استطلاع «البيان»: مشاريع منصات التواصل بحاجة إلى تعزيز ثقة المستهلك

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهر الاستطلاع الأسبوعي لـ «البيان»، أن المشاريع التجارية المدارة عبر منصات التواصل الاجتماعي، بحاجة لتعزيز ثقة المستهلك، حيث كشفت النتائج ضعف ثقة المشاركين بالاستطلاع في هذه الفئة من المشاريع.

ورداً على سؤال «ما مدى ثقتك بالمشاريع التجارية المدارة على مواقع التواصل الاجتماعي»، أشار 54 % من المشاركين في الاستطلاع على موقع «البيان الإلكتروني»، أن ثقتهم بهذه المشاريع ضعيفة، فيما أعرب 35 % منهم، أن ثقتهم متوسطة، فيما أكد 11 % فقط من المشاركين، أن ثقتهم قوية.

وأكد 47 % من المشاركين في الاستطلاع عبر «تويتر»، أن ثقتهم ضعيفة في المشاريع المدارة عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقابل 40 % ممن أشاروا إلى أن ثقتهم متوسطة، فيما أكد 13 % أن ثقتهم قوية.

وتعليقاً على نتائج الاستبيان، قالت ماريا الجوخي مديرة شركة «أوبس دوت مي» المتخصصة في خدمات التحول الرقمي، إن المشاريع الناشئة والصغيرة المدارة على منصات التواصل الاجتماعي، أثبتت نجاحاً تجارياً ملحوظاً على المستوى المحلي والعالمي، خاصة في قطاع التجارة الإلكترونية، لكنها أكدت أن هذه المشاريع بحاجة ماسة لبناء ثقة العملاء والمستهلكين بشكل سريع، فور انطلاق مبيعاتها عبر منصات التواصل.

وأضافت: عادة ما تسهم عدة عوامل في تعزيز ثقة المستهلك بالمشاريع التجارية على وسائل التواصل، ويأتي في مقدمها حصول المشروع على رخصة تجارية رسمية من قبل الجهات المعنية، ومن ثم استعراض تفاصيل الترخيص في حسابات المشروع على منصات التواصل.

ولفتت الجوخي إلى أن دبي بادرت منذ عدة سنوات، بالتركيز على هذه الفئة من الأعمال، ومهدت الطريق لازدهار المشاريع التجارية الناشئة المدارة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم في عام 2017، إطلاق رخصة «تاجر»، التي تصدر إلكترونياً من خلال منصة «استثمر في دبي»، وتعنى بترخيص المشاريع التي تُمارس من محل الإقامة بدبي، والتي تدار عبر الإنترنت، ومنصات التواصل الاجتماعي.

وأوضحت الجوخي أن أي مشروع مدار عبر منصات التواصل الاجتماعي، بحاجة أيضاً لإنشاء موقع إلكتروني متكامل، وخاصة للأعمال المتخصصة في التجارة الإلكترونية، مشيرة إلى أن الموقع الإلكتروني على شبكة الإنترنت، لا يدعم ثقة المستهلك فحسب، بل يتيح عدة ميزات حيوية، وخدمات أساسية لا توفرها منصات التواصل.

ثقة المستهلك

وقالت رائدة الأعمال نور نابلسي، مؤسسة مشروع التجارة الإلكترونية «موجو للمجوهرات»، إن ثقة العميل والمستهلك، تشكل أساس نجاح أي مشروع تجاري واستمراريته على المدى الطويل، وأوضحت أن بناء الثقة يجب أن يكون جزءاً رئيساً من الاستراتيجية التشغيلية والتسويقية للمشروع.

وأردفت: تشكل جودة المنتج، العامل الأهم في اكتساب ثقة المستهلك، فيما تأتي تجربة التسوق بكاملها، ضمن أهم الأولويات بالنسبة للعميل، بدايةً من تصفح المنتجات والاطلاع على تصاميمها ومواصفاتها، وسرعة التواصل والرد بخصوص أي استفسار أو توضيح، مروراً بعملية الشراء والدفع، وصولاً إلى مرحلة توصيل المنتج، وضمان رضا المستهلك بعد الاستلام، و من الضروري أن تتكامل تجربة التسوق الرقمي أيضاً، عبر ربط حساب المشروع على منصات التواصل بموقعه الإلكتروني على شبكة الإنترنت، لتوفير كافة مراحل عملية التسوق.

طباعة Email