اقتصادية الشارقة تنظم «معرض العيد» لدعم رواد الأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنظم دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة «معرض العيد» في مبنى الدائرة الرئيسي، لتوفير بيئة داعمة للقطاعات الوطنية ورواد الأعمال ورخص اعتماد ورخص المتاجرة الإلكترونية، وتوفير بيئة استثمارية حاضنة ومحفزة لهم.

ويأتي المعرض ضمن سلسلة من المعارض الحية أو الافتراضية، وذلك لفتح آفاق جديدة تماشياً مع المتغيرات وتنشيط قطاع تنظيم المعارض دعماً للقطاعات الوطنية، والذي يأتي ضمن الأهداف الاستراتيجية للدائرة، للمساهمة في تخطيط وقيادة التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارة.

وأكد سلطان عبدالله بن هدة السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، أن تنظيم هذا المعرض يأتي في إطار جهود الدائرة لتشجيع وتحفيز النشاط الاقتصادي في الإمارة وتشجيع المواطنين والمواطنات على دخول عالم الأعمال ليصبحوا من أصحاب المشاريع الناجحة، من خلال البدء بمشروعات صغيرة تؤهلهم بمزيد من الجهد والطموح ليصبحوا من أصحاب المشروعات الكبيرة، كما أنها تساعدهم على تحسين دخلهم.

وقال إن الاهتمام الكبير الذي توليه الدائرة في وضع التسهيلات والبرامج التي تمكّن الشباب من المساهمة في النمو الاقتصادي، والارتقاء بمشاريع صغيرة ومتوسطة، فتح الباب أمام الكثير منهم لأن يكون له بصمة واضحة في الإنتاج المحلي، وبمشاريع منوعة ومتميزة، مشيراً إلى أن «معرض العيد» يعد خطوة رائدة لتفعيل مساهمة القطاعات الوطنية ورواد الأعمال ورخص اعتماد ورخص المتاجرة الإلكترونية في العائد الاقتصادي للإمارة، وتشجيع الاستثمار المحلي للوصول إلى آفاق النجاح والاستدامة ودفع عجلة الاقتصاد في الإمارة.

من جانبه، أوضح أحمد بن ساعد، نائب مدير إدارة الشؤون التجارية بدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، أن تنظيم المعرض يأتي ضمن إطار الدعم الاقتصادي المتواصل لتشجيع الاستثمار المحلي، حيث تتابع دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة باهتمام قطاعات المشاريع الوطنية وريادة الأعمال بالشارقة، وفقاً للأهداف الاستراتيجية الموضوعة، مؤكداً أن الدائرة تعمل على تمكين المواطنين والمواطنات من أصحاب المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، لتحقيق النجاح في ريادة الأعمال الوطنية بالدولة.

وأشار إلى أن الهدف من إقامة هذا المعرض والمعارض التسويقية الأخرى هو الترويج لمنتجاتهم وخدماتهم والمساعدة في تسويقها، وتشجيعهم على الاستمرار، وتحقيق الاستدامة لمشاريعهم، وتعريف الجمهور بهم، حيث يوفر هذا المعرض فرصة لرواد الأعمال ورخص اعتماد ورخص المتاجرة الإلكترونية لتجربة الترويج والبيع، وذلك لفتح آفاق جديدة ولإعادة تنشيط هذا القطاع بآليات جديدة تتماشى مع المتغيرات، وذلك دعماً للقطاعات الوطنية، مؤكداً أن المشاريع الصغيرة هي بداية للمشاريع الكبيرة، وهناك نماذج ملهمة في المعرض لرواد أعمال وضعوا نصب أعينهم تطوير مشاريعهم لتصبح متميزة.

طباعة Email