بفضل باقة من المحفزات ومشاريع الخمسين والتشريعات الجديدة

الإمارات ترسخ ريادتها على خريطة الاستثمارات الدولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

رصدت وزارة الاقتصاد العوامل والمقومات التي وضعت الإمارات في مكانة الريادة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبين الــ20 الكبار على مستوى العالم، في استقطاب الاستثمارات الدولية.

وأوضحت في تقرير حصري اختصت به «البيان» أن العوامل الرئيسية التي عززت هذه الريادة مشاريع الخمسين ومنظومة التشريعات الاقتصادية الجديدة والمبادرات المبتكرة والمحفزات المتنوعة التي أعلنت عنها حكومة الإمارات، ممثلة في وزارة الاقتصاد خلال العامين الأخيرين، بهدف الارتقاء ببيئة الاستثمار في الدولة إلى آفاق جديدة غير مسبوقة، إلى جانب عوامل أخرى.

وأكّد التقرير أن الإمارات رسخت مكانتها الريادية على خريطة الاستثمارات الدولية، وساهمت بشكل كبير في تعزيز تدفقات الاستثمار إقليمياً وعالمياً، وذلك من خلال تبنيها سياسات ومبادرات استشرافية حفزت الاستثمار الأجنبي المباشر الوارد، وعززت من انتشار استثماراتها الخارجية لتصل إلى أسواق العالم كافة، ولا سيما من خلال إطلاق مشاريع الخمسين الوطنية الاستراتيجية والتطورات المتكاملة التي شهدتها منظومة التشريعات الاقتصادية في الدولة تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة للمستقبل، وبما يصب في تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071 الرامية إلى تنويع مصادر دخل الاقتصاد الوطني وجعله أكثر مرونة واستدامة وبناء نموذج اقتصادي معرفي.

وذكر التقرير أن الدولة تمكنت من الحفاظ على مكانتها ضمن الدول الـ20 الكبار من حيث نمو تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة والذي بلغ 4% عام 2021، بحسب تقرير الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي 2022 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد».

كما حققت الدولة نمواً في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الوارد إليها بلغ 116% خلال السنوات العشر الماضية، فضلاً عن أنها جاءت بين أعلى 6 اقتصادات ضمن مجموعة الدول النامية في آسيا والتي لا تزال تتركز فيها التدفقات الواردة بدرجة عالية.

مسيرة ريادية

وأضاف التقرير إن الإمارات واصلت مسيرتها الريادية بعد أن جاءت في المرتبة الخامسة عالمياً في عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة المُعلن عنها حسب الوجهة في عام 2021 بعدد 535 مشروعاً، حيث شهدت ارتفاعاً بنسبة 39% مقارنة بعدد المشاريع في نهاية عام 2020، والتي بلغت 384 مشروعاً، واستشهد التقرير بمشروع الطاقة الشمسية الذي أعلن عنه في دبي في عام 2021 مقابل 633 مليون دولار، من قبل «دي اتش إل جلوبال فورواردينغ» الألمانية و«توتال».

وأشار التقرير إلى أن شركتين إماراتيتين قد حلّتا ضمن قائمة الشركات التي استقطبت أكبر 5 صفقات تمويل على مستوى المنطقة وهما «كيتوبي» للأغذية والمشروبات التي حصلت على تمويل بقيمة 1.5 مليار درهم (415 مليون دولار)، وهي أضخم صفقة تمويل إقليمياً و «بيور هارفست للمزارع الذكية» والتي حصلت على تمويل بـ 238.5 مليار درهم «65 مليار دولار»، والتي تعد خامس أضخم صفقة تمويل على مستوى المنطقة وفقاً لتقرير منصة «ماغنيت» 2021.

الرصيد الصادر

وتطرق التقرير إلى الشركات الإماراتية المستثمرة في الخارج، فذكر أن أداءها عزز نمو الرصيد التراكمي للاستثمار الأجنبي الصادر من الدولة إلى الأسواق العالمية، ومن أبرزها مجموعة e& (المعروفة سابقاً باسم مجموعة اتصالات) والتي احتلت المرتبة الـ48 عالمياً من حيث الأصول الأجنبية لعام 2020 وضمن أفضل 100 شركة متعددة الجنسيات غير مالية من الاقتصادات النامية والانتقالية، كذلك شركة «جلوبال فاوندريز»، التي دشنت مشروعاً مبتكراً بقيمة 4 مليارات دولار لبناء مصنع لصناعة الرقائق في سنغافورة، وموانئ دبي العالمية التي قامت بشراء شركة «سينكريون نيوكو» وهي مزود لخدمات الشحن لمسافات طويلة بالشاحنات، مقابل 1.2 مليار دولار.

وأفاد التقرير بأن الرصيد التراكمي للاستثمار الأجنبي الصادر من الدولة بلغ أكثر من 215 مليار دولار بنهاية عام 2021، محققاً نسبة نمو بلغت 11.7% مقارنة برصيد عام 2020 لتتبوأ الدولة المرتبة 17 عالمياً والأولى عربياً وإقليمياً.

اتجاهات الاستثمار

وأوضح أن اتجاهات الاستثمار من جانب أكبر 100 شركة متعددة الجنسيات في العالم تركزت بحسب تقرير «أونكتاد» في مجموعة رئيسية من القطاعات من أبرزها الرعاية الصحة وصناعة الأدوية، وصناعة البرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات، والتجارة الإلكترونية، والطاقة المتجددة، والخدمات اللوجستية.

وكشف تقرير «أونكتاد»، عن تعافي التدفقات العالمية للاستثمار الأجنبي المباشر إلى مستويات ما قبل الجائحة العام الماضي لتصل إلى 1.6 تريليون دولار، بزيادة 64%، ويتوقع أن يستمر هذا التعافي في العالم خلال العام الحالي مع توقعات بتحقيق نمو.

المشاريع الأكثر تمويلاً

وأضاف تقرير الوزارة إن اتجاهات الاستثمار التي أوردها تقرير «أونكتاد» تشير إلى أن المشاريع المرشحة لاستقطاب التمويل من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر تركزت في قطاعات الطاقة المتجددة، والعقارات، والنفط والغاز، والاتصالات، والبتروكيماويات، والبنية الأساسية للمواصلات، والتعدين.

 

وزارة الاقتصاد لــ«البيان»:

› الإمارات ضمن الـ20 الكبار في نمو تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر

› %116 قفزة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال 10 سنوات

› الدولة الخامسة عالمياً في عدد مشاريع الاستثمار الجديدة في 2021 بإجمالي 535 مشروعاً

› شركتان إماراتيتان ضمن أكبر 5 في استقطاب صفقات تمويل إقليمياً

› شركات وطنية ضمن أفضل 100 في الاقتصادات النامية والانتقالية

› إجراءات للارتقاء ببيئة الاستثمار في الدولة إلى آفاق غير مسبوقة

طباعة Email