ملتقى أعمال «عجمان ـ إندونيسيا» يبحث التعاون والفرص الاستثمارية

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت غرفة تجارة وصناعة عجمان ملتقى الأعمال «عجمان ـ إندونيسيا» بالتعاون مع القنصلية العامة للجمهورية الإندونيسية.

يهدف الملتقى إلى تعزيز التعاون المشترك واستعراض الفرص والإمكانيات المتاحة لدى الجانبين في العديد من القطاعات وعلى رأسها قطاع المنسوجات والملابس، كما يوفر الملتقى قناة تواصل مباشرة لزيادة التعاون بين أصحاب الأعمال من البلدين، ضمن جهود غرفة عجمان لتنويع شراكاتها وتعاونها الاقتصادي مع كافة الدول.

حضر الملتقى الذي أقيم في فندق فيرمونت عجمان، سالم السويدي مدير عام غرفة عجمان وك. جاندرا نيجارا ـ القنصل العام للجمهورية الإندونيسية بدبي، ومحمد علي الجناحي المدير التنفيذي لقطاع تنمية التجارة والعلاقات الدولية وناصر الظفري المدير التنفيذي لقطاع دعم الأعضاء والابتكار ومروان حارب مدير إدارة الترويج والعلاقات الدولية، وخالد الشامسي مدير إدارة الدراسات الاقتصادية في غرفة عجمان.

كما حضر من جانب دائرة التنمية الاقتصادية الشيخ عبدالعزيز بن حمدان النعيمي، مدير قسم تنمية الصادرات والأعمال، وشارك في أعمال الملتقى دائرة البلدية والتخطيط، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة التنمية السياحية بعجمان، ومنطقة عجمان الحرة، وعدد من أصحاب الأعمال والمصانع والشركات العاملة في مجال الملابس والغزل والنسيج.

وفي بداية الملتقى أكد سالم السويدي على أهمية الملتقى ودوره في استعراض الفرص والإمكانيات المتاحة لدى البلدين في قطاع المنسوجات والملابس، موضحاً أن إمارة عجمان تتميز بمجموعة رائدة من مصانع الملابس والمنسوجات، ليعد قطاع صناعة الملابس من أبرز القطاعات التي تشهد نمواً مطرداً وتوفر فرص استثمارية واعدة، الأمر الذي يعكس أهمية الملتقى ودوره في فتح شراكات جديدة بين البلدين.

وقال إن أعداد مصانع الملابس والغزل والنسيج في الإمارة وصلت إلى 47 مصنعاً خلال العام 2021 وبنسبة نمو قدرها 13% مقارنة بالعام 2020، كما ارتفع حجم صادرات الإمارة من منتجات الملابس والغزل والنسيج خلال العام 2021 بنسبة نمو 43% عن العام 2020، وتتنوع الأسواق المستوردة لمنتجات مصانع الملابس بحيث تتصدر المملكة العربية السعودية قائمة الدول الحالية تليها الولايات المتحدة الأمريكية ثم الكويت وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

وأكد مدير عام غرفة عجمان أن إمارة عجمان بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، تحرص على توفير بنية تحتية وخدمية بأعلى مستويات الجودة والتنافسية لضمان استدامة وسهولة ممارسة الأعمال بهدف تعزيز نمو قطاعات التجارة والصناعة والسياحة والتعليم والصحة وغيرها من القطاعات.

من جانبه، أكد ك. جاندرا نيجارا ـ القنصل العام للجمهورية الإندونيسية بدبي، أن الملتقى يمثل امتداداً لتقوية العلاقات الاقتصادية بين إندونيسيا وعجمان لاسيما في وجود مسؤولين من الجهات الحكومية المعنية بالشأن الاقتصادي ومجموعة من أصحاب الأعمال والعاملين في قطاع المنسوجات والملابس.

وأضاف إن جمهورية أندونيسيا تمتلك سوقاً ضخماً في مجال صناعة وتجارة الملابس والأزياء مما سيعزز التعاون في هذا المجال الحيوي ويفتح آفاقاً للشراكة بين أصحاب الأعمال من البلدين.

وشهدت أعمال الملتقى عرضاً من جانب منطقة عجمان الحرة تم خلاله تسليط الضوء على الفرص والإمكانيات التي توفرها منطقة عجمان الحرة للمستثمرين وضمان سهولة ممارسة الأعمال، كما استعرضت دائرة التنمية الاقتصادية بعجمان أبرز مقومات الاستثمار في عجمان والفرص المتاحة في الإمارة، وقدمت دائرة التنمية السياحية عرضاً للحضور حول ما تتمتع به الإمارة من قطاع سياحي رائد يتميز بالتنوع والشمولية، كما استعرضت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان نبذة حول مشروع المسار التراثي ودوره في الحفاظ على المباني التراثية في المنطقة وزيادة جذب السياح للمناطق التراثية والترويج للسياحة التراثية الثقافية في المدينة وخلق فرص عمل جديدة.

وشملت أعمال الملتقى استعراضاً لعدد من الشركات والمصانع المشاركة ونبذة حول منتجاتها بهدف بحث فرص الشراكة والتعاون وعقد الصفقات المحتملة بين أصحاب الأعمال، كما أكد الحضور على أهمية الملتقى ودوره في توفير قناة فعالة لزيادة التعاون الاقتصادي القائم بين البلدين وفرصة لتكثيف التعاون والشراكة وزيادة حجم التجارة البينية لاسيما في قطاع الملابس والمنسوجات.

وقام محمد الجناحي المدير التنفيذي لقطاع تنمية التجارة والعلاقات الدولية، بتكريم الجهات المشاركة في الملتقى، وأكد على أهمية تكثيف اللقاءات المستقبلية وتبادل الزيارات والمشاركة في الفعاليات والمعارض التي ينظمها البلدان.

وأوضح أن غرفة عجمان بالتعاون مع كافة شركائها من الجهات المعنية بالشأن الاقتصادي ترحب بكافة المستثمرين وأصحاب الأعمال من الجمهورية الأندونيسية وتؤكد حرصها على توفير بيئة أعمال جاذبة وداعمة، كما أكد على ضرورة استمرارية التواصل المباشر وتبادل الزيارات وعقد الملتقيات النوعية لتعزيز الروابط الاقتصادية بين البلدين وتوفير منصات للشراكة والتعاون وتبادل الصفقات بين مجتمعي الأعمال في عجمان وأندونيسيا.

طباعة Email