إقبال كبير من الزوار على معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت فعاليات اليوم الخامس من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إقبالاً كبيراً من الزوار للاستفادة من الفرص الثمينة والجوائز القيّمة التي خصصها المعرض لروّاده احتفاءً بيوبيله الذهبي، والاطلاع على ما تفرد به الحدث من عروض حصرية لمجموعات نادرة من الذهب والمجوهرات والساعات، إلى جانب العرض المتنوع لآخر خطوط الموضة المصممة من الألماس والأحجار الكريمة التي يقدمها أكثر من 900 عارض وشركة من أهم الأسماء والعلامات التجارية المحلية والعالمية المتخصصة بتصميم وصناعة المجوهرات والمشغولات الذهبية.

وتأكيداً على السمعة العالمية الرائدة للحدث بين كبار مصنعي ومنتجي الذهب والمجوهرات ودوره في دعم صناعة الذهب والمعادن الثمينة على مستوى الدولة والمنطقة، سجلت الدورة الخمسون من المعرض حضوراً واسعاً من فئة التجار والمستثمرين ورواد الأعمال من مختلف دول العالم، لعقد الصفقات وبناء الشراكات والترويج والتسويق لأعمالهم، في حين شكّل الحدث منصة مهمة للشركات للإعلان عن خططها التوسعية في مجال صناعة الذهب بدولة الإمارات، حيث كشفت مؤسسة سالم الشعيبي للمجوهرات عن عزمها افتتاح مصنع للذهب في الدولة، بمساحة إجمالية تبلغ 9 آلاف متر مربع وبطاقة إنتاجية تصل إلى 7 أطنان سنوياً وبتكلفة مالية تصل إلى نحو 100 مليون درهم، ليشكل واحداً من أكبر المصانع في الشرق الأوسط.

وقال سيف محمد المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة: سعداء بما يشهده الحدث من إقبال جماهيري كبير ومتنامٍ، وهو ما كان متوقعاً في ظل سمعة ومكانة الحدث العالمية، وثقة مجتمع الأعمال والزوار به سواء لجهة المزايا والعوائد أو العروض والحسومات والجوائز القيمة التي يتيحها إكسبو الشارقة خلال المعرض أو على صعيد تميز الحدث في يوبيله الذهبي بفعاليات وبرامج مبتكرة وعروض حصرية من أعرق المجوهرات والمشغولات الذهبية النادرة وقطع الألماس الفريدة والساعات الفاخرة.

وأشار إلى أهمية المعرض في تعزيز انتعاش قطاع تجارة وصناعة الذهب والمجوهرات على المستويين المحلي والإقليمي، كونه يشكل نقطة التقاء لكبرى الشركات وأصحاب العلامات التجارية البارزة في عالم الساعات والمجوهرات ويقدم لهم منصة إقليمية مهمة لتعزيز نسبة مبيعاتهم، إضافة إلى ازدياد أهميته في وقت تصبو فيه هذه الشركات إلى تعزيز حضورها في منطقة الشرق الأوسط وتوسيع نطاق أعمالها في منطقة تعتبر من أكثر الأسواق الواعدة في العالم.

وزاد الحدث تألقاً وترسيخاً لمكانته لدى الشغوفين والمهتمين ببريق المجوهرات والألماس ونبض الساعات الثمينة، في ظل استضافته أجنحة وطنية لعدد من الدول الرائدة في مجال صناعة الساعات والمجوهرات، من أبرزها إيطاليا والهند بنحو أكثر من 100 شركة، إلى جانب شركات وعلامات تجارية رائدة من بولندا وتركيا والمملكة المتحدة وأوكرانيا والولايات المتحدة الأمريكية واليمن والبحرين وبلغاريا والصين واليابان والكويت ولبنان وليتوانيا وباكستان وقطر والسعودية، إضافة إلى عشرات الشركات الإماراتية.

طباعة Email