«معهد حوكمة» ينظم مؤتمره السنوي بعنوان «بناء ثقة المستثمرين»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن «معهد حوكمة» لحوكمة الشركات، تنظيم مؤتمره السنوي الخامس عشر تحت عنوان «بناء ثقة المستثمرين من خلال الحوكمة»، يوم 15 نوفمبر في فندق دوست ثاني في دبي، مع خيار الحضور عن بعد.

ويتطرق المؤتمر في نسخة هذا العام إلى الدور المهم الذي يلعبه تبنّي الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في تعزيز ثقة المستثمرين وتمكين آفاق النمو المستدام طويل الأمد للشركات.

ويتضمن المؤتمر مجموعة من الجلسات النقاشية، تتناول أول جلسة أحدث الاتجاهات في الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات وما يترتب عليها من متطلبات يتوجب على الشركات تحقيقها حسب توجهيات الجهات التنظمية على مستوى العالم. وتتمحور الجلسة الثانية حول الأولويات التي يحددها المستثمرون في الشركات فيما يتعلق بالقضايا البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، والدور المتنامي لمجتمع الاستثمار في دفع عجلة هذه القضايا. ويختتم المؤتمر بجلسة نقاشية تبرز استجابة مجالس الإدارة بما يختص بالقضايا البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، في ضوء المعايير والسياسات التنظيمية المؤثرة على طبيعة أعمال مؤسساتهم.

وقال الدكتور أحمد حسن بن الشيخ، رئيس مجلس إدارة «معهد حوكمة»: يهدف المؤتمر إلى تحفيز قادة الشركات والمؤسسات المختلفة إلى تبني الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في استراتيجياتهم وعمليات مؤسساتهم. وتتزايد أهمية هذه القضايا في وقت تشهد فيه الاستدامة المؤسسية تحولاً، ويتابع الاستثمار المسؤول اكتساب مكانة بارزة بين مديري فئات الأصول المختلفة. والقرارات الاستثمارية المبنية على المبادئ البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات لن تؤثر على أداء المؤسسة المالي المتوسط وطويل الأمد فحسب، بل يكون من شأنها خفض أو تعزيز تنافسية المنطقة ككل. 

وسيشهد المؤتمر مشاركة مجموعة من أبرز المتحدثين والخبراء الإقليميين والعالميين، من بينهم د. مريم السويدي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، د. محمد فريد، رئيس مجلس إدارة اتحاد البورصات الأوربية الآسيوية (EFSA)، جورج دالاس، مدير السياسات في شبكة حوكمة الشركات الدولية (ICGN)، وستيفن ديفيد، عضو المجلس الاستشاري في «معهد حوكمة»، حيث سيتم التركيز على أهمية ثقة المستثمرين، وتوقعاتهم وتفاعلهم مع مجالس الإدارة فيما يتعلق بالقضايا البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

ومن المتوقع أن يستقطب المؤتمر رواد الحوكمة، وأصحاب المؤسسات، وأعضاء وأمناء مجالس الإدارة، والمديرين التنفيذيين والماليين، ومسؤولي إدارة المخاطر، والمنظمين، والأكاديميين، والإعلاميين من جميع أنحاء المنطقة والعالم.

وقام «معهد حوكمة» منذ تأسيسه عام 2006 بتقديم المشورة للحكومات والشركات ومجالس الإدارة الإقليمية، وفهم تحديات الحوكمة التي تواجهها، لتوفير حلول مصممة خصيصاً لتتناسب مع احتياجات الشركات والمؤسسات في المنطقة.

طباعة Email