المستثمرون الإماراتيون يتطلعون إلى مبنى «ون وول ستريت»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتطلع أنظار المستثمرين الإماراتيين إلى مبنى «ون وول ستريت»، التابع لشركة التطوير العقاري ماكلوي بروبرتيز، الذي كشف الستار عن افتتاح أبوابه لإلقاء نظرة أولى على فن الآرت ديكو الذي يعرض التصميمات الداخلية ذات الشهرة العالمية ووسائل الراحة ذات المستوى العالمي، حيث يشهد وسط مانهاتن في عاصمة المال والأعمال الأمريكية نيويورك، التي باتت مقصداً جاذباً للسياح باعتبارها حلقة الوصل بين الثقافة والفن والعمارة والتاريخ والترفيه، تحولاً ثقافياً وذلك بعدما جرى تغيير وجه استخدام المباني الإدارية وناطحات السحاب على طول وول ستريت وبرودواي لتصبح أبراجاً سكنية.

وصمم كل من المصممة إليزابيث جرازيولو من شركة يلو هاوس للهندسة المعمارية، والمهندس المعماري الفرنسي والمصمم سيريل فيجنول، والمهندس المعماري الحائز على جائزة ديبورا بورك، المباني النموذجية الافتتاحية للشقق ومساحة العمل المشتركة التحويلية الأولى من نوعها، ون ووركس. وتم إحضار إليزابيث جرازيولو لقيادة تصميم الوحدة النموذجية 2501، لتطوير الشكل الهندسي للمبنى استلهاماً من فن الأرت ديكو.

وقالت المصممة إليزابيث جرازيولو: «تعتبر فرصة العمل في ون وول ستريت تجربة تأتي في العمر مرة واحدة، خاصة وأن فترة فن الآرت ديكو كانت دائماً أحد الأساليب المعمارية المفضلة لدّي.

لقد كان من دواعي سروري العمل بشكل وثيق مع هاري ماكلوي طوال عملية التجديد وفهم رؤيته للممتلكات، ولقد تعلمنا من تجاربنا الخاصة وتحدينا المعتقدات الفنية لبعضنا البعض لتحقيق تطوير مذهل».

وعلى الصعيد نفسه، يعرض المهندس المعماري والمصمم الفرنسي الشهير سيريل فيرجنيول خيارات تصميم أكثر جرأة وانتقائية. فلم تكن رؤيته في فن الآرت ديكو هي الفراغ، إنما توفير شقة أنيقة ومعاصرة مع مزيج انتقائي من الأعمال الفنية والأثاث العتيق، المستوحى من الروح التاريخية للهندسة المعمارية في مبنى ون وول ستريت.

وتأكيداً على استخدام الأسلوب غير التقليدي للمصممين المعاصرين جنباً إلى جنب مع القطع القديمة، تعاون سيريل مع معرض ميزون جيرار المحلي، لدمج مزيج من الأثاث الفرنسي، الأوروبي، الأمريكي، الإضاءة، والأشياء الفنية لخلق مساحة خالدة معاصرة تتميز بالفخامة المريحة والإحساس بالتوازن.

ولتحقيق هذه الانتقائية في المشروع، اختار سيريل بعناية جميع الفنون، اللوحات، والمنحوتات من معرض ليلى هيلر، أحد الرواد المشهورين في المشهد الفني، لتعزيز الحوار الإبداعي بين الفنانين الغربيين والشرق الأوسطيين ووسط وجنوب شرق آسيا.

وفي هذا السياق، أشار المهندس المعماري والمصمم الفرنسي الشهير سيريل فيرجنيول بأنه كفنان فرنسي يمثل له مبنى ون وول ستريت فكرة نيويورك التي كانت لديه عندما كان طفلاً، موضحاً أنه يعرف المدينة فقط من خلال صور ناطحات السحاب الحجرية بأسلوب فن الآرت ديكو الخالص.

وأفاد بأن مدينة نيويورك كانت دائماً معقلاً للفن وأحد مجتمعات الفنون النابضة بالحياة والمعارض المحلية المستقلة، وأن مشاركته مع الفنانين المحليين في تجديد المبنى يعتبر تكريماً.

من جانب آخر، تقوم المهندسة المعمارية ديبورا بورك، الحائزة على جوائز، بإحياء مساحة العمل المشتركة التحويلية، ون ووركس، وهي جزء من مئة ألف قدم مربعة من وسائل الراحة ذات المستوى العالمي لتقديم ما يعرف بنادي ون. يوفر النادي حصرياً للمقيمين مجموعة واسعة من وسائل الراحة الراقية، بما في ذلك مسبح مغلق بالزجاج، عضوية لايف تايم، مركز اللياقة البدنية والعافية على أحدث طراز، تجارب تناول طعام خاصة وغير رسمية إلى جانب البار في غرفة طعام نادي ون، خدمة الكونسيرج بدوام كامل، ومساحة عمل مشتركة عالمية المستوى في نادي ون من ون وركس.

وقالت المهندسة المعمارية ديبورا بورك: «كانت رؤيتنا هي مقارنة القديم بالجديد، وتصميم مبنى حديث وقابل للتكيف وقابل لإعادة الاستخدام يتماشى مع التغيرات الزمنية ويمتزج مع الآرت ديكو بحقباته التاريخية».

يعتبر تجديد مبنى ون وول ستريت، أكبر تجديد سكني وهو المشروع الأضخم في تاريخ مدينة نيويورك، معياراً لا مثيل له في التصميم ووسائل الراحة التي تخلق نمط حياة فاخراً مصمماً حسب الطلب. سيكون ون وول ستريت أيضاً موطناً لأكبر سوق للأطعمة الكاملة في وسط مدينة مانهاتن.

يعود تاريخ تصميم مبنى ون وول ستريت إلى رالف ووكر المهندس المعماري الحائز على لقب «مهندس القرن» من «نيويورك تايمز»، وطورته شركة ماكلوي بروبرتيز، وهو المبنى السابق لمصرف إيرفينغ ترست الذي تم تجديده بالكامل من جذوره السابقة ليصبح اليوم واحداً من أكثر المباني المرموقة والفاخرة في نيويورك.

طباعة Email