«قمة البنية التحتية المستدامة»: سجل رائع لدبي في المشاريع العملاقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّدت غريس نجار، المديرة التنفيذية لــ «معهد إدارة المشاريع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، أن الإمارات، ودبي تحديداً، تُعد سبّاقة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في إطلاق مفهوم المشروعات العملاقة، وكذلك في تنفيذ هذه النوعية من المشروعات.

جاء ذلك في تصريحات لـ «نجار» لــ «البيان»، أمس، على هامش افتتاح فعاليات «مؤتمر المشاريع الكبرى وقمة البنية التحتية المستدامة»، والذي ينظمه «معهد إدارة المشاريع على مدار يومين بفندق «فيرمونت» في «نخلة جميرا» بدبي.

وقالت نجار: «نرى في دبي المكان المثالي للحديث عن المشروعات العملاقة، وذلك لعدّة أسباب، منها سجل دبي الرائع في إنشاء المشروعات العملاقة ذات التصنيف العالمي المتقدم، مثل «برج خليفة»، وفندق «برج العرب».

وأيضاً حرص دبي الدائم على الريادة في جميع المجالات، ومنها مجال التقنية، فقد كانت رائدة في تبني عدّة مبادرات تقنية، مثل سلاسل الكتل «بلوك تشين»، الذكاء الاصطناعي، وطموحها بأن تكون عاصمة «ميتافيرس» على مستوى العالم».

إكسبو دبي

وأضافت نجار: «لا ننسى نجاح دبي في استضافة «إكسبو 2020»، والذي يُعد نموذجاً مثالياً للمشروعات العملاقة بالغة الضخامة. لقد تبنى «إكسبو 2020»، مفهوم الاستدامة بصورة واعية، وطبقه على أرض الواقع بشكل عملي ملموس، يتسم بالمصداقية الشديدة.

واستطاع تحقيق التوازن بين كافة عناصر المشروعات الضخمة، من دون أن يجور عنصر على الآخر. لقد فاق «إكسبو 2020» توقعات العالم، وارتقى بالمعايير العالمية لتنفيذ المشروعات العملاقة. لذا، ترك «إكسبو 2020» إرثاً سيبقى مؤثراً، خاصةً في ما يتعلق بالاستدامة».

وتضم قائمة المشاركين في «مؤتمر المشاريع الكبرى وقمة البنية التحتية المستدامة» متحدثين رسميين من «معهد إدارة المشاريع PMI»، وهم غريس نجار، المديرة التنفيذية لــ«معهد إدارة المشاريع PMI» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومايكل دي بريسكو، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات للمعهد، وجينيفر ثارب، رئيسة مجلس الإدارة.

كما سيجتمع على مدار يومي المؤتمر مشاركون من حول العالم لمناقشة أبرز المشاريع الكبرى التي توظف أحدث الابتكارات الرائدة والحلول الذكية والمستدامة، مساهمة بذلك في تحديث الخدمات داخل المدن، وخلق بيئة إنشائية صحية أكثر وبتكلفة معقولة.

حيث سيتضمن المشاركون شركات ومنظمات رائدة ومن بينها «كيه بي إم جي»، هيئة الطرق والمواصلات، «سيمنس»، «بكتيل»، «ديلويت»، «هيل إنترناشونال»، «بي دبليو سي»، «نورث 25»، بلدية دبي، «أكسنتير»، «أيكوم»، «بتروناس»، شركة البحر الأحمر للتطوير، «موت مكدونالد»، «منظمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة»، «إيه إس جي سي»، «شركة خطيب وعلمي»، «مجموعة كات»، «شركة نسما»، و«هايبرلوب لتقنيات المواصلات».

وتشمل الموضوعات المطروحة في القمة إعادة تصور قطاع الإنشاءات في ظل توجهات الزعزعة الابتكارية، مستجدات ساحة المشاريع الضخمة، وتحويل مسار الإنشاءات نحو الاستدامة والاقتصاد الدائري، إلى جانب تمكين المواهب في قطاع الإنشاءات، والمتغيرات المتسارعة في مشهد الطاقة، وإعادة صياغة مستقبل العقارات وقطاع الضيافة، وغيرها من المواضيع المهمة.

طباعة Email