الغرير: القطاع المصرفي والمالي أثبت قدرته على التعامل مع تحديات الاقتصاد العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد المجلس الاستشاري للرؤساء التنفيذيّين لاتّحاد مصارف الإمارات، الممثل والصوت الموحد للمصارف الإماراتية، مؤخراً اجتماعه الثالث عن بُعد للعام 2022، لمناقشة أحدث التطورات والمستجدات في القطاع المصرفي والمالي محلياً وعالمياً التي شهدها القطاع خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، ومتابعة تنفيذ الاتحاد لقرارات المجلس التي انبثقت عن اجتماعه السابق في يونيو 2022.

وقال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة اتّحاد مصارف الإمارات: خلال الفترة الماضية، أثبت القطاع المصرفي والمالي في الإمارات قدرته على التعامل مع العديد من التحديات والمتغيرات في الاقتصاد العالمي، ونجح في ظل الإشراف المباشر من مصرف الإمارات المركزي في تحقيق التوازن، ما بين تقديم أفضل الخدمات للعملاء والمساهمة في توفير الظروف الملائمة لاستمرار النمو الاقتصادي من جهة، والالتزام بالمعايير الدولية للحوكمة ولإدارة المخاطر في ما يحفظ سلامة القطاع بشكل عام، من جهة أخرى.

ورحب بانضمام مصرفيّ التنمية الدولي «IDB» وبنك «ويو Wio» إلى عضوية اتحاد مصارف الإمارات، مؤكداً أن القرار الذي تم اتخاذه من قبل مجلس إدارة الاتحاد بتوسيع قاعدة عضوية الاتحاد لتشمل البنوك الرقمية (التي تركز على المنصات في تقديمها لخدماتها) يعتبر إضافةً نوعية للقطاع المصرفي في الإمارات التي تعتبر من الدول الرائدة في مواكبة أحدث التوجهات العالمية في تقديم الخدمات المالية والمصرفية.

وناقش المجلس التعاون المستمر مع المصرف المركزي واجتماعات اللجان والفرق المختصة التابعة لاتحاد المصارف مع فرق التوجيه في المصرف المركزي والهيئات الأخرى ذات العلاقة من أجل تطوير القطاع المصرفي واعتماد أفضل الممارسات وتطبيق أمثل الأنظمة والسياسات.

مبادرات

وقال جمال صالح، المدير العام لاتحاد مصارف الإمارات إن الفترة المقبلة من العام الجاري ستشهد الكثير من المبادرات والمشاركات ذات الأهمية القصوى للقطاع المصرفي.

والتي تسهم في تعزيز دور القطاع كأحد المحركات الأساسية للتنمية الاقتصادية، إضافة إلى مشاركة العديد من روّاد القطاع المصرفي الإماراتي في مؤتمر جمعية الاتصالات المالية العالمية (سايبوس) في أكتوبر في أمستردام، والذي يعتبر أكبر مؤتمر ومعرضٍ سنوي في العالم قاطبةً للمؤسسات المالية وصُناع القرار في القطاع المالي والمصرفي.

 

طباعة Email