«جلوبال فاينينس»: الإمارات تقود «فينتك» إقليمياً

Panoramic view skyscrapers. Modern cityscape of the capital of the Emirate of Dubai. Technology concept. Double exposure.

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكرت مجلة «جلوبال فاينينس» البريطانية أن الإمارات تقود منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تبني التقنية المالية «فينتك» ونشرها في التعاملات المالية بين الأفراد والشركات. ونشرت المجلة المتخصصة في الشؤون المالية العالمية تقريراً أمس على موقعها الشبكي بعنوان ««فينتك» تُجدي نفعاً»، حيث رصدت فيه الزخم المتزايد حثيثاً الذي تكتسبه «فينتك» في المنطقة، وبصفة خاصة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح التقرير أن الإمارات أبرز دول المجلس في نشر «فينتك».

وأكد أن ثمّة ظروفاً مواتية من شأنها دعم الزخم الذي تكتسبه «فينتك» في الإمارات، وفي مقدمتها الدعم المؤسسي. وأضاف التقرير أن من أهم الظروف المساعدة أيضاً توافر قاعدة عريضة من المُقيمين الأجانب بالدولة الذين يُرسلون تحويلات مالية إلى ذويهم بصفة شهرية، ما يخلق مجالاً واسعاً من أهم مجالات تطبيق «فينتك»، وهو التحويلات المالية خارج حدود الدولة. وذكر التقرير أن الإمارات استأثرت بالمركز الثاني على قائمة أكبر مسارات التحويلات المالية على مستوى العالم خلال العام الماضي.

وتابع التقرير أن توافر عدد كبير من المتخصصين البارعين في «فينتك» ضمن سكان الإمارات يُضيف أيضاً دعماً جديداً لمشهد «فينتك» في الدولة. وأضاف التقرير موضحاً أن جاهزية العملاء والأفراد في الإمارات للتعامل مع «فينتك» والاعتماد عليها في إنهاء تعاملاتهم المالية الشخصية يخلق دعماً رابعاً.

واستشهد التقرير في ذلك بنتائج دراسة أمريكية ألمانية مشتركة حديثة، حيث أفادت نتائجها بأن 45% من عملاء البنوك التقليدية في الإمارات قد أبدوا استعدادهم للتحول إلى «فينتك» في تعاملاتهم المصرفية في غضون ستة أشهر فقط من الآن.

واستعرض التقرير خطوات مختلفة على صعيد تطور «فينتك» في الإمارات، ومنها أن شركة «الفردان للصرافة» أبرمت في العام الماضي اتفاقية مع كل من شركتي «ريبلينيت» الأمريكية و«ثيونز» السنغافورية، وكلتاهما منصة عالمية متخصصة في خدمات المدفوعات، وذلك لغرض تسهيل خدمات المدفوعات العابرة للحدود استناداً إلى تقنية استراتيجية الكتل «بلوك تشين» التي تقدمها «الفردان للصرافة».

طباعة Email