عبر سلسلة أنشطة ميدانية توعوية تنظمها هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية

الإمارات تطلق مبادرة المجتمع الرقمي لتحسين جودة الحياة الرقمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية مبادرة المجتمع الرقمي، التي تتضمن تقديم سلسلة أنشطة ميدانية توعوية في سياق التواصل المباشر مع المجتمع لتشجيعه على الاستفادة من الفرص المتاحة في العالم الرقمي لتحسين جودة الحياة الرقمية لمختلف الشرائح المجتمعية.

ويندرج ضمن هذه المبادرة الترويج للمبادرات التي تقدمها الحكومة الرقمية للمجتمع مع أمثلة واقعية على كيفية الاستفادة منها، وسبل تأمينها لتسهيل الحياة اليومية لمختلف شرائح المجتمع بما يسهم في تسريع وتيرة التحول الرقمي في الدولة.

تهدف مبادرة المجتمع الرقمي لرفع الوعي بمبادرات الحكومة الرقمية وخدماتها والجهود التي تبذلها في سبيل تعزيز جودة الحياة الرقمية لمختلف أبناء مجتمع دولة الإمارات، كما تهدف مبادرة المجتمع الرقمي إلى زيادة ثقة المتعاملين في الحكومة الرقمية والمبادرات التي تطلقها، وتشجيع سكان الدولة على تبني الممكنات الرقمية والاستفادة من الخدمات الرقمية.

وحول هذه المبادرة قال المهندس محمد إبراهيم الزرعوني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والحكومة الرقمية: «إن ما حققته الدولة من قفزات نوعية في مجال التحول الرقمي يجسد الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الرقمية في الدولة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، إلا أن نجاح هذه الجهود يعتمد بالأساس على مدى إقبال المجتمع على تبنيها والتفاعل معها، وهذا بدوره يعتمد على مستوى وعي الجمهور بأهمية تلك الخدمات الرقمية والحلول ذات الصلة.

من هنا يأتي برنامج «المجتمع الرقمي» باعتباره أحد مسارات العمل المجتمعي ضمن قطاع الحكومة الرقمية بالهيئة. ونحن نأمل من خلال هذه المبادرة في زيادة الوعي والثقة بخدمات الحكومة الرقمية، وبالتالي زيادة الاستخدام والتبني، وفي مرحلة متقدمة زيادة التفاعل مع التطبيقات والحلول الرقمية من خلال مشاركة المتعاملين في تقديم الاقتراحات والملاحظات التطويرية».

وأضاف الزرعوني بالقول: «إن التحول الرقمي في الأصل والجوهر مشروع مجتمعي أكثر من كونه مشروعاً تقنياً، وهو يأتي في سياق رؤية القيادة الرشيدة لتعزيز السعادة المجتمعية والاستدامة الاقتصادية وترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات على المستوى العالمي.

ونحن في الهيئة نؤمن أن نجاح التحول الرقمي في تحقيق تلك الأهداف يحتاج إلى مستوى عالٍ من التبني المجتمعي. وسيتم ذلك من خلال مبادرة المجتمع الرقمي، حيث ستقوم فرق الحكومة الرقمية بالمشاركة في فعاليات وملتقيات منسّقة بهدف رفع مستوى الوعي الرقمي لدى المتعاملين، وقياس مدى رضاهم عن الخدمات الرقمية المقدمة».

وأكدت الهيئة أن هذه الجلسات المجدولة على مدار العام ستغطي العديد من الجوانب المتعلقة بالتحول الرقمي مثل ممكنات الحكومة الرقمية، كالهوية الرقمية، كما ستسلط الضوء على مبادرات بناء القدرات الرقمية مثل أكاديمية الهيئة الافتراضية، ومخيم الهيئة للابتكار، وهاكاثون الإمارات (بيانات للسعادة وجودة الحياة)، وستستعرض المحاضرات والورش التدريبية مسيرة التحول الرقمي في الدولة وأدوار الحكومة الرقمية في هذه المسيرة.

وستتضمن المحاضرات والورش استبانات رأي لقياس مستوى سعادة ورضا المتعاملين عن مبادرات الحكومة الرقمية، واستقطاب مقترحاتهم وآرائهم حول هذه المبادرات، لمعالجتها والاستفادة منها في تطوير عمل الحكومة الرقمية.

وأشارت الهيئة إلى أن مبادرة المجتمع الرقمي تستهدف جميع فئات المجتمع بمن فيها أولياء الأمور وكبار المواطنين وأصحاب الهمم، إضافة إلى مسؤولي إسعاد المتعاملين في الجهات الحكومية والشركاء من القطاع الخاص، وسيشارك في تنظيمها وإطلاق المرحلة الأولى عدد من الجهات الحكومية، منها ديوان الرئاسة بأبوظبي، وهيئة تنمية المجتمع بدبي، ودائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة، وذلك للوصول إلى المواطنين عبر مجالس الأحياء والضواحي في الإمارات المختلفة.

وسيتم الإعلان عن مواعيد وأماكن عقد الجلسات التوعوية خلال العام عبر حسابات التواصل الاجتماعي للهيئة وشركائها.

طباعة Email