770 شركة صناعية في «راكز»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسهم مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز» بشكل فعال في بناء اقتصاد قائم على الصناعة، حيث تركز أهدافها على تعزيز القطاع الصناعي لإمارة رأس الخيمة على وجه الخصوص ودولة الإمارات على وجه العموم.

وتحتضن «راكز» ما يزيد على 770 شركة صناعية في 3 مناطق رئيسية مخصصة لمختلف أنشطة الصناعة وهي منطقة الحليلة الصناعية الواقعة في أقصى شمال الإمارة بالقرب من ميناء صقر وأكبر الموانئ البحرية في مجال الشحن بالجملة، وتعد خياراً مثالياً لإنشاء المشاريع الصناعية التي تندرج تحت فئة الصناعات الثقيلة.

وكذلك منطقة الحمرا الصناعية الواقعة في منطقة الحمرا، وتضم عدداً من المشاريع الصناعية التي تتراوح بين الخفيفة والثقيلة مع مرافق تلائم متطلبات كل شركة على حدة أما منطقة الغيل الصناعية فهي الخيار الأنسب لتأسيس الشركات الصناعية الكبيرة ذات النطاق الواسع.

خيار مفضل

وتفخر «راكز» بكونها الخيار المفضل للعديد من العلامات التجارية العالمية في مختلف الصناعات ومنها «أشوك ليلاند» رابع أكبر مصنع للحافلات على مستوى العالم، حيث تصنع الشركة 4000 حافلة سنوياً ومنذ بدايتها في 2008 قامت الشركة بتوريد 25500 حافلة من مصنعها برأس الخيمة.

وهناك «مصنع شاي أحمد» الذي ينتج 45 طناً من الشاي المخلوط يومياً، ويتم شحن الإنتاج إلى 80 دولة، وشركة «ناتشورال دابر» وهي واحدة من أكبر الشركات المصنعة لمنتجات العناية الشخصية في الهند، وهي تورد منتجاتها إلى المنطقة منذ تأسيسها في رأس الخيمة عام 2007.

ومن أهم الشركات التي سجلت في «راكز» مؤخراً «شركة كيرسوف جلوبال» المختصة في قياس أداء المركبات وتوفير الحلول الهندسية المتعلقة بتطوير المنتجات وخفض التكلفة و«شركة بولار مانيوفاكتشورينج» للهندسة المتقدمة وصناعة ألياف الكربون والمنتجات المركبة و«شركة راد إنترناشيونال» لمقاولات الطرق التي أنجزت العديد من المشاريع بالدولة و«شركة إمبوسال ستيل ميلز» المتخصصة في إنتاج الأنابيب المعدنية والمستخدمة في نقل المياه والدعائم.

وهناك أيضا مجموعة سان النمساوية التي أنشأت وحدة صناعية متكاملة لمعالجة غاز الهيدروجين الصديق للبيئة والمستخدم في الزراعة، وشركة رويال جلف إندستريز المتخصصة في إعادة تدوير بطاريات الرصاص الحمضية باستخدام أحدث التقنيات.

طباعة Email