«جي 42» تدعم التحول الرقمي في بلغاريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت مجموعة جي 42، الشركة القابضة المتخصصة في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، مذكرة تفاهم مع وزارة الابتكار والنمو البلغارية، بهدف تسريع جهود التحول الرقمي في جمهورية بلغاريا، وتعزيز تبادل الخبرات التقنية بين مختلف المنظومات المعنية.

وتأتي هذه الاتفاقية في إطار جهود مجموعة جي 42 الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز استفادة الحكومات من تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي، لتحقيق أعلى قدر ممكن من الكفاءة في مختلف المجالات، إلى جانب دعم تطلعات الحكومة البلغارية في تعزيز إمكاناتها الرقمية وتطوير منظومتها التكنولوجية الخاصة.

وتعزز هذه الاتفاقية آفاق التطوير المُشترك لحلول الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية بين الجانبين ضمن مُختلف القطاعات، مع التركيز على عدد من المجالات بما في ذلك، كفاءة استهلاك الطاقة والحوكمة الرقمية والمدن الذكية.

كما ستبحث مجموعة جي 42 بموجب هذه الاتفاقية مع وزارة الابتكار والنمو البلغارية سبل التعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة، لتعزيز الاستفادة من الفرص الاستثمارية والتجارية التي تسهم بدورها في تحقيق أهداف الاتفاقية.

وتم توقيع الاتفاقية بين الجانبين على هامش الزيارة الرسمية التي أجراها وفد حكومي عالي المستوى من جمهورية بلغاريا إلى دولة الإمارات، برئاسة رومين راديف رئيس جمهورية بلغاريا، ووقّع مذكرة التفاهم كلّ من منصور المنصوري، الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة جي 42، والكسندر بوليف وزير الابتكار والنمو البلغاري.

وقال منصور المنصوري، الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة جي 42: «يسرنا توقيع مذكرة التفاهم مع الحكومة البلغارية لتعزيز جهود التحوّل الرقمي بالاعتماد على السياسة الوطنية التي تنتهجها جمهورية بلغاريا لرقمنة اقتصادها وتعزيز منظومتها التكنولوجية ورصيدها من المواهب. ونحن مستعدون لمشاركة المعارف والخبرات وتعزيز سبل التعاون لاستكشاف مختلف تطبيقات الذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات المتقدمة التي تساعد شركاءنا على تحقيق القيمة المستدامة على المدى الطويل».

ومن جانبه، قال ألكسندر بوليف، وزير الابتكار والنمو البلغاري: «اليوم نحن في دولة الإمارات، هذا البلد الرائع، ليس فقط للبحث واستكشاف فرص جديدة للاستثمار، بل بحثاً عن شراكات استراتيجية مبنية على أولويات مشتركة بين الجانبين. تعد هذه المذكرة أساس أنشطتنا المشتركة وهي نقطة انطلاق وخطوة أولى مهمة في رحلة طويلة وناجحة بين البلدين».

طباعة Email