شراكة بين «سايبر آرو» و«جي 42 كلاود» لتعزيز الأمن السيبراني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة سايبر آرو CyberArrow لحلول الأمن السيبراني، عن توقيعها مذكرة تفاهم لاستضافة وعرض خدماتها على التقنيات السحابية لشركة جي 42 كلاود G42 Cloud الرائدة بالذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية. وتسعى الشركة المتخصصة في مجال أمن المعلومات والبيانات، من خلال الشراكة الجديدة، إلى زيادة نموها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعزيز الأمن السيبراني في القطاعين العام والخاص.

شركة جي 42 كلاود، هي إحدى شركات جي 42 المختصة في تقنيات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، التي تمتلك قدرات سحابية قوية، ووجود كبير في سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الأمر الذي يساعد سايبر آرو على المواصلة في تطوير عملياتها، والوصول إلى عملاء أكثر في المنطقة، من خلال وجود خدماتها على التقنيات السحابية لجي 42، ما يمكّن العملاء من الوصول إلى تلك الخدمات بشكل أسرع.

وقال طلال القيسي، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 كلاود: «نتطلع للتعاون مع سايبر آرو لتزويد خدماتنا لإحدى أكبر شركات الأمن السيبراني في المنطقة، التي يمكن الوصول إليها من خلال خدماتنا السحابية السيادية للقطاع الحكومي. لطالما التزمنا بتعزيز نطاق العمل لشركائنا، ومساعدتهم على تقديم قيمة حقيقية لعملائهم، من خلال توفير منتجات وخدمات ذات مستوى عالمي، وتعد هذه الشراكة الجديدة، خطوة مهمة لزيادة خدمات الأمن السيبراني المتوفرة على تقنياتنا السحابية».

وعلق أمار باسيتش، المؤسس الشريك لشركة سايبر آرو، قائلاً: «نفتخر بالشراكة مع جي 42 كلاود الرائدة في مجال الحوسبة السحابية في المنطقة. سوف تساعدنا الاتفاقية الجديدة على تطوير خدماتنا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، للوصول إلى فئات جديدة من المستخدمين. كما سوف تمكننا هذه الشراكة من تنفيذ مهمتنا المتمثلة في الترويج لاستخدام أفضل وأكثر أماناً للإنترنت والتكنولوجيا من قبل الأجيال الحالية والمستقبلية». 

تساعد سايبر آرو الشركات من كافة المستويات على تمكين أمنهم السيبراني، ويمكن للعملاء القيام بمهام الحوكمة وإدارة المخاطر والامتثال بشكل سريع وآمن، عبر استخدام حل سايبر آرو CyberArrow GRC الخاص بالشركة، هذا بالإضافة إلى ضمان توافق هذا الحل مع كافة المعايير المحلية والعالمية.

سوف يمهد هذا الاتفاق الجديد، الطريق لأتمتة العديد من مهام الحوكمة وإدارة المخاطر والامتثال، ما يساعد كل من الحكومات وشركات القطاع الخاص، على تعزيز أمنهم السيبراني. وتعد هذه خطوة مهمة جداً في ترسيخ الأمن السيبراني الشامل للمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

طباعة Email