18 ألفاً يحضرون معرض أبوظبي للطيران 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختار معرض أبوظبي للطيران 2022 الاتحاد للطيران راعياً حصرياً لهذه الفعالية المنتظرة، التي يتوقع أن يحضرها 18 ألف شخص، فيما ستدعم الاتحاد للطيران إحدى حلقات النقاش الرئيسية، التي تحمل عنوان: «صناعة طيران صديقاً للبيئة: الاستدامة في النظام البيئي للطيران»، كما أعلنت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي عن إبرام اتفاقية لدعم معرض أبوظبي للطيران في النسخ الثلاث المقبلة منه، وذلك من خلال المساعدة في جذب الرعاة والمشاركين، وتقديم قيمة تسويقية مضافة.

وسيجمع المعرض والمؤتمر، الذي سيقام في مطار البطين في الفترة من 3-1 نوفمبر 2022 بين الرؤى المعمقة والمعارف من مختلف الأطراف المعنية محلياً ودولياً في سبيل تقديم محتوى جذاب، وتحفيز التفكير بآفاق جديدة، وتشجيع تطوير الطيران، من خلال استقطاب أطراف مؤثرة جديدة إلى المنطقة.

وقال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: بصفتنا «شركة الطيران الصديقة للبيئة لهذا العام» نفخر أن يكون لنا دور في لجنة الاستدامة ومناقشة القضايا المهمة المتعلقة بخفض الانبعاثات الكربونية الناجمة عن القطاع. ونأمل أن يكون لنا تأثير على الآخرين- بداية من القطاع وصولاً إلى الأفراد- وحث الجميع على النهوض بدورهم في حماية الكوكب، الذي نعيش عليه.

وقال مبارك الشامسي، مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات والمعارض في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي: «إنه لمن دواعي فخرنا كشركاء في الوجهة لمعرض أبوظبي للطيران أن نقدم الدعم لأحد أكثر معارض الطيران نجاحاً في المنطقة، من خلال برنامج الحوافز «مزايا أبوظبي»، إذ يتيح لنا برنامج «مزايا أبوظبي» توسيع محفظتنا من الصناعات المهتمة، واستقطاب قادة السوق إلى الإمارة، واستضافة الفعاليات، التي تدفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية».

من جهته قال ديدييه ماري، المدير العام لمعرض أبوظبي للطيران: تتبوأ شركة الاتحاد للطيران مكانة عالمية مرموقة، من حيث معايير الخدمة العالية والقدرات التشغيلية، كما تتميز أيضاً بفهمها لنقاط القوة في البنية التحتية للطيران في المنطقة، ونحن نشكرهم على دعمهم وعلى كونهم قدوة لغيرهم. 

طباعة Email