يرتفع حجم أسطولها ليصل 300 قطعة بحرية

«أدنوك للإمداد» تستحوذ على «زاخر مارين انترناشيونال»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة «أدنوك للإمداد والخدمات»، ذراع الشحن واللوجستيات البحرية المتكاملة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، اليوم استحواذها على شركة «زاخر مارين انترناشيونال» (زد إم آي)، الشركة المالكة والمشغلة لسفن دعم العمليات البحرية، والتي تملك أكبر أسطول في العالم لمنصات الإسناد البحرية ذاتية الرفع والحركة. ولم يتم الكشف عن التفاصيل المالية المتعلقة بالصفقة والتي تخضع للحصول على موافقات الجهات التنظيمية المختصة.

وبإتمام الصفقة، ستضيف «أدنوك للإمداد والخدمات» 24 منصة إسناد بحرية و38 سفينة للدعم والإسناد البحري، ليصل حجم أسطول الشركة إلى أكثر من 300 قطعة بحرية.

وستساهم الصفقة في توسيع نطاق خدمات «أدنوك للإمداد والخدمات» لتشمل كل الأصول الحيوية اللازمة لدعم العمليات البحرية، بما في ذلك عمليات الإسناد البحري لمشاريع الطاقة المتجددة الذي تنفذه «زاخر مارين انترناشيونال» في الصين،، كما يتيح الاستحواذ لشركة «زاخر مارين انترناشيونال» الاستفادة من الفرص الجديدة التي توفرها استراتيجية «أدنوك» الطموحة للنمو مما يمكنها من تطوير وتوسعة عملياتها وتعزيز حضورها على مستوى المنطقة وخلق فرص جديدة للتوسع من خلال تكاملها مع شركة «أدنوك للإمداد والخدمات» كشريك رائد في مجال النقل والخدمات البحرية واللوجستية. 

وستستمر شركة «زاخر مارين انترناشيونال» في ممارسة عملياتها ككيان منفصل تحت مظلة «أدنوك للإمداد والخدمات» وتحت إشراف علي حسان العلي، كرئيس تنفيذي للشركة.

ويعكس الاستحواذ على شركة «زاخر مارين انترناشيونال» مساعي «أدنوك» المستمرة لتنفيذ برنامجها الاستراتيجي لخلق القيمة وتحقيق النمو المستدام، كما يؤكد التزامها بالاستثمار في شراكات محلية ودورها المحوري في خلق وتعزيز القيمة لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات.

طباعة Email