«كريم» تضيف واجهة جديدة على تطبيق Super App في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أضافت «كريم» واجهةً جديدة مخصصة للتبرعات على الشاشة الرئيسية لتطبيق كريم. وتمنح الواجهة العملاء في دولة الإمارات فرصة المشاركة في دعم القضايا الملحة في المنطقة من خلال التبرع لعددٍ من المنظمات الخيرية الرائدة إقليمياً.

وتتناغم المبادرة مع توجهات «كريم» الرئيسية الثلاثة وهي دعم التعليم والتمكين الاقتصادي والإغاثة في حالات الطوارئ.

ولضمان ربط تطبيق كريم مع أهم الجهات المعنية بدعم هذه القضايا في المنطقة، تتعاون كريم مع المفوضية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واليونيسف وبرنامج الغذاء العالمي ودبي العطاء. حيث يوفّر برنامج الأغذية العالمي وجبات الطعام للأطفال اللاجئين لمساعدتهم على التركيز خلال الدراسة، بينما تقدم مفوضية اللاجئين الدعم للمحتاجين إلى المساعدات الاقتصادية من خلال تأمين فرص عمل لهم ومنحهم المستلزمات الأساسية بما يضمن تعزيز قدرتهم على إعالة أنفسهم وعائلاتهم. في حين يركّز نشاط دبي العطاء واليونيسف على التعليم، حيث توفران فرصاً تعليمية لملايين الأطفال لتزويدهم بالتعليم واللوازم المدرسية، إلى جانب توفير خيارات التعلّم الرقمي للأطفال في لبنان والأردن ومصر.

 12 خدمة

وقال أديب وارسي، المدير العام لمنصات كريم: «تنسجم جميع الميزات التي قمنا بإضافتها إلى تطبيق كريم مع رسالتنا في تسهيل حياة الناس وتحسينها. وتوفّر منصة Super App في الوقت الحالي ما يزيد عن 12خدمةً للعملاء في الإمارات لتحقيق هذه الرسالة. ونسعى من خلال الإضافة الجديدة إلى منح عملائنا فرصةً للتبرّع لصالح أهم القضايا في المنطقة. ونحن متحمسون للغاية لتعزيز بصمتنا في المجتمع من خلال إتاحة الفرصة للجميع لدعم مجتمعاتهم بأبسط طريقةٍ ممكنة».

تطوير المهارات

وقالت فيروز تقي الدين، رئيس تعبئة الموارد والشراكات في اليونيسف مكتب منطقة الخليج: «يسرّ منظمة اليونيسف إقامة شراكة جديدة مع شركة»كريم«، وكلنا ثقة بأن هذا الاستثمار الفعّال للتكنولوجيا سيمنح عملاء كريم فرصةً حقيقية للمساهمة في تحقيق مهمة المنظمة المتمثلة في مواجهة أزمة التعليم العالمية وضمان حصول جميع الأطفال على فرص تعليم متساوية في المدارس

وتوفير جميع الظروف اللازمة لتنمية وتطوير المهارات التي يحتاجونها».

وقال عبدالله أحمد الشحي، رئيس العمليات في دبي العطاء: «يشكّل الحرمان من التعليم اليوم أكبر عائقٍ أمام الأطفال والشباب المهمّشين في مختلف أنحاء العالم لعيش حياةٍ كريمة. ويمكننا معاً مواجهة هذا التحدّي من خلال تعزيز دور المجتمع وتوفير فرص التعليم المناسبة، لضمان مستقبل مزدهرٍ لهم. وأودّ أن أتوجّه بجزيل الشكر لشركة كريم على تقديم منصة هادفة تتيح لسكان دولة الإمارات دعم هؤلاء الأطفال واليافعين ومنحهم فرصةً لتحسين حياتهم من خلال الحصول على التعليم».

إجراءات فورية

وقال مجيد يحيى، ممثل برنامج الأغذية العالمي في دول مجلس التعاون الخليجي، على هذا التعاون: «يزداد معدل الفقر في العالم يومياً بسبب كوفيد-19 وأزمة المناخ وغيرها من العوامل. وتشير الإحصاءات إلى وجود أكثر من 48.9 مليون شخص في 43 دولة على بعد خطوة واحدة من المجاعة، مما يستدعي تدخل المجتمعات المحلية والقطاعات الخاصة لاتخاذ إجراءات فورية على أعلى المستويات والمساهمة في تجنّب حدوث أزمةٍ عالمية. ونتوجّه بجزيل الشكر إلى منصة كريم على مبادرتها المهمة التي تعكس التزامها الحقيقي بقضايا المجتمع. ونتطلع إلى تعزيز شراكتنا لتزويد العائلات والأطفال في المنطقة بالدعم اللازم والمساهمة بتوفير مستقبل أفضل للجميع».

وقالت فيمباي ميدزي، المديرة الأولى للشؤون المؤسسية لدى كريم: «تلتزم كريم بدورها في دفع عجلة التطوّر في المنطقة من خلال المساهمة في مواجهة التحديات التي تعيق الأشخاص وتحدّ من قدرتهم على إطلاق إمكاناتهم الكاملة. وينبع هذا الالتزام من إيماننا بتكافؤ الفرص بين جميع الأشخاص وحقهم في العيش بأمان والقدرة على تأمين الغذاء وإعالة أنفسهم مادياً. ويتمثل هدفنا كشركةٍ في تحقيق ذلك لأكبر عددٍ من الأشخاص بمساعدة ودعم مجموعة من أهم المنظمات غير الربحية وأشدّها تأثيراً».

وتتوفّر ميزة التبرّع حالياً للعملاء في الإمارات مع خطةٍ للتوسّع في أسواق جديدة في هذا العام.

 وتبرعت كريم خلال السنوات الثلاث الماضية بما يزيد عن 3 ملايين دولاراً لصالح الأعمال المجتمعية. ويُمكن للراغبين بالتبرّع فتح تطبيق كريم أو تنزيله من متجري أبل آب ستور وجوجل بلاي، أو من خلال التنزيل المباشر على أندرويد.

طباعة Email