«أوبلو سيلكت لوبيجيلي».. وجهة المالديف المتميزة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتحت مجموعة «كولورز أوف أو بلو»، في شهر مارس الماضي، منتجع «أو بلو سيلكت لوبيجيلي» في «مالي أتول»، على مسافة لا تبعد أكثر من 15 دقيقة فقط بالقارب السريع من مطار فيلانا الدولي في جزر المالديف. «البيان» شاركت مؤخراً، في زيارة هذا المنتجع بشواطئه البيضاء الناعمة، ومياهه الكريستالية، ورفاهيته وفخامته المطلقة.

ويمتاز المنتجع بالعديد من الميزات، منها موقعه الجغرافي الرائع في أقصى شمال مالي أتول، ويوفر «أو بلو سيلكت لوبيجيلي» ملاذاً حقيقياً شاملاً، من خلال الأجواء الموجهة للعائلات، ما يضمن حصول جميع الضيوف على التجربة التي يرغبون فيها.

بالأكل الفاخر اللذيذ في مطعمين رائعين، مع عروض العافية ذات المستوى العالمي، التي تجعل ممارسة الرياضة ممتعة. أو القليل من المغامرة مع غوص السكوبا، والغطس المثير، وجولات الدلافين، والإبحار، والأنشطة الخاصة للأطفال فقط. تُسهل الباقات الشاملة لهذا المنتجع من تصميم عطلتك، وإضافة كل ما هو للعائلة والأصدقاء.

كما يتميز المنتجع السياحي على الجزيرة الساحرة، أنه مقصد مناسب لقضاء شهر عسل بامتياز، أو قضاء أوقات مميزة مع من تحب، وهنا لا يسعنا سوى التركيز على أدق التفاصيل التي تم الاهتمام بها بعناية، ابتداءً من اسم المنتجع، فكلمة «لوبي» تعني الحب، وكلمة «جيلي» تعني الجزيرة بلغة ديفهي المالديفية، ومن هنا جاء اسم المنتجع «جزيرة الحب»، وصولاً إلى أدق التفاصيل في الفلل المائية المصممة بطريقة عصرية، تنبض بالحياة، ما يتيح لزوارها الاستمتاع بالمناظر الخلابة، وتجربة المعيشة فوق الماء، حيث إنها واحدة من التجارب الفريدة فعلاً من نوعها، أو الفلل الشاطئية، حيث يمكنك الانغماس في راحة لا مثيل لها، والاستمتاع بديكوراتها الفخمة والأنيقة في جنتك الخاصة.

أجواء المالديف

الأجواء المالديفية باتت معروفة للجميع، من المياه الكريستالية، والرمال الناعمة، والرفاهية المطلقة، إلى الهدوء والابتعاد عن ضجيج المدينة، ومع ذلك، فقد تميز منتجع لوبي بتقديم كل هذه الأجواء المالديفية بطريقة خاصة ومختلفة، وذلك من خلال إقامة مترفة مليئة بالأنشطة المتنوعة من الاستمتاع بأفخر أصناف الطعام العالمية، عبر عشاء رومانسي حصري وخاص لكل زوجين، بالإضافة إلى النزهات البحرية عند وقت الغروب في المحيط الهندي، لتتمتع بألوان السماء الخلابة في ذلك الوقت، ورؤية أسراب الدلافين التي تخطف الأنفاس، إلى تقديم مجموعة من الأنشطة الرياضية المائية، وممارسة الغوص، ومشاهدة الشعب المرجانية الغنية، وأسراب السمك الملونة.

كل هذا وأكثر في جزيرة الحب، حيث إنه يوجد فيها واحد من أكبر المطاعم تحت الماء في المالديف، وهو مطعم أونلي بلو المدهش تحت الماء، ما يمكنك من الاستمتاع بمناظر الحياة البحرية، ورؤية أنواع السمك، والشعاب المرجانية المختلفة والملونة، أثناء تناول وجبة الطعام مع من تحب.

باختصار، سيحظى زوار جزيرة الحب بواحدة من أكثر التجارب روعة وتميزاً، بالإضافة إلى استراحة رومانسية مترفة في هذا المنتجع المخصص للكبار.

مبدأ الاستدامة

وضع منتجع «أو بلو سيلكت لوبيجيلي»، في قواعد تأسيسه، مبدأ الاستدامة في صدارة أولوياته، ويتجلّى التزامه المتواصل بهذا الشأن، في العمليات اليومية للمنتجع.

ويتجلّى التركيز على خيارات البناء المستدامة في القرار باستخدام مواد محلّية طبيعية قدر الإمكان، بما فيها أوراق لانغي لانغي، لأسقف الفلل، ومطعم بيتش كلوب غريل، لا سيما أنّها أكثر متانةً من أوراق نخيل جوز الهند، الشائع استخدامها في بقية منتجعات جزر المالديف.

وبفضل الطقس المشمس على مدار السنة، يمكن لهذه البنية أن تنتج بانتظام، مياهاً ساخنةً لجناح الموظفين والضيوف، وذلك فقط بواسطة الطاقة التي تولّدها الألواح الشمسية المركّبة على الهيكل الرئيس والفلل، فيما يتمّ استخدام المياه المعاد تدويرها لريّ الجزيرة.

مالي أتول

وتقع مالي أتول، التي يبلغ طولها 60 كيلومتراً، وعرضها 30 كيلومتراً، في الجزء الشمالي من جزر المالديف، على بعد 40 دقيقة بالطائرة البحرية عن العاصمة مالي.

وتتباهى الأتول بطرفها الغربي، الذي يحتضن سلسلة من الشعاب المرجانية ذات الأشكال الدائرية والبيضاوية، تحت اسم «فاروس»، في حين أنّ الوسط يعجّ بحلقات المرجان، لا سيما حول جزيرة كاندولهودو.

تُعتبَر هذه الوجهة، الموطن البحري الأغنى على الإطلاق في جزر المالديف، لا سيّما أنّها تؤوي الشعاب المرجانية الساحرة. تُعَدّ البحيرات، التي يبلغ عمقها عموماً بين 30 و40 متراً، وجهات مفضلة للغطس والغوص، وتوفّر وجهة مفضلة لأسماك المانتا، خصوصاً بين شهرَي أكتوبر ونوفمبر.

استكشاف الجزيرة

ينضوي منتجع «أو بلو سيلكت لوبيجيلي»، تحت راية مجموعة «كولورز أوف أو بلو» الرائدة في العالم، ويستطيع الضيوف استكشاف الجزيرة سيراً على الأقدام، أو على الدراجة الهوائية المتوافرة في كلّ غرفة من غرف المنتجع. كما يَعِد المنتجع ضيوفه بفرصة اكتشاف الشعاب المرجانية الطبيعية المحيطة به، عبر رحلات الغطس الاستكشافية، التي ينطلقون فيها برفقة مرشد من مركز الغوص.

ويبعد المنتجع 40 دقيقة بالطائرة المائية عن مطار ماليه الدولي، عبر خطوط ترانس مالديفيان الجوية، وبات المنتجع الأوّل في جزر المالديف، الذي يكتنف 60 فيلا مُقامة فوق المياه، و60 فيلا شاطئية، فضلاً عن نادٍ رياضي، ومركز للأنشطة الرياضية، ونادي كيدز كلوب للأطفال، وأربعة مطاعم واستراحتَين.

طباعة Email