دبي تستشرف الدور المستقبلي للمراكز المالية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر مركز دبي المالي العالمي ورقة عمل تركز على كيفية معالجة المراكز المالية حول العالم للقضايا المهمة التي تواجه المجتمع حالياً، وتكشف عن رؤية عام 2030 بخصوص المراكز المالية. جاء ذلك بالتعاون مع التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية، ومجموعة الاستشارات «زد/‏ين».

تم إعداد ورقة العمل بعنوان «مستقبل المراكز المالية»، عقب الاجتماع العام السنوي للتحالف العالمي للمراكز المالية الدولية، الذي استقطب عدداً من المسؤولين التنفيذيين في المراكز المالية حول العالم إلى مركز دبي المالي العالمي لتبادل الأفكار حول تصميم السياسات والإجراءات التنظيمية لتمكين النمو المستدام والثورة الصناعية الرابعة وتنمية رأس المال البشري. وإلى جانب التركيز على الدور الذي تلعبه المراكز المالية في دعم النمو الاقتصادي العالمي، وفتح آفاق الاستثمار أمام الشركات، وإتاحة وصول الأفراد إلى الخدمات المالية، وتمكين التجارة، تستعرض ورقة العمل دور المراكز المالية في العمل من خلال التعاون والمنافسة، مما يوفر بيئات أعمال تنافسية بمستوى دولي، ويتيح في الوقت ذاته فرص الشراكة مع المراكز المالية الأخرى لتسهيل التجارة ونقل المعرفة.

تمويل مستدام

كما تناقش ورقة العمل تشجيع النمو بمجال التمويل المستدام من خلال تطوير استراتيجيات الاستدامة، وصياغة اللوائح، وتطوير أدوات مالية جديدة، والمساهمة في تطوير السياسات الوطنية. وتبحث كذلك تشجيع التغيير التنظيمي لتمكين التمويل الرقمي من مساعدة الشركات الناشئة على العمل بتكلفة مخفضة، ودعم تطوير أنظمة «اعرف عميلك» والهوية الرقمية، ودعم المبادرات الرامية لتعزيز الوصول إلى الخدمات المالية عبر منصات الهاتف المحمول.

وتطرقت الورقة إلى العمل على جذب المواهب وتطويرها والاحتفاظ بها وإعادة صقلها عبر ابتكار تدريب مخصص وتطوير شبكات تدعم القوى العاملة المحلية وتوفر بيئات عمل جذابة، وتوثيق الروابط بين المنظمين والمشاركين في السوق لضمان فهم التغيرات التنظيمية، والحث على تطوير معايير تنظيمية دولية، وتزويد المنظمين بالرؤى التجارية، وتشجيع المنافسة.

وتبحث ورقة العمل كذلك في المساهمة التي يمكن أن تقدمها المراكز المالية على مدى العقد المقبل لمواجهة التحديات المتعلقة بالاستدامة والديموغرافيا والشمولية والثورة الصناعية الرابعة.

دور جوهري

وقال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: يلعب قطاعا التكنولوجيا والخدمات المالية دوراً جوهرياً في دعم ازدهار اقتصاداتنا. وتنطوي ورقة العمل الجديدة، الصادرة عن مركز دبي المالي العالمي وشركائه، على توصيات مهمة يجب تحويلها إلى أهداف يمكن تحقيقها بالشكل الأمثل بالتعاون بين المراكز المالية. وسيتيح تضمين المخرجات زيادة مساهمة المراكز المالية في الاقتصاد العالمي، مع توفير فرص الابتكار للعملاء وتعزيز مبدأي الشمولية والاستدامة.

تغيير جذري

وقالت جنيفر رينولدز، رئيس مجلس إدارة التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية: يشهد القطاع المالي العالمي موجة تغيير جذري بدأت خلال الأزمة المالية في عام 2008. ومنذ ذلك الحين، استمرت عجلة التغيير في الدوران نتيجة التحولات السريعة بمجال التكنولوجيا وطلب التمويل المستدام والوباء. وبما أن وتيرة التغيير ستزداد، يجب أن تركز أولويات المراكز المالية على جعلها صديقة للبيئة وذكية ومبتكرة ورقمية وشاملة وتركز على العملاء بالدرجة الأولى. ولا شك أن ورقة العمل هذه تعزز من روح التعاون القائمة بين أهم المراكز المالية حول العالم.

منظومة تنافسية

وقال البروفيسور مايكل ماينيلي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة «زد/‏ين»: فيما تتواجد المراكز المالية ضمن منظومة تنافسية تشجع الأداء الفائق، تكشف هذه المنظومة في الوقت ذاته عن جوانب قوية من التعاون والتكاتف التي تشجع التحسين المستمر والمواكبة الدائمة للاحتياجات المجتمعية الأعمق. وقد حدد مركز دبي المالي العالمي الحاجة إلى تقرير يحدد الدور الأساسي للمراكز المالية في مواجهة التحديات العالمية. وسرعان ما تم الاعتراف بهذه الحاجة من قبل العديد من المراكز الأخرى والمهنيين العاملين فيها، حيث سارعوا جميعاً لإظهار دعمهم وتأييدهم.

وأبرزت ورقة العمل كذلك ضرورة استمرار المراكز المالية بالتعاون وتبادل أفضل الممارسات لدعم نمو مختلف القطاعات، وبالتالي ضمان تحقيق طموحاتها لبناء مستقبل أفضل. وفيما يسهم تمركز الخدمات المالية والمهنية في المراكز المالية بتشجيع الابتكار، فإن التعاون بين المراكز المالية سيثمر عن نتائج أفضل على صعيد التنمية المستدامة.

طباعة Email