122 % نمواً في أرباح "الشارقة الوطنية للفنادق" النصفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجلت شركة الشارقة الوطنية للفنادق التي تتألف من مجموعة فنادق ومنتجعات في إمارة الشارقة، والتابعة لمصرف الشارقة الإسلامي، أداءً قوياً خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث حققت 122% في متوسط زيادة إجمالي الربح، وكانت نسبة زيادة الدخل الإجمالي 38%، مما يجعل إجمالي دخل فنادق شركة الشارقة الوطنية أقرب إلى مستويات ما قبل الظروف الاستثنائية بما يخص "كوفيد-19" مع النصف الثاني من 2022، ليُظهر عائداً ثابتاً في ثقة العملاء.

وأعلنت الشركة أن نسبة الإشغال وصلت إلى 67٪، وذلك فيما يتعلق بالأداء المشترك للفندقين التشغيليين "منتجع ماربيلا الشارقة"، و"مُنتجع وسبا أوشيانيك خورفكان"، ما يؤشر إلى جاذبية إمارة الشارقة، كوجهة سياحية عالمية آمنة ومفضلة لدى العائلات، تُثري تجربتهم وتعزز ثقتهم.

 

 تجربة مبتكرة

وقال إيان فيليبس، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة الوطنية للفنادق:" يتماشى هذا النمو المُحقق في نتائج النصف الأول من العام 2022، مع استراتيجيتنا نحو تعزيز ودعم القطاع السياحي باعتباره أحد أهم دعائم الاقتصاد الوطني في الدولة، بالإضافة إلى سعينا المتواصل لتقديم تجربة سياحية استثنائية متنوعة ومبتكرة، ترسيخاً للمكانة الثقافية الرائدة التي تحظى بها الإمارة ضمن الوجهات العالمية".

وأضاف إيان فيليبس:" كما أن فصل الصيف يُشكل حالة جذب سياحي مميزة وخاصة، حيث تبدو أشهر الصيف إيجابية بالفعل مع الحجوزات القوية التي تم تأكيدها لمناسبة عيد الأضحى، وفترة العطلة المدرسية. وفي نهاية الربع الثالث من العام الجاري، سيكون بمقدورنا إعادة افتتاح فندق "هوليداي إنترناشونال" الذي تم تجديده بالكامل، ونحنُ على ثقة بأن التحول سيحظى باستقبال كبير من قبل الجميع، نظراً للموقع الاستراتيجي لإمارة الشارقة الذي يشكل قيمة سياحية مضافة كبيرة".

 

استكشاف فرص النمو

وتعمل شركة الشارقة الوطنية للفنادق على استكشاف المزيد من فرص النمو لتوسيع محفظتها من الفنادق المدارة وعقود التموين، لتكمل العقود الحالية والبناء عليها، وتسعى دوماً على استحداث مخطط تطويري عام ومتكامل لكل مباني ومرافق وخدمات المنتجعات السياحية التابعة للشركة والمتمثلة في منتجع "ماربيلا" وفندق "هوليداي إنترناشونال" و "منتجع وسبا أوشيانيك خورفكان"، بما يسهم في تحقيق المزيد من الجاذبية.

طباعة Email