«دافز» تقفز 36% في مساهمتها بتجارة دبي غير النفطية خلال 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة "دييز" عن تسجيل المنطقة الحرة بمطار دبي "دافز" نتائج استثنائية خلال العام 2021، في خطوة تؤكد التعافي الكامل من تبعات جائحة "كوفيد – 19" وأثرها على النشاط الاقتصادي والحركة التجارية، وذلك بتجاوز تجارة "دافز" غير النفطية 162 مليار درهم إماراتي بنهاية العام 2021 وعودتها إلى مستويات ما قبل الجائحة، وفق الأرقام الصادرة عن المنطقة بالتعاون مع جمارك دبي.

مساهمة استراتيجية

وفي هذه المناسبة، قال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة  "دييز": " لاشك أننا سعداء بهذه النتائج الاستثنائية التي تسلط الضوء على المساهمة الاستراتيجية للمنطقة الحرة بمطار دبي "دافز" تحت مظلة سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة، والتي لعبت دوراً محورياً في تعزيز مسيرة التعافي لاقتصاد إمارة دبي خاصة والاقتصاد الوطني عامة، في مشهد يؤكد على التعافي الشامل من تبعات جائحة كوفيد 19 بعودتها إلى مستويات ما قبل 2020، وهو ما عزز بالتالي من مهمتها الرامية إلى دعم الأهداف الاستراتيجية نحو ترسيخ مكانة دبي عاصمةً عالميةً للاقتصاد، عبر قطاع التجارة الذي يمثل رافداً أساسياً من روافد اقتصاد دبي وموقعها كمركز محوري للتجارة العالمية".

وأشار سموه إلى أن هذه النتائج غير المسبوقة، تنسجم مع الأداء الاقتصادي الوطني الذي سجل قفزات نوعية خلال الفترة الماضية إثر النمو القوي للتجارة غير النفطية في إمارة دبي، والتي باتت بمثابة قاعدة جديدة للانطلاق خلال العام الجاري والسنوات المقبلة نحو آفاق جديدة من الريادة، بالنظر إلى مجموعة المبادرات والتطورات التي تبنتها دبي في قطاعاتها التجارية سواء على صعيد منظومة الخدمات الرقمية، أو تطوير البنية التحتية اللوجستية، واستقطاب الكفاءات الوطنية والعالمية التي نجحت في تطبيق أنظمة تشغيلية وفق أعلى معايير السرعة والكفاءة والتنافسية.

وقفزت تجارة "دافز" غير النفطية بنسبة 36% مقارنة بالعام 2020 التي تجاوزت 119 مليار درهم إماراتي، وذلك بفضل سلسلة من المبادرات الاستراتيجية والنوعية التي أطلقتها المنطقة الحرة لدعم المجتمع الاقتصادي وشركات المنطقة الحرة العالمية والمتعددة الجنسيات والمتوسطة والصغيرة، إلى جانب البيئة الاستثمارية عالمية المستوى، فضلاً عن جهودها لضمان انسيابية الحركة التجارية وسلسلة التوريد التي تعتمد على إمارة دبي بوصفها قلب منظومة التجارة العالمية.

وأسهم أداء المنطقة الحرة بمطار دبي خلال العام 2021 في دعم تجارة إمارة دبي غير النفطية، حيث بلغت مساهمة المنطقة الحرة إلى 10.7% من إجمالي تجارة دبي غير النفطية، مسجلة مستويات نمو أسرع من المتوقع في مختلف القطاعات لتحقيق فائض تجاري بلغ 9.3 مليارات درهم إماراتي. وجاء هذا الأداء مدفوعاً بالنمو الكبير الذي شهدته الواردات بنسبة 48% والتي تجاوزت حتى المستويات القياسية التي وصلت إليها في العام 2019، ونمواً بنحو 4 أضعاف في نتائج الصادرات التي بلغت 1.4 مليار درهم إماراتي.

خطط دقيقة

من جانبه، قال الدكتور محمد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لـ"دييز": "تسلط هذه النتائج النوعية الضوء على نجاح وفاعلية الخطط الاستراتيجية التي وضعتها إمارة دبي بهدف تعزيز مسيرة قطاع التجارة غير النفطية وتطوير عملياته التشغيلية وفق هيكل تنظيمي جديد وشامل، نجح في بناء منظومة سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة التي تؤسس لمرحلة جديدة من التميز والنمو على جميع الأصعدة، فضلاً عن المرونة في التكيف مع الظروف الإقليمية والعالمية، وتحويل التحديات إلى فرص حقيقية لجميع الأطراف".

ونوه الدكتور الزرعوني بأن إمارة دبي استفادت من مرحلة الجائحة بالتركيز على وضع الخطط الدقيقة ومواصلة تعزيز شراكاتها وعملياتها في خطوة بدأت تؤتي ثمارها من خلال هذه النتائج الاستثنائية، ليكون العام 2022 اليوم بمثابة خارطة طريق جديدة نحو مواصلة البناء وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لإمارة دبي في قطاع التجارة غير النفطية، ومركزاً عالمياً للتجارة الدولية، وهو ما يبدو جلياً في إجمالي نمو الواردات إلى الإمارة، فضلاً عن تمكين الشراكات واستقطاب شركات عالمية جديدة، اتخذت من دبي مقراً لعملياتها العالمية.

وتعكس هذه النتائج القوية الدور البارز الذي لعبته المنطقة الحرة بمطار دبي على صعيد تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الشاملة التي وضعتها إمارة دبي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لدعم الاقتصاد الوطني وقطاعات الأعمال والمنظومة الاستثمارية والشركات بمختلف أنواعها وأحجامها خلال مرحلة اقتصادية هامة وتجاوز تحدياتها بكفاءة عالية ترسخ مكانة الإمارة العالمية.

قطاعات وشركاء

شهدت "دافز" خلال العام 2021 تحقيق نمو متميز أسهم في تسجيل فوائض عبر مختلف قطاعات الأعمال بشكلٍ عام، وقطاعي الماكينات والآلات والمعدات الكهربائية ومجموعة الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة والحلي والمصوغات بشكلٍ خاص، واللتين شهدتا نمواً بين 36% و46% مشكلتين نحو 94% من إجمالي تجارة "دافز".

وكانت مجموعة الماكينات والآلات والمعدات الكهربائية المحرك الرئيسي في تجارة "دافز" خلال عام 2021 مشكلة 74.6% من الصادرات بقيمة 63.9 مليار درهم إماراتي و77.1% من الواردات بقيمة 58.9 مليار درهم إماراتي، تلتها مجموعة الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة والحلي والمصوغات بنسبة 19.3% من الصادرات بقيمة 16.5 مليار درهم إماراتي و16.7% من الواردات بقيمة 12.7 مليار درهم إماراتي.

وعلى مستوى الشركاء التجاريين لـ"دافز" فشكلت القارة الآسيوية نسبة 43% من إجمالي تجارة "دافز" بقيمة 69.5 مليار درهم إماراتي، تلتها دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 37% وبقيمة 60.7 مليار درهم إماراتي، والقارة الأوروبية بنسبة 13% وبقيمة 21.6 مليار درهم إماراتي.

ويذكر أن المنطقة الحرة بمطار دبي أطلقت سلسلة من حزم التحفيز الاقتصادي لدعم الشركات العالمية والصغيرة والمتوسطة خلال مرحلة الجائحة وتحدياتها الاقتصادية التي أثرت على معظم قطاعات الأعمال والتي برهنت على فاعليتها وأهميتها في ضمان منح المرونة اللازمة لهذه الشركات لاحتواء تأثير الجائحة استكمالاً لنهج إمارة دبي ومستهدفاتها في هذا الإطار.

طباعة Email