المؤتمر الإماراتي الأفريقي بدبي يبحث استقطاب الاستثمارات المتبادلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت دبي أمس اختتام فعاليات أعمال المؤتمر الإماراتي الأفريقي الذي استهدف استقطاب الاستثمارات المتبادلة بين دولة الإمارات من جهة والدول الأفريقية من جهة أخرى وسلط الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة في أفريقيا مع التركيز على إيجاد فرص رئيسة للنمو الاقتصادي في مختلف القطاعات والصناعات في دول القارة الأفريقية.

وحضر المؤتمر في فندق كارلتون تاور بدبي كل من الشيخ بطي بن عبدالحكيم آل مكتوم وعوض بن محمد بن الشيخ مجرن وكوليبالي يا موسى الرئيس الإداري العام لشركة شيم انتر في ساحل العاج وتراوري أبو المدير العام لشركة نور تكنولوجي في ساحل العاج وجودوين اليني ياندانجو المدير العام لهيئة موانئ الغابون وليندا بينالال صاحبة شركة LBM منظمة هذا المؤتمر ومجموعة من رجال الأعمال من الإمارات وأفريقيا.

وقالت ليندا بينالال مؤسسة شركة «ال ام بي» لخدمات إدارة المشاريع والمنظمة للمؤتمر: «توفر الأوضاع الحالية وما يرافقها من تحسن ملحوظ في البنية التحتية في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فرصاً كبيرة للنمو والاستثمار، وقد شهدنا رغبة كبيرة من المتعاملين من منطقة الشرق الأوسط في دخول المنطقة والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة التي توفرها. وسنعمل على مواصلة القيام بدور حيوي في ربط رأس المال الدولي بالفرص الاستثمارية في أفريقيا من خلال وجوده في دبي، مع التركيز على البحث عن الوسائل المبتكرة للاتصال بقطاعات الأعمال المتنوعة من جميع دول العالم».

وأضافت ليندا: «من خلال حدثنا مؤتمر أفريقيا - الإمارات، نجمع العديد من الجهات الفاعلة في مجال التنمية من مختلف القطاعات والبلدان في المسرح نفسه لتبادل الخبرات والأفكار».

وأنشئت LMB لخدمات إدارة المشاريع بالشراكة مع STAR GROUP INTER (ساحل العاج) وقامت منذ عدة سنوات بزيارات لدول أفريقية مختلفة لخلق فرض استثمارية جديدة بين تلك الدول من جهة ودولة الإمارات العربية المتحدة من جهة أخرى، وتسعى الشركة لتعزيز التعاون مع المديرين التنفيذيين في الدول الأفريقية والشركات والمجتمعات المحلية والمنظمات غير الحكومية وتعزيز العلاقات الاقتصادية الإماراتية الأفريقية من خلال خلق فرص استثمارية في مختلف المجالات الاقتصادية والتعليمية والطبية والتكنولوجية وغيرها.

طباعة Email