السوق العالمي يعود إلى طبيعته

16 % نمواً بسوق الإلكترونيات الاستهلاكية في الشرق الأوسط

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت الدكتورة سارة فارنيكا مديرة «منظمة دعم الإلكترونيات الاستهلاكية» في ألمانيا، وهي الجهة المنظمة لمعرض «إيفا برلين»، إن فترة الأداء القوي والازدهار غير المسبوق لقطاع الإلكترونيات الاستهلاكية والمنزلية بعد جائحة «كورونا»، عادت إلى طبيعتها من جديد، مشيرة إلى أن مبيعات القطاع في العالم لا تزال حالياً فوق مستويات ما قبل الجائحة، بالرغم من تراجع مبيعات القطاع عالمياً بنسبة 5.5 % في النصف الأول من 2022، لتصل إلى 413 مليار دولار، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. 

وأكّدت فارنيكا خلال كلمتها الرئيسة في «إيفا برلين»، أحد أهم معارض الإلكترونيات المنزلية في العالم، في المقابل، أن سوق الإلكترونيات الاستهلاكية في العالم، شهد خلال جائحة «كورونا» نمواً غير مسبوق، بمعدل 17 % نهاية 2021، بالمقارنة مع 2019، وأشارت إلى أن الشرق الأوسط وأوروبا كان ثالث أكبر الأسواق نمواً، بنسبة 16.1 %، بعد الصين وأمريكا اللاتينية. 

ويشارك في إيفا برلين هذا العام، الذي يستمر حتى 6 من سبتمبر الجاري، أكثر من 1,100 شركة من 45 دولة، لاستشراف مستقبل سوق التكنولوجيا العالمي، وعرض منتجاتهم على مساحة عرض تصل إلى 150 ألف متر مربع.

 4 عوامل مؤثرة

وأضافت أن أداء القطاع سيتأثر هذا العام بأربعة عوامل رئيسة، هي التضخم العالمي، وأزمة «كورونا»، واستمرار نقص الإمدادات، بالإضافة إلى استمرار النزاع في أوكرانيا، الذي نجم عنه ارتفاع أسعار الطاقة، وأزمة لاجئين جديدة في أوروبا، مشيرة إلى أن التضخم وصل في بعض الدول إلى أعلى مستوى له منذ 20 عاماً. 

ولفتت فارنيكا إلى تراجع توقعات وثقة المستهلكين بالوضع الاقتصادي والإنفاق المنزلي في العالم، بالمقارنة مع العام الماضي، ما يعني وجود رغبة لدى المستهلكين في الادخار بدلاً من الإنفاق. 

وأضافت: «شهدت مبيعات المنتجات التقنية في العالم نمواً غير مسبوق منذ بداية جائحة «كورونا» بنسبة 3.9 %، ليصل حجمها إلى 1.25 تريليون دولار نهاية 2020، ونمواً إضافياً قوياً بنسبة 12.6 %، إلى 1.407 تريليون دولار نهاية العام الماضي، نتيجة الطلب القوي على تقنيات العمل والتعلم عن بعد، وأجهزة التلفاز والحواسيب وأجهزة المطبخ. ولكن بدأنا نشهد تراجعاً في سوق الإلكترونيات والأجهزة المنزلية، أي أن مستويات البيع نهاية العام الحالي، لن تكون مثل تلك المسجلة في 2021. في المقابل، فإن المبيعات لا تزال فوق مستويات ما قبل الجائحة. نعيش حالياً ظروفاً غير مسبوقة، أثرت في قطاع التقنية بشكل ملحوظ».

وكشف أحدث استطلاع لـ «منظمة دعم الإلكترونيات الاستهلاكية»، استعداد المستهلكين لإنفاق ما يصل إلى 150 يورو (حوالي 560 درهماً) على أجهزة التلفاز والأجهزة المنزلية، كالثلاجات والغسالات، إذا كانت ستوفر لهم المال على المدى الطويل. ووجد الاستطلاع أن المستهلكين أصبحوا أكثر تقديراً للتكنولوجيا، وأكثر تطلباً من أجهزتهم في المقابل، بما في ذلك القدرة على توفير أكبر للطاقة ووظائف أفضل.

طباعة Email