«مجموعة الفطيم» تطلق «أكاديمية الفطيم الرقمية» للتعلم الإلكتروني الذاتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 انطلاقاً من دعم والتزام «مجموعة الفطيم» لجهود وخطط التوطين الحكومية في القطاع الخاص بدولة الإمارات، وتنفيذاً لركائز استراتيجية التوطين لديها، كشفت «مجموعة الفطيم» عن مئات من الفرص الوظيفية ضمن مختلف قطاعات المجموعة خلال معرض التوظيف والتدريب الرائد «رؤية الإمارات للوظائف» 2022. وخلال اليوم الأول من المعرض، قامت المجموعة بإطلاق «أكاديمية الفطيم الرقمية» للتعلم الإلكتروني الذاتي.

والتي تأتي استكمالاً للآليات والمبادرات العديدة التابعة لاستراتيجية التوطين في المجموعة.

وقد افتتح عمر عبدالله الفطيم، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي ‏لمجموعة الفطيم، جناح «سنيار» منصة التوطين لدى المجموعة، في معرض (رؤية الإمارات للوظائف 2022)، وذلك بحضور ميرة عمر الفطيم، رئيسة «مجلس الفطيم للتوطين»، ومعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، رئيس مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، وعبدالله علي بن زايد ‏الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي. 

وبهذه المناسبة، قالت ميرة عمر الفطيم، رئيسة «مجلس الفطيم للتوطين»: «نحن فخورون بالدور الريادي الذي تلعبه «مجموعة الفطيم» في سوق العمل الإماراتي كحاضنة لتطوير ورعاية المواهب المحلية الشابة. نسعى دوماً لاستقطاب المواهب الوطنية الشابة الراغبة بالعمل في القطاع الخاص، وسنعمل دائماً على تنمية المواهب الوطنية الواعدة من خلال تقديم الفرص التي تمكنهم من إبراز إبداعاتهم.

وذلك بما يتماشى مع التوجهات الحكومية الرامية لبناء قدرات المواطنين الإماراتيين وتنميتها لمواكبة متطلبات العمل في القطاع الخاص، وتزويدهم بفرص عمل هادفة».

وأضافت ميرة عمر الفطيم: «تتطلع مجموعة الفطيم من خلال مشاركتها بهذا الحدث الرائد، للوصول إلى الكوادر الموهوبة من الشباب الإماراتي في عدة تخصصات للعمل في القطاع الخاص، وذلك بهدف إلهام الشباب الإماراتي الذين يتطلعون إلى اتخاذ خطوات متقدمة في مساراتهم المهنية ويشاركون في تطوير الاقتصاد الإماراتي».

وبشأن إطلاق «أكاديمية الفطيم الرقمية» خلال معرض التوظيف والتدريب الرائد «رؤية الإمارات للوظائف» 2022، قالت ميرة عمر الفطيم: «إن أكاديمية الفطيم الرقمية هي مشروع وطني تعليمي رائد، يدعم رؤية القيادة الرشيدة في تأهيل أبناء الوطن، حيث تقوم الأكاديمية على عدد من المبادئ الأساسية التي تركز على تطوير المهارات الفنية والإدارية والشخصية تناسبا مع متطلبات سوق العمل في دولة الإمارات. مشيرة إلى أن برامج الأكاديمية ستساعد الراغبين في تطوير مهاراتهم المهنية والانضمام للعمل في مجموعة الفطيم أو الانضمام للعمل في القطاع الخاص بالدولة بشكل عام، ليصبحوا جزءًا من القوى العاملة التي تسهم في النمو الإجمالي للاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة، معربة عن تطلعات مجموعة الفطيم إلى التعاون مع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة الأخرى لإنشاء نظام بيئي يكمل ويدعم خطط التوطين الحكومية». 

ويأتي إطلاق «أكاديمية الفطيم الرقمية» للتعلم الإلكتروني الذاتي كجزء من استراتيجية مجموعة الفطيم للتوطين، والتي تركز على بناء قدرات المواهب الوطنية الشابة من خلال توفير برامج تعليمية وتدريبية متخصصة، تصقل مهاراتهم، وتنمي قدراتهم العملية، وترفع من جاهزيتهم لسوق العمل.

وتعمل «أكاديمية الفطيم الرقمية» وفق مجموعة من المبادئ الأساسية، هي: تطوير المهارات الفنية والإدارية والشخصية تناسبًا مع متطلبات سوق العمل، بناء مستقبل مهني واعد في القطاع الخاص، تقديم حلول تدريبية وتطويرية لسوق العمل، تعزيز مفهوم التعلم الذاتي من خلال الحلول الإلكترونية، معايير عالمية ومتطورة لآليات التطبيق، والربط المعلوماتي مع الشركاء الأكاديميين لتعزيز مخرجات التدريب والتطوير.

ويُمكن للمستخدم بالتسجيل والدخول بسلاسة إلى المنصة الرقمية من خلال استخدام الهوية الرقمية (UAEPASS)، مع إمكانية الدراسة باللغتين العربية والإنجليزية من خلال أي من الأجهزة الإلكترونية. كما يمكن للمتعلم من بناء مسار التعلم الخاص به بما يتماشى مع مسار حياته المهنية، إلى جانب الحصول على شهادات المهارة بعد إكمال الدورات والفصول لعرضها على أصحاب العمل أو مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي. 

جهود مجموعة الفطيم في مجال التوطين

تأسست «مجموعة الفطيم» في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في الثلاثينيات من القرن الماضي كشركة تجارية، وتعد اليوم واحدة من أكثر الشركات الإقليمية الخاصة تنوعًا وتقدمًا. حيث تعمل في خمسة أقسام تشغيلية من السيارات والخدمات المالية والعقارات والتجزئة والصحة، في أكثر من 20 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا.

ويعد ملف التوطين أحد الأولويات الكبرى وجزء أساسي من النسيج الداخلي لمجموعة الفطيم، إذ تهدف المجموعة من خلال برامج واستراتيجيات التوطين لديها للوصول إلى نسبة توطين تبلغ 10% خلال العامين المقبلين، في 8 قطاعات حيوية في المجموعة. 

وإيماناً منها بأهمية الكادر الإماراتي، تقوم «مجموعة الفطيم» بتقديم برامج تدريبية منذ عام 2009، كما قامت بتأسيس برنامج «انطلاق» في عام 2022 للتطوير الإداري للمواطنين، لاستقطابهم للعمل في القطاع الخاص وتسريع تعيينهم في مناصب إدارية عليا. وفي عام 2021 أنشأت المجموعة «مجلس الفطيم للتوطين» ضمن استراتيجيتها للتوطين منصة (سنيار).

والتي تشرف على برامج استقطاب المواطنين للعمل في المجموعة، وتعمل على طرح برامج تدريب وتأهيل المواطنين، وتسهم بشكل فعال في تحقيق أهداف التوطين الحكومية للقطاع الخاص بدولة الإمارات من خلال الشراكة مع مختلف الجهات الحكومية.

طباعة Email