يجمع قادة الأسواق المالية العالمية

12 حدثاً متخصصاً تقام في «أسبوع أبوظبي المالي» 14 نوفمبر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن سوق أبوظبي العالمي، بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي عن تنظيم «أسبوع أبوظبي المالي» خلال الفترة من 14 إلى 18 نوفمبر المقبل بهدف ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي كمركز مالي عالمي المستوى.

ويتضمن برنامج «أسبوع أبوظبي المالي»، إقامة 12 حدثاً متخصصاً يجمع قادة الأسواق المالية العالمية من أصحاب المعرفة والخبرات المتنوعة للتباحث في جملة من المواضيع المحورية من بينها التكنولوجيا المالية والابتكار في القطاع المالي، والمشاريع والشركات الناشئة، وتمويل المشاريع والاستثمارات، وإدارة الأصول وأسواق رأس المال. بالإضافة إلى جلسات حوارية حول القضايا البيئية والمجتمعية، والسياسات الاقتصادية والتنظيمية الجاري تطبيقها على المستوى الدولي.

وستشمل فعاليات «أسبوع أبوظبي المالي» إقامة «مهرجان فينتك أبوظبي» بحلته الجديدة، والذي سيشهد عودة العديد من المتحدثين الذين سبق لهم المشاركة في الدورات السابقة لهذا المهرجان من بينهم؛ جون كوليسون، الذي نجح في تأسيس شركة ناشئة بقيمة 95 مليار دولار أمريكي، وجيف سبريشر، رئيس بورصة نيويورك ورئيس مجلس إدارة شركة سترايب، إلى جانب مجموعة من كبار الرؤساء التنفيذيين لعدد من البنوك العالمية، وغيرهم.

وتقام ضمن فعاليات «أسبوع أبوظبي المالي» أحداث أخرى بارزة من بينها؛ «ملتقى أبوظبي للعملات المشفرة»، و«مخيم الشركات الناشئة» وندوة الاستدامة بعنوان R.A.C.E. والتي تتمحور حول موضوعات الأنظمة، والوعي، والتعاون، والمنظومة الشاملة، بالإضافة إلى ملتقى «أصول إمارة أبوظبي» الذي سيستضيف قرابة 300 مستثمر من أكثر من ثلاثين دولة، يمتلكون مجتمعين أكثر من 4 مليارات دولار أمريكي من الأصول تحت الإدارة.

ويأتي هذا الحدث بعد النجاح الكبير الذي حققه «مهرجان فينتك أبوظبي»، وهو أحد أبرز الملتقيات التي قدمها سوق أبوظبي العالمي للمنطقة والعالم خلال الأعوام الماضية.

وقال أحمد جاسم الزعابي، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «بالعودة إلى الوراء قليلاً والتأمل في ما ما حققه مهرجان فينتك أبوظبي من نجاحات، فإننا ندخل حقبة جديدة ومثيرة مليئة بالتحولات الاقتصادية. تشكل التكنولوجيا أحد أبرز معالم المستقبل ويتزامن ذلك مع سلسلة من التحديات الاقتصادية البارزة، غير أننا نحرص في سوق أبوظبي العالمي على استشراف الفرص الناتجة عن هذه التحديات ونعمل على الاستفادة منها لإحراز المزيد من التقدم. سيقدم أسبوع أبوظبي المالي فرصة فريدة من نوعها للتعرف على تلك التحديات والفرص على المستويين الإقليمي والدولي، كما أن تزامن حصول هذا الحدث المهم مع استضافة منطقة الخليج لفعاليات عالمية كبرى، يعكس أهمية منطقتنا بالنسبة للعالم».

وأضاف الزعابي: «يشكل أسبوع أبوظبي المالي منصة رائدة يجتمع عليها نخبة من قادة الأسواق المالية العالمية للمشاركة والتحاور وبحث سبل التعاون في مختلف القضايا الخاصة بتحولات القطاع المالي، بالإضافة إلى دوره في ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي كمركز مالي عالمي رائد. فقد نجحت الإمارة في تأكيد دورها المحوري لدى المجتمع المالي العالمي، وهو ما يؤكد مشهد الاستثمار المزدهر في الإمارة الذي يقودنا سريعاً نحو الاعتراف بها كأحد أبرز عواصم المال والأعمال على مستوى العالم. وقد استوحيت فعاليات النسخة الأولى من أسبوع أبوظبي المالي من هذه الرؤية، حيث يستهدف الحدث إثراء الحوار بين قادة وأعضاء القطاع المالي من حول العالم، ونتطلع للترحيب بهم هنا في أبوظبي».

بدوره قال محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي: «إن النظام المصرفي والمالي العالمي هو جزء لا يتجزأ من معادلة النمو الاقتصادي والتنمية في أي دولة. يشكل أسبوع أبوظبي المالي محطة أساسية ضمن قائمة الفعاليات البارزة التي تشهدها العاصمة الإماراتية، ويتناول مجموعة واسعة من المواضيع فائقة الأهمية تشمل التحولات العالمية في السياسات النقدية والمالية، وأسواق الأوراق المالية والتقييمات، والعُملات الرقمية، والملكية العامة والخاصة، والتمويل الأخضر، والشمول المالي وتنظيم الأعمال المالية. هذه المواضيع وغيرها، تجعل من أسبوع أبوظبي المالي منصة حيوية قادرة على توفير نقاش معمق وبناء حول كيفية التعامل مع التحديات المالية والاقتصادية القائمة، واستباق التحولات المستقبلية».

وأضاف محمد علي الشرفاء الحمادي «نحن في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي نقود نموذجاً اقتصادياً مالياً متكاملاً للأعمال التجارية، ونعمل على إدارة وتطوير شبكة للأعمال والأنشطة التجارية تعود بالفائدة على المستثمرين والشركات. إن العمل والتعاون مع زملائنا في سوق أبوظبي العالمي يدفع نحو حقبة جديدة من الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث نسعى سويةً إلى بناء مستقبل متطور ومتين للقطاع المالي في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة».

يدعم سوق أبوظبي العالمي هذا الحدث بالتعاون مع عدد من أكبر الكيانات الاقتصادية والجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، ويشكل «أسبوع أبوظبي المالي» منصة لتلاقي مجموعة بارزة من الخبراء والمؤسسات من القطاعين العام والخاص ذات الأثر الاستراتيجي على مستوى إمارة أبوظبي وعلى المستوى الدولي.

ويأتي «أسبوع أبوظبي المالي 2022» كخطوة أخرى مهمة نحو تعزيز مساهمة سوق أبوظبي العالمي في الارتقاء بقدرات القطاع المالي داخل الدولة وخارجها. ويتزامن انعقاده مع استضافة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعديد من الأحداث العالمية الكبرى. ومن المتوقع أن يجد مكانه على قائمة أبرز فعاليات الأجندة العالمية لأحداث القطاع المالي، وكأحد أهم التجمعات الاستثمارية والتجارية المالية.

طباعة Email