تريند مايكرو تكشف عن استراتيجيتها لتسريع التحول الرقمي بالإمارات في مؤتمر بأبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشفت تريند مايكرو إنكوربوريتد، الشركة المتخصصة في مجال حلول الأمن السيبراني، عن استراتيجيتها لتعزيز ريادة الإمارات للقطاعات الرقمية المستقبلية، من خلال تعزيز حلولها وابتكاراتها في مجال الأمن السيبراني. وجاء ذلك في إطار مشاركة تريند مايكرو في الدورة الثانية عشرة من مؤتمر الجريمة الإلكترونية والأمن، الذي يقام في 21 سبتمبر بفندق سانت ريجيس أبوظبي تحت شعار «حماية تقنيات المستقبل».

وتسلط تريند مايكرو، بصفتها الراعي الاستراتيجي للمؤتمر، الضوء على تحديات الأمن السيبراني الحالية وحلولها في مجالات العملات الرقمية والواقع الافتراضي والواقع المعزز وعالم الميتافيرس والويب 3. ويتولى بلال بيك، مدير الشؤون التقنية في شركة تريند مايكرو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إدارة جلسة حوارية بعنوان «أحدث المستجدات في مجال الأمن السيبراني» بين 12:00 و12:30 ظهراً، لتسليط الضوء على التحديات الناشئة عن الأزمة الصحية العالمية، وسبل تعزيز واقع الأمن السيبراني بما يتماشى مع توقعات القطاع في 2022 والاستعداد للتهديدات السيبرانية المستقبلية. 

وقال مجد سنان، المدير العام لشركة تريند مايكرو في الإمارات: تتطور التقنيات الرقمية بصورة متسارعة، وهو ما يقود إلى تحديات متجددة يتطلب التغلب عليها اتباع استراتيجيات مستقبلية وحلول استثنائية. ونحن نتطلع إلى المشاركة في هذا المؤتمر لتسليط الضوء على رؤيتنا المتقدمة وابتكاراتنا الحديثة القادرة على دعم المؤسسات في الدولة والمجتمع الإماراتي خلال عملية التحول الرقمي. وتلتزم تريند مايكرو بتحسين تجارب الويب 3 وتقنيات الميتافيرس وغيرها، بالاعتماد على حلول الأمن السيبراني المعززة ومتعددة المستويات بهدف حماية الطموحات الرقمية المستقبلية.

وأشار التقرير الجديد لشركة تريند مايكرو حول تهديدات الأمن السيبراني وانعكاساتها على تجارب المستخدمين إلى توقعات بظهور تهديدات مستقبلية رقمية وحقيقية سريعة التطور. ويسلط التقرير الضوء على مخاطر الرموز غير القابلة للاستبدال؛ ودارك فيرس، المشابه للويب المظلم؛ والاحتيال المالي؛ وعمليات الهندسة الاجتماعية، التي تتضمن تفاعلات بشرية مصممة لخداع المستخدمين؛ وغيرها الكثير. ويمكن لهذه التجارب الرقمية المتطورة أن تحمل تهديدات أكبر في حال عدم تعزيز الحلول الأمنية ودمج تقنيات الحماية الرقمية والاجتماعية لصد هذه العمليات.

كما أشار التقرير نصف السنوي للأمن السيبراني من تريند مايكرو لعام 2022 إلى نجاح حلول الشركة في رصد حوالي 59 مليون تهديد رقمي والتصدي لها خلال النصف الأول من العام الحالي. وواجهت المؤسسات في جميع أنحاء المنطقة ارتفاعاً كبيراً في عدد التهديدات السيبرانية خلال الأزمة الصحية العالمية وما بعدها، نتيجة الاعتماد الكبير على البيئات الرقمية الناشئة والتقنيات الحديثة التي تدعم نموذج العمل عن بُعد. وتتيح مثل هذه الفعاليات فرصة ثمينة لتعزيز الوعي بأهمية الأمن السيبراني وتمكين قطاع الأمن الرقمي في الدولة، مما يتيح للشركات تطوير أعمالها والازدهار خلال العصر الرقمي الجديد.

طباعة Email