ارتفاع أسعار عقارات أبوظبي بالنصف الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف تقرير صادر عن موقعي «بيوت» و«دوبيزل»، عن زيادة في أسعار شراء العقارات بأبوظبي خلال النصف الأول من العام الجاري. كما أظهر التقرير ارتفاعاً ملحوظاً على متوسط تكاليف العقارات ذات الأسعار المناسبة بنسب تتراوح بين 1% و14%، في حين شهدت العقارات الفاخرة زيادة بنسب تبدأ من 1% وتصل إلى 8%.

وذكر التقرير أن الراغبين في الاستثمار بالفلل والشقق ذات الأسعار المناسبة يتجهون إلى المناطق الصديقة للعائلات، مثل الغدير والريف، فيما تتمركز استثمارات الباحثين عن العقارات الفخمة في جزيرة الريم وجزيرة ياس وجزيرة السعديات.

وأضاف التقرير: واصلت منطقة الريف استحواذها على اهتمام المقبلين على شراء الفلل بأسعار مناسبة في العاصمة، في حين تحظى المناطق المطلة على الواجهة البحرية، مثل جزيرة السعديات وجزيرة ياس وحدائق الراحة، بطلب كبير من ذوي الدخل المرتفع.

وفيما يتعلق بأفضل المناطق لاستئجار الشقق بأسعار مناسبة في أبوظبي، لاحظ التقرير إقبال المستأجرين على مناطق بارزة في الإمارة، منها مدينة خليفة أ والخالدية، في حين تستقطب مناطق الواجهة البحرية، مثل جزيرة الريم وشاطئ الراحة المهتمين باستئجار الشقق الفاخرة في أبوظبي.

وقال حيدر علي خان، رئيس مجموعة «إي إم بي جي» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والرئيس التنفيذي لموقعي «بيوت» و«دوبيزل»: استمر سوق أبوظبي العقاري المبني على أسس قوية بالنمو الملحوظ من ناحية تعزيز الأنظمة والمعاملات العقارية القائمة، فعلاوةً على تصدر أبوظبي قائمة أكثر مدن العالم أماناً وأفضلها للمعيشة من قبل العديد من الهيئات الدولية، وأبرزها موقع «نومبيو»، تحسنت مستويات الشفافية في المجال العقاري بشكل كبير، ما أدى إلى زيادة ثقة المستثمرين بتوجيه أعمالهم إلى العاصمة.

وأضاف: شهد القطاع العقاري في أبوظبي مؤخراً ارتفاعاً جديداً ضمن مؤشر الشفافية العقارية العالمي، وذلك وفقاً للتقرير الذي تصدره شركة «جيه إل إل» المختصة بتقييم أداء ونمو أسواق العقارات العالمية.

وتابع: ساهمت المبادرات الحكومية المنظمة لزيادة كفاءات السوق العقاري في أبوظبي في تحقيق هذه النجاحات المتتالية، إذ عزز إطلاق منظومة داري العقارية التي تعمل على إدارة صفقات الشراء وعقود الاستئجار وقواعد بيانات التطوير والمعاملات من استقطاب المستثمرين العالميين والمحليين إلى سوق أبوظبي العقاري.

طباعة Email