«بوسطن كونسلتينج جروب» وجمعية الإمارات للطبيعة تدعمان مسار الاستدامة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة «بوسطن كونسلتينج جروب»، المتخصصة في مجال الاستشارات الاستراتيجية، عن توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية الإمارات للطبيعة. ويهدف التعاون إلى وضع أسس جديدة، يمكن الارتكاز عليها، لتحسين الجهود ذات الصلة بالبيئة والتغييرات المناخية، عبر تمكين الشباب في الإمارات، من الانضمام لمسار الاستدامة.

ويتمثل الهدف الأساسي من هذا التعاون في تشجيع الشباب على المشاركة في برنامج قادة التغيير الرائد، والمساهمة في حماية كوكب الأرض. ويتضمن البرنامج مجموعة من الدورات التدريبية الأكاديمية والمهارية، وتنظيم مجموعة من الندوات الحوارية، والتعاون لإيجاد الحلول الأمثل، والمشاركة في الرحلات والمغامرات الهادفة لاكتشاف الطبيعة.

وقال سيمون بيركيبيك، الشريك في مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب: تؤمن مجموعتنا بالدور الإيجابي للجهود التعاونية مع الجهات المعنية بشؤون الاستدامة في إحداث تأثير حقيقي لحماية كوكبنا. ويواصل فريقنا المتنوع في دبي، توفير الدعم للمؤسسات والجهات الحكومية المعنية، لمواجهة التحديات الأكثر إلحاحاً في عالم اليوم.

كما نحرص بالتزامن مع هذا التوجه، على الوفاء المستمر بالتزاماتنا، وتعزيز نهج الممارسات الأخلاقية والمسؤولة، عبر كافة عملياتنا في بوسطن كونسلتينج جروب، لاستشراف مستقبل أفضل على نحو شامل، وإحداث تأثير جذري في المجتمعات التي نعمل فيها. ويؤكد تعاوننا مع جمعية الإمارات للطبيعة، هذا الالتزام الهادف لتأسيس مستقبل مستدام، يرتقي بحياة الناس، ويسهم في رعاية الأرض.

وتتبنى مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب حالياً، استراتيجية صافي انبعاثات صفري، عبر اتباع ثلاث خطوات، تتمثل في خفض انبعاثاتها والحد منها، وإشراك المجتمع في جهودها المستدامة، عبر الاستثمار المكثف في الجهود التعاونية مع الحكومات والقطاعات والمنظمات غير الحكومية والائتلافات، للحد من الآثار السلبية الناجمة عن التغيرات المناخية.

وتتعاون الشركة منذ فترة طويلة، مع المجتمعات على مستوى الدولة والمنطقة والعالم، لدعم المساهمات الطموحة المحددة وطنياً، وتنظيم الجهود المناخية الإيجابية، والمشاركة في دعم مسار الانتقال العادل لاستهلاك الطاقة.

وقال بيورن إيورز مدير عام وشريك أول في بوسطن كونسلتينج جروب: نحن على ثقة بأهمية هذا التعاون في تعزيز أداء الاستدامة. وتحرص بوسطن كونسلتينج جروب على التعاون مع العملاء، بناء على استراتيجية شاملة، تتمحور حول الإنسان، والتي تشمل كافة الركائز الأساسية ذات الصلة: القيادة والثقافة والموهبة والمهارات، وغيرها من العناصر الأساسية.

ونحرص على توفير مجموعة من الفرص، لتمكين الشباب من ابتكار وتنفيذ طرق جديدة للمشاركة في العمل المناخي، بدلاً من تقديم البرامج التقليدية الهادفة لتنمية الكفاءات والمهارات القيادية، الأمر الذي يبدأ من المنزل.

وتدعم مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب، في إطار التزامها بتحقيق صافي انبعاثات صفري، جهود مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي 2021COP26، كشريك استشاري رسمي، بالإضافة إلى دورها كمستشار رئيس لتحالف الرؤساء التنفيذيين المناخي بالمنتدى الاقتصادي العالمي.

كما تشارك المجموعة في العديد من المشاريع، بالتعاون مع مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة، والصندوق العالمي للطبيعة، ومبادرة المستهدفات العلمية، ومشروع الكشف عن الكربون، وغيرها من المنظمات العالمية الرائدة في مجال الاستدامة.

من جهتها، قالت ليلى مصطفى عبد اللطيف، المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة: تعتبر جهود التعاون والتنسيق والابتكار المشترك بين القطاعين العام والخاص، والتشريعات المحلية والوطنية، ومشاركة المجتمعات المحلية في برنامج قادة التغيير، مصدر إلهام، يستشرف مستقبلاً أكثر استدامة، ويؤكد أهمية الابتكار الرقمي، في ضمان حماية الحياة على كوكبنا بشكل متكامل.

وتلتزم بوسطن كونسلتينج جروب، على نحو منقطع النظير، بالقضايا المناخية، ونحن على ثقة بأن الخبرة الطويلة للشركة عبر القطاع، وسياساتها المستدامة، وريادتها على مستوى المنطقة، ستجعلها الشريك المثالي لنا عبر مسارنا الطموح لتحقيق أهداف الاستدامة.

ونتطلع سوياً لتقديم المزيد من المساهمات، ودعم التزامات الإمارات في مؤتمر المناخ COP 28، بالإضافة إلى التعاون عبر كافة المستويات، لتنفيذ السياسات المتعلقة بالمناخ، ودعم استراتيجية النمو الأخضر في الدولة.

طباعة Email