الإمارات تستعرض مبادرات الخرائط البيانية بمؤتمر «إيزري» في أمريكا

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرض خبراء من المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء مبادرات دولة الإمارات في مجال أنظمة خرائط البيانات الجيومكانية خلال مشاركة حكومة دولة الإمارات ضمن الدورة الـ 42 من مؤتمر «إيزري» الدولي 2022، الذي يعقد في مدينة ديغو في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعتبر أكبر مؤتمر لنظم المعلومات الجغرافية في العالم.

واستقطب المؤتمر أكثر من 14 ألف خبير ومتخصص في علوم البيانات والخرائط البيانية الجغرافية، وممثلين عن المنظمات الدولية، ومراكز الإحصاء وعلوم البيانات، إضافة إلى حضور كبير من مؤسسات القطاع الخاص المهتمة بعلوم البيانات والخرائط الجيومكانية حول العالم.

وأكد محمد حسن، المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية في المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء خلال كلمة رئيسية ألقاها في المؤتمر، أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية الابتكار وتوظيف التكنولوجيا في التعامل مع المتغيرات المستقبلية، ومع ما تفرزه المستجدات التقنية من كم هائل من البيانات التي تشكل كنزاً حقيقياً فيما لو تم استخدامها بالشكل الأمثل.

وقال: «يمثل استثمار حكومة دولة الإمارات في المشروعات والمبادرات الرئيسية في قطاع البيانات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وتقنيات التحول الرقمي تجسيداً واضحاً لرؤية القيادة في ضرورة استشراف المستقبل، والجاهزية الكاملة للمتغيرات المختلفة على الصعيد العالمي، بحيث تكتسب البيانات أهمية قصوى في اتخاذ القرار، وصياغة المبادرات والمشاريع المستقبلية».

منصات الخرائط

واستعرض محمد حسن مبادرات دولة الإمارات في مجال التوظيف الرقمي للبيانات الضخمة، وتطبيقاتها على منصات الخرائط البيانية، وذكر أبرز المشاريع الوطنية التي أطلقها المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في مجال الخرائط البيانية، ونماذج من منصات خرائط البيانات، التي نفذها المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء باعتماد تقنيات البيانات الضخمة وتطبيقات تعلم الآلة، كخريطة التجارة العالمية لدولة الإمارات على مدى 50 عاماً.

كما تناول أبرز المتغيرات في خريطة النمو العمراني لدولة الإمارات من خلال الأضواء الليلية وصور الأقمار الصناعية، وخريطة بيانات السياحة والمنشآت الفندقية، وغيرها من منصات الخرائط الإحصائية والبيانية التي نفذها المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء خلال السنوات الماضية بهدف دعم صناعة القرار، أو صياغة المشاريع والمبادرات، وكذلك توفير البيانات الدقيقة والمحدثة لقطاع الأعمال والمجتمع داخل دولة الإمارات وخارجها.

تقنيات الاستجابة

وركز المؤتمر على العديد من الفعاليات المتخصصة التي شملت المنتدى التنفيذي للحكومات ويمثل حدثاً رئيسياً ضمن مؤتمر «إيزري» الدولي، ويعد المنتدى التنفيذي للحكومات الوطنية حدثاً مخصصاً يلتقي خلاله نخبة المديرين التنفيذيين وصنّاع القرار في الجهات الحكومية، مع المنظمات الإحصائية ومؤسسات علوم البيانات حول العالم، ويتم خلال المنتدى مشاركة الخبرات واستعراض أفضل الممارسات وقصص النجاح وتقنيات الاستجابة للتحديات الجديدة والمتطورة في مجال البيانات الجغرافية.

وشارك المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في عرض تجربة دولة الإمارات حول التكيّف مع التغييرات العالمية وكيفية الاستجابة لها، من خلال الاستراتيجية التي طورتها حكومة دولة الإمارات في استشراف المستقبل، وتجربة المركز في تطوير أنظمة حكومية تعتمد على البيانات من خلال سيناريوهات تجعل من استشراف المستقبل جزءاً من عملية التخطيط الاستراتيجي، وإطلاق الخطط والسياسات في مجال تطوير حوكمة الأنظمة الخاصة بالبيانات

جلسات حوارية

كما شمل المؤتمر جلسات حوارية ركزت على التحديات والفرص في مجال البيانات الجغرافية وتطورها، حيث شارك خبراء المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في حلقة نقاشية مع مركز إحصاء جمهورية ليتوانيا، ووكالة الخرائط الجغرافية في هولندا، ودار النقاش حول التطور في تقنيات وأساليب تحوّل الدول إلى استخدام البيانات الجغرافية واعتمادها في صنع القرار، وخصوصاً بعد جائحة «كوفيد 19»، حيث بدأ التركيز على استخدام صور الأقمار الصناعية والخرائط الجغرافية عالية الدقة في التحليل المعمق للبيانات باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، الأمر الذي جعلها بديلاً متطوّراً عن الطرق الإحصائية التقليدية التي تستخدم في عدد من المشروعات. وتأتي مؤشرات أهداف التنمية المستدامة ضمن أبرز استخدامات البيانات الجغرافية للتعرف على مدى تحقيق الدول لهذه المؤشرات.

وفي جلسة خبراء نظم المعلومات الجغرافية والإحصاء، ناقش خبراء المركز مع مكتب التعداد الأمريكي، ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، ضرورة تكامل البيانات الإحصائية والجغرافية المكانية، ومدى أهميتها أكثر من أي وقت مضى لإنتاج بيانات موثوقة ومحدثة، تعزز من تطوير السياسات وصناعة القرار.

وقد شارك المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء عرض تجربة دولة الإمارات حول أهمية التمكين الجغرافي للبيانات الوطنية في خدمة المجتمع ودعم صنع القرار، والتخطيط الحضري وتوزيع الخدمات المجتمعية وإدارة الأزمات، حيث قدم خبراء المركز أمثلة على تبنيه لتقنيات الذكاء الاصطناعي الجغرافي (Geo-AI) ونظم المعلومات الجغرافية GIS في منتجات الإحصاءات الوطنية وتحليلات خدمات المجتمع، والتي تشكّل جزءاً من مخرجات خريطة البيانات الإحصائية الموحدة للدولة 1MAP.

تبادل خبرات

اختتم خبراء المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء مشاركتهم في مؤتمر «إيزري» بالاجتماع مع ديردي بيشوب رئيسة البيانات الجغرافية في مكتب الإحصاء الأمريكي، حيث تم مناقشة التحولات الجذرية لتقنيات البيانات الجيومكانية وآليات العمل الحديثة كالتي تم اعتمادها أخيراً في تنفيذ التعداد السكاني للولايات المتحدة الأمريكية، والذي غطى حوالي 331 مليون نسمة، موزعين على 50 ولاية، وقدّم خبراء المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء للجانب الأمريكي استعراضاً لأهم مبادرات التحول الرقمي للبيانات في دولة الإمارات، ومستجدات إطلاق مؤشر نضج البيانات الحكومي، والذي يلبي تطلعات الدولة بتطبيق آلية حديثة لحوكمة البيانات والتحول الرقمي باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

التجربة الإماراتية

تم خلال المؤتمر استعراض التجربة الإماراتية في منصات خرائط البيانات الجيومكانية، كونها مثالاً ناجحاً على الاستخدام الأمثل لتقنيات خرائط البيانات الجيومكانية من خلال مشروع الخريطة الموحدة 1MAP، الجدير بالذكر، أن المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء نال جائزة GEO SDG 2021 العالمية من مؤتمر GEO Week عن مساهماته وجهوده الحثيثة في استخدام رصد الأرض لدعم أهداف التنمية المستدامة، ومشاركة البيانات مباشرة مع منصة بيانات الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة، وتعتبر هذه الجائزة من الجوائز العالمية الرفيعة التي تمنح للممارسات المتميزة من الدول الأعضاء في GEO في مجالات تحقيق أهداف التنمية المستدامة، للحكومات والمؤسسات الأكاديمية والبحثية والجهات الحكومية والقطاع الخاص.

طباعة Email