الرئيس التنفيذي الإقليمي في «بي دي سي سويس» لـ«البيان»:

اقتصاد الإمارات القوي يدعم استقرار ائتمان البنوك

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال دانيال تقي الدين، الرئيس التنفيذي في شركة «بي دي سي سويس» العالمية للشرق الأوسط المتخصصة بخدمات الاستثمار والتداول إن نمو الأنشطة والمشاريع الاقتصادية في الدولة والملاءة المالية القوية للبنوك الإماراتية يدعم استمرار أنشطة الائتمان في البنوك التي قال إن مرونتها وخبرتها ستمكنها من تجاوز الظروف التي يمر بها الاقتصاد العالمي وعلى رأسها التضخم وارتفاع أسعار الفائدة.

وكان البنك الدولي توقّع في يونيو الماضي أن يحقق اقتصاد الإمارات نمواً بنسبة 4.7% نهاية 2022، فيما تتصدر الدولة حالياً المركز الأول عربياً في التصنيفات الائتمانية السيادية لأربع من وكالات التصنيف الائتماني الرئيسية في العالم هي «موديز» و«فيتش» و«كابيتال انتليجينس» و«أي إتش إس».

وأوضح تقي الدين في تصريحات خاصة لـ«البيان» أنه طالما ظل النشاط الاقتصادي مستقراً، فقد تشهد البنوك في الإمارات فوائد من ارتفاع أسعار الفائدة والتي يمكن أن تدعم قدراً جيداً من الإقراض في مختلف القطاعات. علاوة على ذلك، سيؤثر الارتفاع التدريجي الحاصل في أسعار النفط في تنشيط جميع القطاعات الاقتصادية ومساعدة الشركات في الحفاظ على نتائج جيدة، بما في ذلك البنوك.

تأثيرات التضخم

وحول تأثيرات التضخم في الولايات المتحدة على أنشطة البنوك قال تقي الدين: «في الولايات المتحدة، على وجه الخصوص، يمكن أن تتأثر البنوك بشكل مباشر بارتفاع أسعار الفائدة، والتي يُنظر إليها على أنها سبب للتباطؤ الاقتصادي الحاد. وكما هو الحال في أجزاء أخرى من العالم، يتأثر الإقراض بشكل مباشر بتكلفة الاقتراض، أي أسعار الفائدة. وتقود مستويات التضخم المرتفعة حالياً إلى الاعتقاد أن البنوك المركزية ستستمر في رفع أسعار الفائدة ومعها تكاليف الاقتراض لجميع الفاعلين الاقتصاديين، من البنوك إلى الشركات والأفراد».

في المقابل، قال تقي الدين إن الأساسيات الاقتصادية المحلية القوية يمكن أن تدعم نشاط الإقراض في الوقت الحالي. وأضاف: «علينا أن نضع في اعتبارنا أن الهدف من السياسات النقدية الحالية في جميع أنحاء العالم هو تقليص النشاط الاقتصادي من أجل مكافحة التضخم».

وأوضح: «قام الاحتياطي الفيدرالي بضخ المليارات في بداية جائحة كورونا لتوفير السيولة للاقتصاد عندما كان من الواضح أن أسعار الفائدة المنخفضة لن تكون كافية بمفردها لدعم الأسواق. وبذلك، أغرق البنك المركزي السوق بالسيولة لدعم النظام المالي ومساعدة الاقتصاد على الوقوف على قدميه مرة أخرى. الآن وقد تم تحقيق هذا الهدف وتجاوزه، فقد حان الوقت للتراجع.

وفي هذا الصدد، من المنطقي أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في هذه الآونة إزالة التيسير الكمي ثم الانتقال إلى رفع أسعار الفائدة، وذلك بالاعتماد على حالة الاقتصاد الأمريكي ومستوى التضخم المسجّل».

فعالية الرفع

وحول مدى فعالية رفع سعر الفائدة في مكافحة التضخم ووجود أي مؤشرات على ذلك بالفعل، قال تقي الدين إن خفض المعروض النقدي ورفع أسعار الفائدة هي طريقة مثبتة لمحاربة التضخم الذي تستخدمه البنوك المركزية بين الحين والآخر لتحقيق مهمتها المتمثلة في استقرار الأسعار. ومع ذلك، قد لا تتمتع السياسة النقدية الأكثر «هجومية» بالفعالية نفسها في كل مكان نظراً لاختلاف السبب الجذري للتضخم: حيث يمكن أن يكون سبب ارتفاع الأسعار هو نقص الإمدادات أو الطلب الكبير على بعض السلع، وهما عاملان لا ينطبقان حالياً بالمثل في جميع أنحاء العالم.

تعافٍ وانتعاش

وأوضح: «في الولايات المتحدة على سبيل المثال، كان التضخّم مدفوعاً بشكل أساسي بالطلب القوي على السلع في اقتصاد ديناميكي للغاية كان قادراً على التعافي والانتعاش بشكل كبير بعد أزمة فيروس كورونا. في هذه البيئة، يمكن بسهولة كبح جماح التضخم من خلال السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

أما في أوروبا وفي أجزاء أخرى من العالم، يتغذى التضخم بشكل أساسي حالياً من خلال نقص الإمدادات في منتجات الطاقة ومشتقات النفط وغيرها من المنتجات التي تتعرض لاضطرابات في سلسلة التوريد. وفي هذه الحالة، قد يكون رفع أسعار الفائدة أقل فعالية».

أهمية الربط

وحول أهمية ربط الدرهم بالدولار، قال تقي الدين: «يعمل الارتباط بالدولار كعامل استقرار للاقتصاد الوطني وفي الوقت نفسه تقليل مخاطر التجارة والصرف. وتتمتع الإمارات بحجم كبير من التجارة الدولية والواردات والصادرات التي تستفيد من استقرار سعر العملة.

كما ترتبط الدولة ارتباطاً وثيقاً بالولايات المتحدة على وجه الخصوص فيما يتعلق بوارداتها. فالولايات المتحدة هي واحدة من أكبر الشركاء التجاريين، من حيث الصادرات، تعتبر منتجات الطاقة - المسعرة بالدولار الأمريكي في الأسواق الدولية - الفئة الأكبر وتمثل ثلث إجمالي الصادرات الإماراتية. على هذا النحو، يوفر الربط الثابت والقوي الاستقرار والأمان للشركات العاملة في هذا القطاع وكذلك لميزانيات الحكومات».

عملات مشفّرة

حول تأثير رفع الفائدة على الأصول عالية المخاطر مثل العملات المشفرة، قال دانيال تقي الدين: «تم ضخ الكثير من الاستثمارات في العملات المشفرة في عصر الأموال السهلة والرخيصة من قبل المستثمرين الذين كانوا ينتقدون السياسات النقدية المتراخية والتضخمية التي وضعتها البنوك المركزية.

وقد أدى ذلك إلى تضخم تقييمات العملات المشفرة والأصول الخطرة بشكل عام. نتيجة لذلك، بدأت الأسواق تشهد تصحيحات كبيرة في الأسعار بعد أن أكّدت البنوك المركزية عزمها على تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة».

طباعة Email