الشقق تتصدر خيارات الاستثمار العقاري في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تمخضت نتائج الاستطلاع الأسبوعي الذي أجرته «البيان» لقرائها هذا الأسبوع، عن تصدر الشقق لخيارات الاستثمار العقاري لدى المستثمرين العقاريين في دبي. فقد أعرب 48% من قراء الموقع الإلكتروني للصحيفة، الذين شاركوا في الاستطلاع عن رغبتهم بشراء شقة إذا أرادوا الاستثمار العقاري في الإمارة، وجاءت الفلل في المركز الثاني، حيث أعرب 34% من المشاركين في الاستطلاع عن رغبتهم بشراء فيلا، فيما أعربت نسبة الــ 18% المتبقية عن رغبتهم بشراء شقة فاخرة من دورين «بنتهاوس».

وبحسب نتائج الاستطلاع في حساب «البيان» عبر «تويتر»، فقد أعرب 46.8% من المشاركين في الاستطلاع عن تفضيلهم شراء شقة، فيما فضّل 24.2% شراء فيلا، واختار 29% شراء بنتهاوس.

تطلع

وتعليقاً على نتائج الاستطلاع، قال رضوان ساجان، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة «دانوب»، والتي تتضمن شركة «دانوب العقارية»: «سواء كان خيار الاستثمار العقاري هو فيلا، بنتهاوس أو شقة، فثمّة محتويات معينة تصنع في نهاية الأمر من الوحدة العقارية التي يختارها المستثمر «منزلاً» أو «بيتاً»، يشعر فيه المستثمر أنه في بيته، ويجد فيه السلام ويتطلع إلى العيش فيه إلى الأبد.

ويتعين أن يكون هذه البيت مكاناً يشعر فيه المقيم أو المستثمر بالراحة، ويجد فيه السعادة، ويتمتع بالقدرة على الاستخدام الجيد للأماكن، وينعم بأفضل وسائل الراحة والتجهيزات المناسبة.

كما يتعين أن تتضمن مساحة المكان فراغات إضافية، وأن تكون مزودة بمفروشات من النوعية الموفرة للمساحات. وبالإضافة إلى كل ما سبق، ينبغي أن يكون هذا البيت أقل ضغطاً على ميزانية الساكن أو المستثمر وأقل تسبباً للتوتر بشأن الجوانب المالية، وأن تكون خطة سداده مريحة».

وأضاف ساجان: «من الأهمية بمكان أن يشعر المستثمر داخل الوحدة العقارية التي اشتراها بأنه داخل بيته. وفي «دانوب العقارية»، نهتم بتزويد عملائنا بأفضل المميزات، بحيث يشعرون داخل عقاراتنا بأنهم في بيوتهم».

ملاءمة

وبدوره، قال مادهاف دهار المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشؤون العمليات لدى «زازن بروبرتيز» العقارية في دبي: «ارتفعت مبيعات الفلل في المناطق المتميزة بدبي على مدار الــ 18 الأشهر الماضية بنسبة 20%.

وعلى الرغم من ذلك، تبدو الشقق مهيأة لأن تصبح خياراً أكثر ملاءمة للسكان من فئات أصحاب الدخول المتوسطة في دولة الإمارات عموماً خلال الأشهر المقبلة، فبالإضافة إلى كونها استثماراً أكثر أماناً من الفلل على المدى البعيد، فإن الشقق تتميز أيضاً بسهولة تأجيرها، إدارتها وصيانتها.

وعلاوة على ذلك، تتيح الشقق لمالكيها راحة البال، وذلك بسبب توافر الرقابة عليها والصيانة على مدار الساعة، ومن دون كلفة إضافية. ويستطيع مشترو الشقق الاستفادة من تشكيلة من وسائل الراحة والرفاهية المتاحة داخل المشروع نفسه. وبالمقارنة، فإن المجتمعات العمرانية الجديدة المكونة من فلل غالباً ما تكون بعيدة عن المدينة».

وأضاف دهار: «في المناطق المتميزة مثل «داونتاون»، «نخلة جميرا»، أو «مرسى دبي»، تتوافر لدى المشترين خيارات عدة فيما يتعلق بالشقق، فيما تتوافر الفلل بصفة رئيسية للأفراد فائقي الثراء فقط. ولا يمكن في هذا السياق إنكار حقيقة أن أسعار الشقق أكثر جاذبية للمستثمرين من الفلل.

فعلى سبيل المثال، في المشروع التابع لنا «زازن وان»، والذي بيعت وحداته بالكامل، بيعت شقق من فئة ثلاث غرف نوم، بجانب غرفة مخصصة للخادمة، ووسائل للراحة ذات طراز عالمي، وتشطيبات عالية الجودة، بيعت الشقة الواحدة مقابل 1.8 مليون دولار.

وبالمقابل، فإن توافرت المواصفات نفسها في فيلا، فسيبدأ سعر بيعها من 2.5 مليون دولار، فأعلى. لذا، فعلى الرغم من كون الفلل تبدو في الوقت الحالي بمثابة نكهة سوق العقارات في دبي، فإن الشقق تبدو مهيأة لتبقى أفضل وسيلة للاستثمار».

تفاؤل

وقال عمران فاروق رئيس شركة «سامانا للتطوير العقاري»: «يكمن السبب الرئيسي وراء الاتجاه المتفائل من جانب المستثمرين العقاريين في دبي حيال شراء الشقق في حقيقة أن النسبة الأكبر من سكان دبي دخولهم تتناسب مع شراء الشقق أكثر.

ويفضل هؤلاء العيش في شقق أكثر من الفلل أو بنتهاوس، وخصوصاً أن جودة الخدمات في الشقق مرتفعة، ومن دون متاعب. وثمة سبب آخر يتمثل في أن عائلات غالبية سكان دبي تتكون من عدد قليل من الأفراد. وعليه، تبدو الشقق هي الخيار الأنسب والأكثر راحة لهم».

وأضاف فاروق: «لهذا السبب، نُفضل في «سامانا للتطوير العقاري» تطوير أبراج سكنية مكونة من شقق ذات مساحات متنوعة في قلب مناطق الأعمال في دبي. وبالإضافة إلى ذلك، نطور أيضاً مشروعات على أنماط منتجعات تباع بسرعة. فعلى سبيل المثال، مشروعنا الذي أطلقناه حديثاً، «ميامي» في «جميرا فيليج سيركل» بيعت وحداته بالكامل، وبسرعة بالغة».

طباعة Email