضوء على بيئة دبي الحاضنة لنمو الشركات الناشئة الرقمية، والخبرات التي يمكن الاستفادة منها للارتقاء بتنافسية الشركات ونشاطاتها التوسعية انطلاقاً من دبي. 

وكانت الجلستان فرصة للحضور للتعرف على أبرز التحديات التي تواجه رواد الأعمال في تنمية شركاتهم في عدد من القطاعات الحيوية، بالإضافة إلى الاطلاع على أبرز النصائح التي يمكن من خلالها تبني أفضل الممارسات لإطلاق الشركات الناشئة وتوسع وتنمية الأعمال في دبي.

تنافسية بيئة العمل الرقمية

وأكد خالد الجروان، المدير التنفيذي لغرفة دبي للاقتصاد الرقمي التزام الغرفة بالعمل على تعزيز تنافسية الشركات الناشئة الرقمية في الإمارة، وتوفير بنية محفزة لنموها وتطورها بما يضمن سلاسة عملياتها ونشاطاتها، لافتاً إلى أن الخبرات الواسعة التي تمتلكها الشركات في دبي يمكن أن تحدث فارقاً كبيراً بالنسبة للشركات الرقمية الراغبة بدخول سوق الإمارة.

ولفت الجروان إلى حرص غرفة دبي للاقتصاد الرقمي على ضمان استدامة تنافسية مجتمع الأعمال، وإطلاع الشركات الناشئة على أبرز التجارب والخبرات في إدارة الأعمال وقيادتها نحو النمو المستدام، مشيراً إلى أن تبادل الخبرات والمعارف، والاطلاع على تجارب الآخرين يعتبر من الركائز الأساسية في العمل المؤسسي الناجح، مشدداً أن منصة جيتكس جلوبال وخصوصاً فعاليتها الأبرز «نورث ستار دبي» تعتبر المنصة المثالية للتعريف بمزايا الإمارة واستقطاب الشركات الرقمية العالمية.

تجربة العملاء أولوية

واستضافت إحدى الجلستين رونالدو مشحور، ونائب رئيس «أمازون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، الذي سلط الضوء على عدد من التوصيات والنصائح التي ساهمت في تعزيز قصة نجاح سوق دوت كوم قبل الاستحواذ عليها من قبل أمازون. 

وأشار مشحور إلى ضرورة تسهيل تجربة العملاء على اختلاف ثقافاتهم، والاهتمام بتطوير اللغة العربية ولهجاتها المختلفة في عرض المنتجات، وتعزيز التعلم الآلي لترشيح المنتجات للعملاء، بجانب الاهتمام بتسهيل عملية الدفع الإلكتروني على الرغم من انتشار ثقافة الدفع النقدي في معظم البلدان في المنطقة حتى الآن.

ولفت مشحور إلى أهمية الإيفاء بالوعود للعملاء، والحرص على تشكيل فرق عمل متكاملة عند توسيع العمليات للمحافظة على توقعات وثقة المتعاملين، مؤكداً أن تعزيز تجربة العملاء يجب أن يبقى على رأس أولويات الشركات الناشئة. 

استشراف الفرص

واستضافت الجلسة الثانية التي تناولت بيئة الأعمال المحفزة لنمو الشركات في دبي كلاً من فادي العمودي، المدير التنفيذي في شركة «آي كيو روبوتيكس أند فولفيلمنت» المتخصصة في الأنظمة التقنية، وربيع عطايا المؤسس والمدير التنفيذي لبيت.كوم أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، وأرجون موهان المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Tenderd. 

وأكد فادي العمودي أن دبي وبسبب التنوع في ثقافات قاطنيها تعد من بين أنسب المدن لتأسيس الأعمال والتوسع إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، معتبراً أن الإمارة توفر بنية تحتية رقمية متطورة ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على استمرارية واستدامة عمل الشركات حتى خلال فترة التحديات وآخرها تحديات جائحة كوفيد-19. 

وشدد العمودي على ضرورة المحافظة على الكفاءات وعدم التفريط بهم حتى أثناء فترة الأزمات، مشيراً إلى الحاجة الدائمة لتطوير العمليات وتعزيز الأمن والسلامة في العمل والحفاظ على العملاء من خلال تقديم منتجات وخدمات تتسم بالجودة العالية.

وبدوره أشار ربيع عطايا إلى أن سوق الوظائف المزدهر في دبي هو انعكاس لازدهار الأعمال فيها، مؤكداً أن براعة رواد الأعمال تكمن في استشراف احتياجات الناس المستقبلية والعمل على تلبيتها من الآن حتى قبل أن يحتاجها أو يطلبها المستهلك.

وبدوره، أكد أرجون موهان أهمية إدراك رائد الأعمال مهاراته الحقيقية للاستفادة منها وتوظيفها على النحو الأمثل في بدء الأعمال أو تنميتها، مشيراً إلى وجود فرص هائلة في سوق التكنولوجيا في دبي يمكن للشركات الاستفادة منها، ومؤكداً أن قطاع الخدمات اللوجستية القائم على التكنولوجيا يحظى باهتمام كبير وسيكون من القطاعات الهامة ذات الفرص المتعددة.

طباعة Email