التنوع والمشاريع العملاقة صنعت عالمية دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

رأى تقرير أوروبي أن السر وراء نجاح دبي وما تحظى به من شهرة حالياً يعزى بالأساس إلى سياسة التنمية الاقتصادية التي تبنتها الإمارة منذ بداية صعودها، معتبراً دبي واحدة من أبرز مدن العالم التي نجحت في بناء علامة تجارية متميزة ومرموقة لنفسها.

وذكر موقع «ذا بليس براند أوبزرفر» السويسري، المتخصص في تقييم العلامات التجارية للدول والمدن، أن الفضل في نجاح دبي وشهرة علامتها التجارية يرجع إلى سياسة التنمية الاقتصادية، والتي تعتمد بالأساس على التنوع الاقتصادي وتأسيس أكثر من مصدر للدخل كالتجارة، الخدمات المالية والمصرفية، العقارات، السياحة والترفيه، وغيرها. وأضاف أن دبي في إطار هذه السياسة شيدت مشروعات عملاقة، من أشهرها «برج خليفة»، أطول بناية في العالم، و«دبي مول»، أكبر مركز للتسوق على مستوى العالم من حيث المساحة، وغيرها من المشروعات التنموية الكبرى.

وكان الموقع قد نشر تقريراً شاملاً خاصاً عن دبي، واستعرض فيه العوامل التي مكنت دبي من بناء السمعة المرموقة الحالية التي تتمتع بها، وأوضح كيف استفادت دبي من سمعتها في استقطاب الاستثمارات ورؤوس الأموال. وأكد أن دبي وظفت شهرتها الواسعة في ترسيخ مكانتها باعتبارها المركز الرئيسي للتجارة والاستثمار في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن كونها مدينة مستقبلية تتيح لقاطنيها تجارب معيشية راقية يستشرفون فيها المستقبل من خلال تقنيات وخدمات حكومية ذكية عصرية فائقة الحداثة والتقدم.

وذكر أن سمعة دبي اكتسبت المزيد من الرسوخ بفعل نتائجها المتقدمة على المؤشرات العالمية المختلفة التي ترصد العلامات التجارية للمدن، مشيراً إلى أن رغبة دبي في أن تكون دوماً هي الأفضل والأعلى تعد سمة رئيسية بارزة في شخصية دبي وفكر المسؤولين القائمين على قيادتها.

طباعة Email