حملة لتعزيز ثقافة الأمن السيبراني في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت دائرة الإسناد الحكومي، ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، عن إطلاق حملة توعية بالتعاون مع مجلس الأمن السيبراني تحت شعار «الأمن السيبراني مسؤولية الجميع».

وتعد الحملة من بين المبادرات النوعية التي تعمل الهيئة على تنفيذها في إطار محاور وأهداف استراتيجية الأمن السيبراني لإمارة أبوظبي، والتي تهدف إلى الحد من التهديدات والمخاطر السيبرانية، وتعزيز ثقافة الأمن السيبراني، ونشر التوعية كوسيلة فعالة لمواجهة التحديات، بالإضافة إلى تعزيز مكانة إمارة أبوظبي في مجال الأمن السيبراني، وحماية البنية التحتية الرقمية في الإمارة.

وانطلقت الحملة التوعوية تحت شعار «الأمن السيبراني مسؤولية الجميع»، حيث جرى تسليط الضوء على أهمية مشاركة جميع مستخدمي الفضاء السيبراني في الحفاظ عليه من التهديدات والهجمات الرقمية، والتي تتزايد بشكل مستمر وتزداد شراستها مع مرور الوقت. ويتم خلال سبتمبر الجاري التركيز على أهمية حماية كلمة المرور باعتبارها الدرع الذي يحمي المستخدم في الفضاء السيبراني.

وقال الدكتور محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية، أن الحملة التوعوية مكوّن أساسي في استراتيجية الأمن السيبراني في أبوظبي، والتي تنبثق من أجندة أبوظبي الرقمية الهادفة إلى تعزيز مسيرة التحوّل الرقمي التي يشهدها العمل الحكومي.

وأضاف: «الحملة مهمة جداً لأنها ستمكننا من نشر ثقافة الأمن السيبراني بين موظفي حكومة أبوظبي وعامة المجتمع، ورفع مستوى النضج السيبراني لديهم عبر تعزيز ممارسات الأمن السيبراني الآمنة والصحيحة ببيئة العمل وخارجه والتأكيد على أهمية دورهم في حماية الفضاء السيبراني».

وقالت آمنة البلوكي، مديرة إدارة - تنظيم وامتثال الأمن السيبراني في هيئة أبوظبي الرقمية: يتوجب علينا العمل على تعزيز حس المسؤولية السيبرانية لدى موظفي القطاع الحكومي بشكل خاص، وأفراد المجتمع بشكل عام، لحماية مكتسبات الوطن وضمان أمن البيانات الحكومية وغير الحكومية لدرء مخاطر الهجمات السيبرانية والحد من الخسائر التي قد يتسبب بها القراصنة.

ولفتت إلى أن الهيئة قامت بإعداد حُزم تحتوي على منشورات ومقاطع فيديو ومواد توعوية لعرضها على موظفي حكومة أبوظبي.

طباعة Email