"دبي الصناعية" تشارك في القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مدينة دبي الصناعية التابعة لمجموعة تيكوم عن مشاركتها في القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2022 "GMIS America"، والتي تُعقد في مدينة بيتسبرغ الأمريكية من 28 إلى 30 سبتمبر 2022، وذلك ضمن الوفد الخاص المشارك بدعوة من وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، بهدف تعزيز فرص التجارة والتعاون المشترك بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية.

وباعتبارها إحدى أكبر المراكز الصناعية واللوجستية في المنطقة، ستشارك مدينة دبي الصناعية مع الوفد الخاص من الدولة في مجموعة متنوّعة من الفعاليات والجلسات النقاشية التي تهدف إلى تسليط الضوء على بيئة الأعمال المتكاملة وفرص التصنيع المواتية في الدولة.

وفي إطار الأنشطة المقرّرة على هامش أعمال القمة، ستقوم مدينة دبي الصناعية بزيارات ميدانية لمراكز التكنولوجيا المتقدمة والمنشآت الصناعية بهدف تعزيز شبكة العلاقات التجارية.

كما ستشارك مدينة دبي الصناعية في جلسة حوارية لوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدّمة بعنوان " لماذا نصنع في الإمارات ؟ " وذلك بتاريخ 29 سبتمبر، حيث ستجري مناقشة القطاع الصناعي والصادرات في دولة الإمارات، والدور الذي تلعبه مدينة دبي الصناعية في جذب الشركات العالمية والإقليمية، ومستقبل أنشطة البحث والتطوير.

وقال سعود أبو الشوارب، النائب التنفيذي لرئيس مجموعة تيكوم للتأجير الصناعي، والمدير العام لمدينة دبي الصناعية، بهذه المناسبة إن دولة الإمارات حلت في المرتبة 18 بين أكبر أسواق التصدير لدى الولايات المتحدة في عام 2019، الأمر الذي يعكس علاقات التعاون والشراكة الراسخة بين الدولتين.

وأضاف : " يشرّفنا الانضمّام إلى وفد وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المشارك في القمة العالمية للصناعة والتصنيع المقرّرة في أميركا، نظراً لما تقدّمه هذه المشاركة من فرصة قيّمة لتعزيز العلاقات التجارية بين الدولتين، وبخاصة في ظلّ سعينا الدؤوب إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات مركزاً عالمياً للتجارة والصناعة والخدمات اللوجستية ".

وتابع : " نحرص في مدينة دبي الصناعية على توفير بنية تحتية متطورة وبيئة أعمال متكاملة ومرنة تتيح لكبرى الشركات العالمية والإقليمية فرص النمو والتوسع. ونفخر اليوم بأن يضم مجتمعنا الشامل شركات مثل تمور البركة وستاندرد لصناعة السجاد وأنوركا للصناعات الغذائية وأو إس إي للصناعات، التي تصدّر منتجاتها من دبي إلى مختلف أنحاء العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وأفريقيا وأستراليا. نتطلع إلى المشاركة في القمة وتسليط الضوء على القدرات والمزايا التنافسية لدولة الإمارات، بما يسهم في ترسيخ اقتصادنا المتنوع والقائم على المعرفة".

وتجدر الإشارة إلى أنّ حجم التبادل التجاري غير النفطي في دولة الإمارات قد حقق قفزة نوعية خلال النصف الأول من العام الجاري 2022، حيث تجاوز وللمرة الأولى مستوى التريليون درهم، الأمر الذي يعد ثمرة للجهود والمبادرات المتكاملة التي أعلنتها حكومة الإمارات بما في ذلك "مشروع 300 مليار" و"اصنع في الإمارات".

القمة العالمية للصناعة والتصنيع في أميركا هي الدورة الخامسة من هذا الحدث الدولي الذي يركّز على أنشطة الصناعة والتصنيع العالمية، والذي يجري تنظيمه بعنوان "الارتقاء بقطاع التصنيع العالمي وتحقيق الحياد المناخي". وسوف تستضيف هذه القمة أكثر من 60 قائداً ريادياً من حول العالم، لتحقيق المزيد من التقدّم على صعيد ممارسات التصنيع المستدامة والتحوّل العالمي نحو الطاقة النظيفة.

طباعة Email