«بيرل» و«تمر» تتعاونان مع هولت- دبي للتوعية بأهمية الحوكمة لاستدامة الأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقامت مبادرة بيرل، المنظمة غير الربحية التي تعمل بقيادة القطاع الخاص، على تعزيز المساءلة المؤسسية في شركات منطقة الخليج، مؤخراً، جلسة من سلسلة تعهد الأعمال، تحدثت عن استدامة الأعمال، والحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

وعُقدت هذه الجلسة في مقر مدرسة هولت للتجارة الدولية في دبي، بالتعاون مع شريكة مبادرة بيرل مجموعة تمر، وهي شركة سعودية عائلية، تختص في مجال الخدمات الصحية.

واستفاد من الجلسة 40 طالباً وطالبة في ماجستير إدارة الأعمال، وماجستير الأعمال الدولية، إذ تعرفوا إلى أهمية الحوكمة المؤسسية، لكونها محركاً أساسياً للتنافسية، وعاملاً مهماً لإتاحة فرص العمل والنمو الاقتصادي المستدام. 

وقدم واصف سيد محمد مدير مخاطر الامتثال في مجموعة تمر، هذه الجلسة التي ركزت على رفع مستوى الوعي بين الطلاب، بخصوص أهمية دمج ممارسات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في استراتيجية الأعمال والعمليات المؤسسية، لضمان النمو المسؤول والمستدام في شركات منطقة الخليج.

وأبرزت الجلسة أيضاً أهم التوجهات في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، وأهمية دور الحوكمة في تعزيز الاستدامة.

وأشاد السيد واصف بحماس الطلاب، إذ قال: «سعِدت كثيراً بمشاركة آرائي وخبرتي العملية مع الطلاب، عن كيفية تطبيقنا نحن الشركات للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، في استراتيجية أعمالنا، لنتمكن من النمو باستدامة وبمسؤولية أعلى.

لقد ازداد الالتزام العالمي بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، وارتفع مستوى الاهتمام بها في السنتين الماضيتين، إذ بين 45 % من المستثمرين المؤسسين، تفضيلهم للمنظمات ذات أنظمة الحوكمة القوية في استثماراتهم، كما أن الحوكمة المؤسسية تمكن الشركات من بناء قاعدة أقوى لأجندة أعمالها، تقوم على ممارسات حوكمة بيئية واجتماعية ومؤسسية وتدعمها، ما يساعدها على تنمية أعمالها والمساهمة في الجهود العالمية المشتركة». 

وعلق طلاب ماجستير إدارة الأعمال، عقب الجلسة التفاعلية، على مشاركتهم بالقول: «استفدنا كثيراً من الجلسة التي تحدثت عن أهمية الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، باعتبارها ركيزة أساسية للنجاح.

وكان من المثير للاهتمام لنا، ربط مستوى نجاح الأعمال بمدى قوة ممارسات الحوكمة، عبر مجموعة متنوعة من الشركات. وأنا أتطلع إلى المشاركة في المزيد من جلسات تعهد الأعمال في المستقبل، للتعرف أكثر إلى الركائز الأخرى للحوكمة المؤسسية».

وخلال جلسات تعهد الأعمال، تتعهد مجموعة من الشركات البارزة في منطقة الخليج، بمواصلة العمل بمسؤولية ومهنية، وبالامتثال لمبادئ المساءلة والشفافية في ممارساتها وسلوكياتها المهنية. 

ويذكر أن مبادرة بيرل، قد أنشأت برنامج تعهد الأعمال، خلال المنتدى الإقليمي لجهود الاستدامة في عام 2017، وذلك بالتعاون مع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة. سلط هذا البرنامج، الضوء على دور القطاع الخاص في تعزيز النمو المسؤول والمستدام للأعمال في الخليج، بتبني أنظمة الحوكمة المؤسسية الرشيدة.

ومع إفادة 86 % من كبرى الشركات بأن تعزيز أنظمة الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، قد يسهم في تحسين قدرتها على تطبيق استراتيجيات الحوكمة وتسريعها، تدعو مبادرة بيرل، قادة الأعمال إلى تجديد التزامهم بالامتثال للمبادئ المهنية القويمة في تعاملهم وتفاعلهم مع مجتمعاتهم.

طباعة Email