نتائج لافتة للاستراتيجية الوطنية للصناعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرضت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، التي تقود وفداً إماراتياً مؤلفاً من القطاعات الحكومية والشركات الصناعية الكبرى وغرف التجارة والصناعة، أبرز الحوافز والممكنات والمزايا التنافسية الواعدة التي تقدمها الإمارات للمستثمرين الصناعيين وأصحاب الأفكار والمواهب حول العالم، وذلك أمام مجموعة من المسؤولين والخبراء والتنفيذيين في القطاع الصناعي العالمي، وذلك على هامش النسخة الافتتاحية من القمة العالمية للصناعة والتصنيع GMIS America التي عقدت في بيتسبرغ الأمريكية، بهدف المساهمة في إعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي والحد من الانبعاثات الكربونية.

وأكد عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، في لقاء مع «وكالة أنباء الإمارات» «وام» خلال الحدث، أن الإمارات تمثل وجهة استثمارية جاذبة للمستثمرين والكفاءات في العالم، خصوصاً على مستوى الاستثمارات الصناعية، والشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وهي تمتلك تجربة فريدة ترسخت مع إطلاق الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والتي انطلقت في منتصف 2020، وحققت حتى الآن نتائج لافتة على صعيد الجاذبية الاستثمارية، وتقديم الحوافز والممكنات للمستثمرين.

بيئة استثمارية فريدة

وأضاف أن الوزارة نظمت خلال فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع، جلسة تعريفية حضرها نخبة من المسؤولين والمصنعين وصناع القرار بعنوان «لماذا اصنع في الإمارات؟» حيث سلطت الضوء على البيئة الاستثمارية الفريدة التي تتمتع بها الإمارات، والحوافز والممكنات غير المسبوقة التي تقدمها الدولة للمستثمرين الصناعيين وأصحاب المشاريع الصناعية والشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم.

قوى عاملة موهوبة

وتابع: تزخر الإمارات بالقوى العاملة المتنوعة والموهوبة، بفضل المبادرات التي تجعل من الدولة موطناً مثالياً للعيش والاستثمار فيه «مثل الإقامة الذهبية» وإتاحة الملكية الأجنبية بنسبة 100% مع بيئة ضريبية جذابة للغاية، وصولاً إلى التوسع في اتفاقيات التجارة الحرة المتعددة التي تمكن الشركات المصنعة من الوصول إلى الأسواق الرئيسية مثل دول مجلس التعاون والعالم العربي ومختلف أنحاء العالم وغيرها الكثير من الحوافز والممكنات.

وأضاف: كان 2020 عام الاختبار العالمي الحقيقي لتداعيات «كوفيد 19» حيث أسهمت الجائحة في إظهار مدى الترابط الوثيق بين الصناعة ومفاهيم الاستدامة.

تصنيف

صنفت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «UNIDO» الإمارات، في المركز 31 عالمياً في الأداء الصناعي التنافسي لعام 2022، كما تم تصنيف الإمارات في صدارة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والـ11 عالمياً في مؤشر البنية التحتية للجودة للتطور المستدام، الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» والشبكة الدولية للبنية التحتية للجودة «INet QI» لعام 2022 لفئة الدول ذات الناتج المحلي الإجمالي بين 100 مليار دولار وتريليون دولار.

طباعة Email