«سَفِلز»: دبي تحقق أعلى مستويات العودة إلى العمل من المكاتب

دبي توفر زمناً أقل للتنقل بين المنزل ومكان العمل مقارنة بوجهات المكاتب حول العالم | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت سَفِلز، عن تزايد أعداد الموظفين العائدين للعمل من المكاتب في مختلف أنحاء العالم بالتزامن مع رفع قيود الوقاية من كوفيد 19، مع وجود تفاوت كبير في معدل العمل من المكاتب في الدول المختلفة.

وتبلغ معدلات العودة للعمل من المكاتب حوالي 80% في دبي وأكثر من 90% في عدة مدن صينية و43% في أمريكا الشمالية، وأقل من 40% في السوق الفرعية في مدينة لندن.

وقالت بولا وولش، مديرة شؤون خدمات الشركات الدولية لدى سَفِلز: «بادرت دولة الإمارات إلى رفع القيود التي فرضتها بسبب أزمة كوفيد 19 بسرعة أكبر من بقية الدول، مستفيدةً من التطبيق الواسع لبرنامج التطعيم الشامل. ولاقى التوجه نحو اعتماد بيئات عمل مرنة تجمع بين إمكانية العمل من المكاتب أو عن بعد إقبالاً متفاوتاً بين الشركات، مدفوعاً بشكل رئيسي بتطبيق الشركات الدولية لسياساتٍ عالمية في إدارة فرقها.

زمن التنقل

وتوفر دبي، زمناً أقل للتنقل بين المنزل ومكان العمل، مقارنة مع وجهات المكاتب الرئيسية حول العالم، حيث تنتشر المساحات المكتبية في أنحاء الإمارة ويمكن الوصول إليها بسهولة من المناطق السكنية الرئيسية. وبالمقابل، يلعب الزمن الطويل للتنقل بين المنزل ومكان العمل، في المدن الأخرى، دوراً رئيسياً في اعتماد الشركات على بيئة عمل مرنة تجمع بين العمل من المكاتب والعمل عن بعد». ونشرت سَفِلز النتائج ضمن تقريرها الخاص بتكاليف المكاتب الفاخرة في الربع الثاني من عام 2022، الذي درست فيه أداء 29 سوقاً حول العالم، والذي أظهر دور التضخم واضطرابات سلسلة التوريد في رفع تكاليف تجهيز المكاتب، وبالتالي رفع صافي التكاليف الفعلية التي يتكبدها مشغلو العقارات المكتبية في عدة مدن حول العالم. وأشارت سَفِلز إلى تسجيل تكاليف التجهيز، خلال العام الماضي، ارتفاعاً وسطياً بنسبة 6% في مختلف المدن المشمولة في التقرير، والتي أعلنت عن تسجيل ارتفاعات لا تمثّل سوى جزء بسيط من التكاليف الإجمالية مقارنة مع الإيجارات، وسجّلت عدة أسواق ارتفاعاً ملحوظاً في قيم الإيجارات، خصوصاً إيجارات المساحات المتوافقة مع معايير المسؤولية البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، فيما استمرت مستويات طلب المشغّلين في تعزيز إيجارات العقارات الفاخرة في السوق.

عقود الإيجارات

ورصدت سَفِلز ارتفاعاً عاماً في الإيجارات خلال الربع الثاني من العام، مدفوعاً بارتفاع تكاليف عقود الإيجار، في مدن مختلفة في مناطق آسيا والمحيط الهادئ، مثل شنغهاي وسيئول وهو تشي منه، ومدناً رئيسية في أوروبا مثل لندن ومدريد وأمستردام، إضافة إلى دبي في الشرق الأوسط. وسجّلت تكاليف المكاتب الفاخرة في دبي ارتفاعاً بنحو 11% على أساس ربع سنوي لتصل إلى 104.14 دولاراً أمريكياً للقدم المربع في الربع الثاني من 2022، بعد أن كانت 93.86 دولاراً للقدم المربع في الربع الأول من العام، لتحتل المرتبة الثانية عشرة عالمياً فيما صعدت هونج كونج إلى صدارة قائمة سَفِلز لتكاليف المكاتب الفاخرة.

استقطاب المواهب

وقال سوابنيل بيلاي، مدير قسم الأبحاث في الشرق الأوسط لدى سَفِلز: «أعادت العديد من الشركات تصميم مساحاتها المكتبية بما يضمن تعزيز التعاون بين الموظفين، كما عمدت شركات أخرى إلى استبدالها بمساحاتٍ أعلى جودة بهدف استقطاب المواهب الفذة والاحتفاظ بها، مع الالتزام بمعايير المسؤولية البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. وأسهم ذلك في انتعاش سوق إيجارات العقارات الفاخرة وعقارات الفئة الأولى، نتيجة الطلب المتزايد من المشغّلين ومحدودية العرض من جهة، وارتفاع تكاليف التجهيز والبناء من جهة أخرى».

طباعة Email