سيتا تطلق الفيزا الإلكترونية لتحسين تجربة السفر عبر الحدود

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت سيتا المزود الرائد لخدمات تكنولوجيا المعلومات في قطاع النقل الجوي، عن إطلاق خدمة «الفيزا الإلكترونية - SITA eVisa» و«تصريح السفر الإلكتروني - SITA Electronic Travel Authorization»، لتلبية الطلب المتزايد من قبل الحكومات على أنظمة التأشيرات الرقمية بما يحفز نمو اقتصاداتها بعد جائحة «كوفيد 19» وتعزيز الأمن وتحسين تجربة السفر.

ووفقاً للمجلس العالمي للسفر والسياحة، بدأت حكومات العالم بالتوجه نحو اعتماد الحلول الحديثة لإصدار تصاريح السفر، مثل التأشيرات الإلكترونية وتصاريح السفر الإلكترونية، إذ شهدت التأشيرات التقليدية – الطلبات المقدمة عبر القنصلية أو السفارة – انخفاضاً من 77% في عام 2008 إلى 53% في عام 2018، مع تنامي الطلب على حلول السفر الرقمية.

وتتميز حلول التصاريح الرقمية بتعزيز المستوى الأمني وتخفيف الأعمال الإدارية وجعل تجربة السفر أكثر سلاسة، فضلاً عن دورها في زيادة أعداد الزوار وتعزيز الإنفاق الذي يدعم الاقتصادات المحلية ويوفر المزيد من فرص العمل. على سبيل المثال، ساهم قيام إحدى الحكومات باستخدام نظام الفيزا الإلكترونية الذي يشمل أكثر من 40 دولة خلال العام 2014 – 2015 في تحقيق زيادة بنسبة 24% في أعداد الزوار الدوليين وتوفير 800 ألف فرصة عمل، وشكلت هذه الزيادة 20% من النمو الذي شهده قطاع السياحة والسفر في الدولة خلال تلك الفترة.

ولأكثر من 25 عاماً، تقوم سيتا بتطوير حلول إدارة الحدود لتحسين تجربة التنقل عبر الحدود مع الحفاظ على أعلى مستويات الأمان، إذ إنها تساعد اليوم أكثر من 70 دولة في إدارة حدودها. إذ تعد الشركة ومنذ عام 1996 أولى الشركات الرائدة عالمياً في أول نظام لإصدار تصاريح السفر الإلكترونية خلال أولمبياد سيدني 2000، والذي ساعد على منح السلطات رؤية مسبقة حول الأعداد الكبيرة للسياح الذين يعبرون الحدود، والمساعدة في الحد من حالات الازدحام الناجمة عن الهجرة الكبيرة.

ويتيح نظام إصدار تصاريح السفر الإلكترونية الحكومات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ إصدار أكثر من 3 ملايين تصريح سفر إلكتروني سنوياً، إذ إن 96% من الطلبات تُعالج بشكل آلي، كما أن 99% من الطلبات تتم معالجتها بنجاح في أقل من 12 ساعة.

ونظراً لكون الفيزا الإلكترونية ونظام إصدار تصاريح السفر الإلكترونية من سيتا قادران على توظيف المزايا الموجودة في الأجهزة المحمولة، يمكن للمسافرين تقديم الطلبات ومعلومات المقاييس البيومترية الخاصة بهم باستخدام أجهزتهم الشخصية. وبالنسبة للمسافرين، تُعدّ هذه الوسيلة أكثر سلاسة وأقل استهلاكاً للوقت مقارنة بالإجراءات التقليدية للحصول على التأشيرة. وبالنسبة للحكومات، يمكنهم التحقق من هوية مقدم الطلب باستخدام معلومات المقاييس البيومترية. كما أن تطبيق الهاتف المحمول قادر على إعداد وثائق سفر رقمية على نحو يتوافق مع معايير منظمة الطيران المدني الدولي، وهذا تطور في الهوية الرقمية للسفر، والذي قد يحل مكان جوازات السفر التقليدية في المستقبل.

وتوفر حلول الفيزا الإلكترونية وتصاريح السفر الإلكترونية تأشيرات تحتوي على الختم الرقمي المرئي لمنظمة الطيران المدني الدولي، والذي يأتي على شكل رمز شريطي مشفر يسهل من عملية التحقق الرقمي من صحة بيانات الفيزا الإلكترونية وتصريح السفر الإلكتروني، بنسختيها الورقية والإلكترونية، مما يوفر مستوى عالياً من الأمان.

وتعليقاً على هذا الموضع، قال جيريمي سبرينغول، رئيس قسم إدارة الحدود لدى سيتا: «إن تبني حلول الفيزا الإلكترونية وتصاريح السفر الإلكترونية من شأنه أن يدعم ازدهار اقتصادات الدول. فقد عملنا على تحويل أنظمة إصدار تصاريح السفر التي أثبتت كفاءتها إلى منتجات قيمة قادرة على إفادة الدول حول العالم في مسيرة تحولها الرقمي، وخصوصاً فيما يتعلق بأمور السفر. كما ستساعد هذه الحلول الدول على التعامل مع النمو الذي تشهده أعداد المسافرين وتحسين مستويات الأمن والكفاءة وتوفير تجربة سفر أكثر سلاسة والحد من التحديات والعقبات التي يواجهها المسافرون خلال إجراءات الحصول على التأشيرات التقليدية».

وأضاف سبرينغول: «إن المستوى العالي من المرونة والكفاءة لهذين الحلين يؤكد إمكانية دمجهما مع الأنظمة الحالية التي تستخدم لمراقبة الحدود وتلك التي تستخدمها شركات الطيران، كما أنهما يتوافقان مع أفضل المعايير والممارسات الدولية».

طباعة Email