نظمتها «الاتحادية للضرائب» و«الاتحادية للشباب»

100 مشاركة في 3 حلقات شبابية حول «ثقافة الضرائب لدعم الشركات الصغيرة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد مجلس شباب الهيئة الاتحادية للضرائب بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب ثلاث حلقات شبابية نقاشية حول «ثقافة الضرائب لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة» ضمن مبادرات المجلس الرامية إلى زيادة نسب الامتثال الضريبي عبر رفع مستوى الوعي الضريبي من خلال التواصل المباشر والمستمر مع رواد الأعمال من الشباب.

وأوضحت الهيئة في بيان صحافي أن الحلقات النقاشية الثلاث شهدت مشاركة واسعة، حيث شارك فيها أكثر من 100 من ممثلي الشركات الصغيرة والمتوسطة، وعقدت في مراكز شباب أبوظبي ودبي وعجمان بحضور خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، وسعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، وراشد البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، وسعيد المري نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وعدد من المسؤولين في الجهات الاتحادية والمحلية المعنية.

وتناولت الحلقات الشبابية التي أدارها عيسى إبراهيم الرئيسي أخصائي الإنفاذ الضريبي بالهيئة الاتحادية للضرائب مجموعة من المحاور الرئيسية؛ من أبرزها الخدمات التي تقدمها الهيئة وتوجهاتها المستقبلية، وتعزيز الثقافة الضريبية لدى شباب الإمارات بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وأبرز التحديات التي تواجه الشباب بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتصوراتهم لمواجهة تلك التحديات وتجاوزها، والمقترحات والآراء الابتكارية للشباب في عمليات التطوير والتحديث المستمر الذي تقوم به الهيئة، للارتقاء المتواصل بخدماتها وإجراءاتها، لتحقيق أحد أهم أهداف الهيئة المتمثل في «إشراك شباب الوطن في رسم مستقبل أكثر تطوراً وريادة للقطاع الضريبي الإماراتي»

وقال خالد البستاني: «جاء انعقاد هذه المجموعة من الحلقات الشبابية ضمن الخطة التثقيفية والتوعية للهيئة، بهدف دعم ومساندة شباب الإمارات في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتمكينهم من تحقيق الامتثال الضريبي الذاتي بسلاسة وسهولة، حيث تم خلالها التركيز على الاستماع لآراء الشباب ومقترحاتهم وملاحظاتهم حول الإجراءات الضريبية، والخدمات التي تقدمها الهيئة للخاضعين للضريبة، لوضعها في الاعتبار خلال عمليات التطوير والتحسين المتواصلة لخدمات الهيئة».

وأضاف البستاني: «يأتي نهج الهيئة في التواصل المباشر مع الشباب في قطاع الأعمال والتفاعل مع آرائهم ومقترحاتهم والاستجابة لها؛ في إطار التوجهات الحكومية لتعزيز تمكين الشباب وتفعيل دورهم في مختلف القطاعات، ومن بينها القطاع الاقتصادي، تماشياً مع الاستعدادات للخمسين عاماً المقبلة التي تعتمد على تميز الشباب وأفكارهم الخلاقة لبناء مستقبل الوطن، ومساهماتهم في تحقيق النمو المستدام للاقتصاد الوطني».

وأكد البستاني أن الهيئة الاتحادية للضرائب تهدف من خلال هذه اللقاءات المتواصلة إلى نشر الوعي الضريبي بين جميع فئات الأعمال، للتغلب على أية تحديات قد تواجههم، وإمدادهم بالمعلومات المطلوبة، عبر التواصل الدائم معهم من خلال فرق الهيئة المتخصصة، مشيراً إلى أنه تفاعلاً مع زيادة الاستفسارات الضريبية من جانب الشركات الصغيرة والمتوسطة، ونظراً لأن هذه الشريحة تمثل النسبة العظمى في الدولة، وما لها من أهمية استراتيجية؛ وضعت الهيئة هذا القطاع المهم ضمن أولوياتها التوعوية على مدار العامين الماضي والحالي، بتركيز الغالبية العظمى من جلسات التوعية على قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى التواصل مع القطاعات الأخرى.

وأشارت الهيئة إلى أنه خلال الحلقات النقاشية الثلاث تم شرح وتوضيح عدد كبير من الموضوعات، من بينها الإجراءات والمستندات المطلوبة للتسجيل وإلغاء التسجيل الضريبي، وإجراءات تقديم طلبات إعادة النظر، وتقديم طلبات التصريح الطوعي، والمستندات المطلوبة لتقديم طلبات الاسترداد، مع التأكيد على أهمية الالتزام بمتطلبات النماذج المعتمدة التي توفرها الهيئة، بالإضافة إلى الأمور المتعلقة بالأخطاء الشائعة التي قد تحدث خلال التسجيل أو تقديم الإقرارات الضريبية أو سداد المستحقات الضريبية، وشرح سبل تجنب هذه الأخطاء.

طباعة Email