تأشيرة المونديال.. آثار إيجابية فورية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شكّل إعلان دولة الإمارات عن برنامج ترحيبي داعم لاستضافة حاملي بطاقة «هيّا»، المخصصة لمشجعي بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، خطوة نوعية لاقت أصداءً إيجابية واسعة على مستوى القطاع السياحي والفندقي، حيث ستسهم في إضافة المزيد من الزخم الذي يشهده القطاع في موسم ذروة السياحة، المتزامن مع فترة إقامة كأس العالم في قطر. وتأتي الخطوة في إطار دعم الإمارات للحدث الدولي من خلال استضافة الزوار والسماح لهم بدخول الدولة. 

يشمل البرنامج منح تأشيرة للدخول والإقامة في الإمارات لمدة إجمالية تصل إلى 90 يوماً من تاريخ إصدار هذه التأشيرة، مع تخفيض رسومها لتكون 100 درهم فقط للمدة الإجمالية وتدفع لمرة واحدة، بحسب الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ.

ويمكن لحاملي بطاقة «هيّا»، دخول الإمارات من خلال التقديم على هذه التأشيرة ابتداءً من 1 نوفمبر 2022، حيث تسمح بالدخول إلى الدولة والخروج منها مرات عدة خلال مدة صلاحيتها. وأوضحت الهيئة أنه يمكن للمستفيدين من التأشيرة تمديد الفترة إلى 90 يوماً إضافية، بعد دفع الرسوم المستحقة وفق الشروط والضوابط التي تضعها الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، ويُستثنى مواطنو الدول المعفية من تأشيرة الدخول إلى الإمارات، من الضوابط الموضحة، حيث يمكنهم الدخول والإقامة في الإمارات وفق الإجراءات المعمول بها حالياً. ويتم إصدار التأشيرة لعدة زيارات للدولة ولمدة 90 يوماً من تاريخ إصدارها، ويمكن تجديدها لمدة 90 يوماً إضافية وفق الضوابط والرسوم الاعتيادية.

حجوزات

وبالفعل بدأت انعكاسات البرنامج بالظهور على أرض الواقع، حيث تسارعت واتسعت وتيرة الإقبال والحجوزات على فنادق دبي والإمارات بشكل عام من قبل المجموعات السياحية من حاملي بطاقة «هيّا» بحسب تصريحات أدلى بها لـ «البيان» مديرو فنادق.

وأكد وليد العوا، مدير عام فندق «تماني مارينا» أن القطاع الفندقي في دبي سيأتي في مقدمة القطاعات المستفيدة محلياً من البرنامج الترحيبي الداعم لاستضافة حاملي بطاقة «هيّا»، مشيراً إلى أن البرنامج سيساهم في زيادة الإقبال على الإقامة في دبي من قبل مشجعي كأس العالم من مختلف الدول بفضل ما يوفره من مرونة في الدخول والخروج من الدولة باتجاه قطر، وتوقع أن تساهم الميزات التي يتيحها البرنامج في استقطاب شرائح أوسع من الجماهير من حاملي بطاقة «هيّا» من مختلف أنحاء العالم.

ولفت إلى أن نتائج البرنامج بدأت بالظهور بشكل ملموس من خلال ارتفاع معدلات الطلب على فنادق دبي بشكل عام بما يشمل فندق «تماني مارينا» من قبل المجموعات السياحية خلال فترة كأس العالم، وتتراوح فترة إقامة تلك المجموعات بين 3 لغاية 5 أيام وتصل أيضاً إلى 8 أيام، مما يؤكد أهمية البرنامج وانعكاساتها الإيجابية الفورية على القطاع السياحي والفندقي

آفاق واعدة

وأشار هيثم عمر مدير عام فندق «الجداف روتانا دبي» إلى أن البرنامج يفتح آفاقاً واعدة أمام القطاع الفندقي والسياحي في دبي والإمارات للاستفادة من تدفق زوار كأس العالم، مؤكداً أن هذه الخطوة ستساهم أيضاً في الترويج لمقومات دبي السياحية على المستوى العالمي وإبراز الطاقة الاستيعابية للقطاع الفندقي المحلي وتطور خدماته وتنوع فئاته إلى جانب البنية التحتية الخدمية واللوجستية المتقدمة التي تتمتع بها الدولة بشكل عام.

إقبال

وأكد حسني عبد الهادي، الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق كارلتون أن البرنامج ساهم في تسريع وتيرة الإقبال على فنادق الدولة من قبل جماهير كأس العالم مما يعكس أهميته الكبيرة في توسيع استفادة القطاع السياحي والفندقي في الدولة من هذا الحدث العالمي الكبير.

وأشار إلى أن البرنامج يتكامل مع المقومات المتنوعة التي يتمتع بها القطاع السياحي في الدولة والتي تعزز استفادته من الإقبال السياحي على حضور كأس العالم، ويأتي في مقدمتها الأمن والأمان وأجواء التسامح والانفتاح الثقافي والمجتمعي، إلى جانب البنية التحتية واللوجستية المتطورة والخدمات العصرية، بالإضافة إلى تنوع الوجهات السياحية في الدولة واتساع نطاق الخدمات الفندقية الراقية التي تناسب مختلف الشرائح والفئات السياحية.

زخم

وأكد نادر غوشة مدير عام منتجع ريو أن البرنامج يأتي كإضافة نوعية للزخم الواسع الذي يشهده القطاع الفندقي في دبي خلال فترة بطولة كأس العالم، حيث سيتيح فرصاً أكبر لزوار المونديال للإقامة في دبي والتنقل من وإلى قطر بمرونة أكبر، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على إقامتهم لفترات أطول في فنادق دبي.

وأشاد هاني أحمد مدير عام فندق دبل تري من هيلتون - الخليج التجاري بالبرنامج الترحيبي الداعم لاستضافة حاملي بطاقة «هيّا»، والذي أطلقته الدولة، مشيراً إلى أن هذه البرنامج سيعزز جاذبية دبي وفنادقها بالنسبة للمشجعين الراغبين في حضور المباريات في قطر والإقامة في دبي، وأوضح أن البرنامج سينعكس إيجاباً على زيادة معدلات الإشغال الفندقي المرتفع أساساً خلال فترة المونديال. ولفت إلى أن الإمارات ومن خلال هذه المبادرة النوعية، تواصل دعم نمو القطاع السياحي المحلي.

طباعة Email