الأفضل في ارتباط الموظفين والأقل في القلق اليومي

«غالوب»: الإمارات تتصدر إقليمياً في جودة أماكن العمل

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصدرت الإمارات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عدة مؤشرات فرعية في «تقرير حالة أماكن العمل العالمية، 2022»، الصادر أمس عن مؤسسة «غالوب» البحثية الأمريكية.

ويرصد التقرير بصفة سنوية حالة أماكن العمل في مختلف دول العالم من عدة جوانب، ومنها مستويات شعور الموظفين بالارتياح في أماكن العمل، ومدى الضغوط اليومية التي يتعرضون لها في هذه الأماكن، وغيرها. ويتضمن التقرير تصنيفات إقليمية، ولكنه لا يتضمن تصنيفاً عالمياً موحّداً.

وتصدرت الإمارات اقليمياً في المؤشر الفرعي «ارتباط الموظفين»، والذي يرصد مدى شعور الموظفين بالالتزام تجاه أماكن عملهم. وبلغت نسبة الشعور بالارتباط بأماكن العمل لدى الموظفين في الإمارات هذا العام 25%، وبارتفاع 3 درجات عن العام الماضي.

ونالت الإمارات الصدارة إقليميا أيضاً في انخفاض نسبة شعور الموظفين بالقلق اليومي، حيث بلغت هذه النسبة لدى موظفي الدولة أدنى مستوياتها اقليمياً هذا العام، وهي 31% بالتساوي مع كلٍ من الأراضي الفلسطينية واليمن. ومن الجدير بالذكر أن هذه النسبة انخفضت في الإمارات 5% بالمقارنة مع العام الماضي.

وحازت الإمارات المركز الأول اقليمياً في مؤشر ثالث، وهو «البيئة»، والذي يُقين مستويات شعور الموظفين بالرضا عن جهود أماكن العمل في الحفاظ على البيئة، حيث بلغت نسبة هذا الشعور لدى الموظفين بالدولة هذا العام 96%، وبارتفاع نسبته درجتين عن العام الماضي.

وتصدرت الإمارات عربياً في المؤشر الفرعي «تقييم الحياة»، والذي يرصد مستويات رضا الموظفين عن حياتهم المهنية. وبلغت نسبة شعور الموظفين في الإمارات عن حياتهم المهنية هذا العام 52% بارتفاع 3 درجات عن العام الماضي أيضاً.

وجاءت الإمارات في المركز الثاني اقليمياً في المؤشر الفرعي «المناخ الوظيفي»، والذي يُقيم مدى شعور السكان في كل دولة بالاطمئنان لقدرتهم على إيجاد وظيفة خلال الوقت الراهن. وبلغت نسبة اطمئنان سكان الإمارات للمناخ الوظيفي هذا العام 52%، وبارتفاع 7 درجات عن العام الماضي.

ونالت الإمارات المركز الثالث اقليمياً في انخفاض شعور الموظفين بالغضب اليومي من أماكن العمل. ولم تتجاوز نسبة شعور الموظفين في الإمارات بالغضب 22% هذا العام، وبانخفاض 4 درجات عن العام الماضي.

طباعة Email