نمو مضاعف بأعداد الشركات الصينية في مركز دبي للسلع

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة تسجيل نمو مضاعف في عدد الشركات الصينية في المنطقة الحرة التابعة للمركز، والتي تمثل 12% من إجمالي عدد الشركات الصينية الناشطة بدولة الإمارات. وجاء هذا النمو مدعوماً بالعلاقات الدبلوماسية القوية والشراكات الاقتصادية المتينة بين الإمارات والصين.

ونجح المركز في إرساء أسس بنية تحتية متكاملة تلبي تطلعات ومتطلبات مجتمع الأعمال الصيني، وشمل ذلك تدشين «مركز يينغتن الصيني للأعمال» عام 2017 لتسهيل ممارسة الأعمال أمام الشركات الصينية التي تطمح في تأسيس أعمالها في دبي، علاوة على إطلاق موقع إلكتروني بلغة الماندرين الصينية تيسيراً لمزاولة الأنشطة التجارية والأعمال انطلاقاً من الإمارة.

وفي العام 2020، أطلق مركز دبي للسلع المتعددة مركز خدمات صيني متخصصاً في مقره الرئيسي ببرج الماس، بموازاة توفير خدمات الدعم اللازمة بلغة الماندرين لكل العملاء من الشركات الصينية.

وقال أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة:

«هناك اليوم أكثر من 6000 شركة صينية في الإمارات، ويفخر مركز دبي للسلع المتعددة باحتضان 12% من إجمالي عدد هذه الشركات. وبفضل ما يقدمه مركز دبي للسلع المتعددة من منظومة أعمال متطورة وبنية تحتية داعمة ومرافق من الطراز العالمي، فإن موقع دبي الاستراتيجي كبوابة بين الشرق والغرب يمنحنا ميزة تنافسية كبيرة في دعم الشركات الصينية التي تطمح إلى التوسع دولياً».

وتُعد الإمارات أكبر شريك تجاري للصين عربيا. وحافظت الصين على مكانتها في صدارة الشركاء التجاريين للإمارات خلال الربع الأول 2022، بعدما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 57 مليار درهم. ومن المتوقع أن ينمو إلى 200 مليار درهم بحلول 2030.

«الحزام والطريق»

يُعزى نمو التبادل التجاري المتسارع بين البلدين، بشكل جزئي، إلى الدور المحوري للإمارات بعدما أصبحت من أوائل الدول التي انضمت إلى مبادرة الحزام والطريق، إلى جانب شراكتها الاستراتيجية الشاملة مع الصين. ونتيجة لذلك، أصبحت الإمارات أكبر مركز لوجستي للصين في منطقة الشرق الأوسط، حيث يمر ما يزيد على 60 % من صادرات الصين إلى المنطقة عبر دولة الإمارات.

طباعة Email