«جلف كرافت» تعزز مكانتها عالمياً في موناكو لليخوت بالكشف عن «ماجستي 160»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل شركة «الخليج لصناعة القوارب» (جلف كرافت)، العلامة التجارية العالمية المعروفة بابتكاراتها في تصميم اليخوت والقوارب، ترسيخ مكانتها، ووضع بصمتها في مجال بناء يخوت السوبر المصنوعة من الألياف الزجاجية المركّبة، إذ كشفت الشركة عن خططها لإنتاج ثاني أكبر يخوت السوبر الخاصة بها، «ماجستي 160»، خلال معرض موناكو لليخوت.

واحتفاءً بالذكرى السنوية الأربعين لتأسيسها هذا العام، أعلنت «جلف كرافت»، الشركة الرائدة عالمياً في إنتاج الهياكل المركّبة، وباعتبارها المصنّع لليخت السوبر الأكبر من نوعه في العالم من المواد المركبة، «ماجستي 175»، عن التفاصيل الأولى لليخت الفاخر الجديد، في إطار فعالية صحافية حافلة، استضافتها الشركة على متن اليخت «ماجستي 120».

وبهذه المناسبة، قال محمد حسين الشعالي رئيس مجلس إدارة «جلف كرافت»: «يعدّ اليخت «ماجستي 160»، الطراز الأحدث بعد «ماجستي 155».

ويأتي ضمن إطار التصاميم الحديثة ليخوت «ماجستي» الفاخرة، والتي تم الكشف عنها في وقتٍ سابق من العام الجاري، عبر طرح «ماجستي 111»، خلال معرض دبي العالمي للقوارب. ويعتبر «ماجستي 160»، ثاني أكبر يخت ضمن مجموعة «ماجستي»، حيث سيلبي احتياجات ومتطلبات العملاء، من خلال تصميمه الاستثنائي، وأسلوب بنائه الفريد، ومزاياه الهندسية وتقنياته فائقة الحداثة».

وأضاف الشعالي: «لقد ساهمت خططنا التوسعية المستمرة، وشبكتنا العالمية الواسعة من الموزّعين، ومجموعة منتجاتنا المميزة، في تعزيز مكانة الشركة عبر الأسواق الدولية، خاصةً أوروبا والولايات المتحدة، حيث شهدنا طلباً على اليخوت خفيفة الوزن الأكبر حجماً، والتي تضمن قدرة تنافسية في توفير استهلاك الوقود، وإمكانية الإبحار في المياه الضحلة. واستجابةً لطلبات عملائنا، عملنا على تصميم اليخت «ماجستي 160»، الذي يرسخ مكانتنا الرائدة عالمياً في إنتاج الهياكل المصنوعة من الألياف الزجاجية المركّبة».

ومن المقرر أن يدخل «ماجستي 160» حيز الإنتاج هذا العام في «جلف كرافت»، شركة تصنيع القوارب الحديثة المتكاملة في دولة الإمارات، حيث يحمل توقيع استوديو التصميم الإيطالي «Cristiano Gatto»، الحائز على عدة جوائز، فيما تولّت بناء الهيكل الشركة الهولندية المرموقة عالمياً «Van Oosennen Dutch Naval Architects». وتماشياً مع متطلبات تصنيف Bureau Veritas لبناء اليخوت، التي لا تتجاوز سعتها الإجمالية 500 طن، تبلغ السعة الإجمالية لليخت الجديد 498 طناً، وهو يلبي كافة متطلبات السلامة للسفن التي تبلغ سعتها الإجمالية 500 طن.

وعلى غرار اليخت الشهير «ماجستي 175»، أولت «جلف كرافت» عنايةً فائقة بأدق تفاصيل التصميم الداخلي والخارجي لليخت الجديد، بغية خلق التوازن والانسجام الأمثل بين المساحات الخارجية والداخلية.

ويعيد «ماجستي 160» صياغة ملامح هذه الفئة من اليخوت، عبر تصميمه الداخلي الفخم والمعاصر، إذ يعدّ الجناح الرئيس المذهل، أبرز سمات تصميمه الرائع. ويتخذ الجناح موقعاً نموذجياً عند نهاية ردهة السطح الرئيس من جهة المقدمة، حيث يضم قمرةً خاصة، وشرفة قابلة للتوسيع، وحماماً داخلياً كبيراً مجهّزاً بحوض وغرفة استحمام، بالإضافة إلى مقصورة رئيسة رحبة ومميزة.

كما يشتمل التصميم الذكي لليخت على منظومة مبتكرة للتحكم بإعدادات الحرارة، وتستوعب المساحات الداخلية حتى 12 ضيفاً، عبر غرفه السبع الفاخرة، كما يمكن أن تتسع لطاقم مؤلف من 9 بحّارة، بالإضافة إلى 5 غرف رحبة، خاصة بالطاقم، ومقصورة خاصة بالقبطان.

أما التصميم الخارجي الذكي لليخت «ماجستي 160»، فيتميز بسطح واسع للغاية، للاستمتاع بأشعة الشمس، مع أثاث متحرك قابل للفك والتركيب، ملائم لجميع المناسبات الاجتماعية، جنباً إلى جنب مع مسبح بطراز «إنفينيتي»، مهيأ تماماً للتمتع بمناظر بانورامية رائعة وخلابة. كما تشتمل أبرز مزايا اليخت على نادٍ شاطئي - مساحة متعددة الاستخدامات قابلة للتخصيص، تتسم بالإضاءة الطبيعية.

ويمكن استخدامها كردهة أو ركن أو صالة ألعاب رياضية أو نادٍ صحي، ما يجعلها خياراً رائعاً للاسترخاء، بعد يوم حافل بالأنشطة المائية. أما منصة السباحة، فتوفر للضيوف إمكانية الوصول للماء بسهولة غير مسبوقة، بينما تتيح الشرفات القابلة للطي، والموجودة على جانبي المنصة الأيسر والأيمن (الميناء والميمنة)، فرصة الاستمتاع بحمامات الشمس طيلة اليوم.

ومن خلال الجمع بين تصميم الهيكل والتقنية الحديثة التي تميز يخوت السوبر، مع محرك مزدوج MTU 16V 2000 M87، بقوة 2000 حصان، يمكن أن تصل السرعة القصوى لليخت إلى 19.5 عقدة*، فيما تبلغ سرعة الإبحار 12 عقدة. كما يتميز بقدرته على قطع مدى بحري قدره 3500 ميل بحري*، ومدى إضافي موسع قدره 4300 ميل بحري*، بسرعة 10.8 عقد.

ويتميز «ماجستي 160» بمحطات أجنحة على السطح الرئيس، تتيح المناورة بسهولة داخل وخارج المراسي والموانئ الضيقة، إلى جانب محطة قيادة اختيارية، توجد على الفسحة المخصصة للاستمتاع بأشعة الشمس. ويمكن لليخت الإبحار بسهولة في المناطق منخفضة العمق، مع غاطس لا يتجاوز طوله 2.3 متر، ما يتيح له الاقتراب من الشواطئ بسبب هندسته الفريدة، واستخدامه لهيكل مصنوع من مواد مركّبة، يجمع بين خفة الوزن والمتانة.

ويأتي «ماجستي 160»، مجهزاً بمثبتي زعانف كربونية، بتقنية «زيرو سبيد»، ومولدين مزدوجين بقدرة 100 كيلوواط، بما في ذلك ألواح الطاقة الشمسية الموجودة أعلى الفسحة المخصصة للاستمتاع بأشعة الشمس، والقادرة على تشغيل أحد المولدات الأربعة، ما يحد من إجمالي استهلاك الطاقة.

طباعة Email