3.059 مليارات أرباح «أبوظبي التجاري» بنمو 21%

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

سجل بنك أبوظبي التجاري 3.059 مليارات درهم أرباحاً عن النصف الأول 2022 بنمو نسبته 21%، مقارنة بالنصف الأول 2021. وارتفع إجمالي الأصول بنسبة 8% مقارنة مع نهاية العام الماضي ليصل إلى 476 مليار درهم.

وبلغ صافي القروض والسلفيات 243 مليار درهم بنهاية يونيو 2022، بينما بلغ إجمالي ودائع العملاء 292 مليار درهم بارتفاع نسبته 10% مقارنة مع نهاية 2021، وبلغت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير 159 مليار درهم بنهاية يونيو 2022، بارتفاع قيمته 6 مليارات درهم مقارنة مع نهاية 2021، حيث شكلت نسبة 54.4% من إجمالي ودائع العملاء.

وقال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: تعكس النتائج المالية التزام البنك بالتنفيذ الناجح لاستراتيجيته الخمسية التي تم إطلاقها مطلع العام الماضي، ويواصل البنك الاستثمار بشكل كبير لدعم جهود التحول الرقمي وتمكين موارده البشرية من تأدية دور فعال في مسيرة توسع الأعمال في المرحلة القادمة، وهو ما ينعكس جلياً على الأداء المالي والتشغيلي القوي الذي يتميز به البنك.

وأضاف: لا تزال الميزانية العمومية لبنك أبوظبي التجاري ركيزة قوية وراسخة، ويحظى البنك بمستويات سيولة مرتفعة ورأسمال قوي حيث بلغت نسبة تغطية السيولة (LCR) 135.3% وانخفاض نسبة القروض إلى الودائع إلى معدلات قياسية.

وأكد أن بنك أبوظبي التجاري يواصل العمل على تسريع وتيرة التحول الرقمي لتوفير خدمات عالية الجودة تلبيةً لمتطلبات قاعدة عملائه المستمرة في التوسع. وحافظ تطبيق «حياك» على زخمه الإيجابي ليسجل خلال الربع الثاني من هذا العام رقماً قياسياً حيث تم فتح أكثر من 65.000 حساب جديد ليشكل 79% من عدد العملاء الأفراد الجدد الذين انضموا إلى البنك في نفس الفترة، فيما تجاوز عدد مشتركي تطبيق بنك أبوظبي التجاري للهواتف الذكية 950.000 مشترك.

من جانب آخر، تواصل الشركات التابعة لمجموعة بنك أبوظبي التجاري تحقيق نتائج قوية ومساهمة أكبر في أداء المجموعة، حيث سجل بنك أبوظبي التجاري - مصر نمواً في صافي الأرباح بنسبة 25% خلال النصف الأول من هذا العام، فيما نجح بنك الهلال باستقطاب شريحة واسعة من العملاء ضمن تطبيقه الجديد، حيث بلغ عدد المشتركين الجدد في التطبيق 77.000 مشترك منذ إطلاقه في شهر فبراير من العام الحالي.

وكان لبنك أبوظبي التجاري خلال العامين الماضيين دور رئيسي في حماية وتعزيز مصالح كافة الأطراف المعنية بأعماله، توازياً مع نجاح الإمارات في اجتياز الجائحة العالمية وتحقيق التعافي الاقتصادي والاجتماعي من تداعيات الجائحة، وهو ما سيمكّن البنك من الحفاظ على مكانته الريادية في القطاع المصرفي وإحراز تقدم قوي في السنوات المقبلة ومواصلة مسيرته بخطوات واثقة نحو دوره المهم في المساهمة في تحقيق المزيد من الإسهامات في مسيرة النمو الاقتصادي المستدام في الإمارات.

وقال ديباك كوهلر، كبير المسؤولين الماليين لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: حقق البنك أداءً مالياً قوياً خلال الربع الثاني، حيث ارتفع صافي الأرباح بنسبة 12% ليصل إلى 1.575 مليار درهم مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، مدعوماً بارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع الإيرادات من غير الفوائد في سياق تحسن الأساسيات الاقتصادية لدولة الإمارات.

طباعة Email